ايوان ليبيا

الأربعاء , 15 أغسطس 2018
العاهل السعودي يكلف الشيخ حسين بن عبد العزيز آل الشيخ بإلقاء خطبة عرفةواشنطن: المتاعب الاقتصادية في تركيا تتجاوز نطاق العقوبات التي فرضت مؤخراالولايات المتحدة تعتبر أن المحادثات مع كوريا الشمالية تتحرك "في الاتجاه الصحيح"اليابان تحيي الذكرى الـ 83 لاستسلامها في الحرب العالمية الثانية|صورالسوبر الأوروبي.. هل يعادل ريال مدريد رقم برشلونة والميلان؟إصابة صلاح والهجوم على رونالدو وماضي كورتوا.. راموس يتحدثبيراميدز يتصدر الدوري بأقدام برازيليةفنزويلا: اعتقال 14 شخصا بينهم جنرال على خلفية محاولة اغتيال الرئيسمسئول أمريكي يحذر تركيا من مزيد من العقوبات إذا لم تطلق سراح قسالبيت الأبيض: ترامب محبط لعدم إفراج تركيا عن القس برانسونحرب كلامية بين حسن نصر الله والمتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي: من الأقوى؟الوطنية للنفط تدين تهديد مليشيات طرابلس لرئيس لجنة إدارة شركة البريقة6 أسلحة تقرب ليفربول من التتويج بلقب البريميرليج هذا الموسمسباليتي يمدد تعاقده مع إنترميلان حتي 2021واشنطن تصف دعوة بكين وموسكو إلى معاهدة بشأن التسلح في الفضاء بـ"الخبيثة"ارتفاع حصيلة قتلى انهيار جسر جنوة الإيطالي إلى 35 شخصًاسعد الحريري: عدم تشكيل الحكومة حتى الآن فشل لبناني بحتبرج خليفة يتزين بألوان علم باكستان احتفالاً بيوم استقلالهاالمتحدث الرسمي باسم مجلس النواب : جلسة اليوم خلصت إلى التوافق على مشروع قانون الاستفتاء على الدستور الدائمطريقة عمل تشيز برجر في البيت

لاوجود لسيف الاسلام القذافي ولا وجود لخليفة حفتر ... بقلم / محمد علي المبروك

- كتب   -  
لاوجود لسيف الاسلام القذافي ولا وجود لخليفة حفتر  ... بقلم / محمد علي المبروك
لاوجود لسيف الاسلام القذافي ولا وجود لخليفة حفتر ... بقلم / محمد علي المبروك

 

لاوجود لسيف الاسلام القذافي ولا وجود لخليفة حفتر  ... بقلم / محمد علي المبروك

لاوجود للسيد خليفة حفتر كما لاوجود لسيف الاسلام القذافي على الارض الليبية وفقدهما مثير ووجودهما لو كانا احياء هو الاخر مثير لماذا ؟ وبإجابة تتجاوز العواطف بين مؤيد او غير مؤيد لأحدهما او كليهما، المسألة مسالة قدرات فردية للشخصيتين ، قدرات منظورة الا لمن لايريد النظر ، قدرات بمستوى الوضع المعقد المتشابك في ليبيا ولاوجود لاي شخصية في المشهد السياسي المعلن تضاهي هاتين الشخصيتين قدرة في زحزحة الاوضاع المتردية في ليبيا وهذه حقيقة فامامكم اوضاع ليبيا التي تأبدت وتمددت من شخوص سياسية ووظيفية وإدارية عامة لاقدرة لهم الا على تخصيص المال الليبي اونهبه لانفسهم دون همة وذمة .

كانت واضحة هذه القدرات المنظورة  في سيف الاسلام القذافي في السنوات الاخيرة لنظام القذافي في احداث انفراجات سياسية واقتصادية واجتماعية كثيرة لم ينته إنجازها الكامل بسبب حدث فبراير وكانت واضحة هذه القدرات المنظورة عند السيد خليفة حفتر في تطهير شرق ليبيا من الاٍرهاب والعصابات المسلحة رغم مارافق ذلك من سلبيات ومنها الدمار الذي طال بنغازي واستعانته بالعصابات السلفية السعودية وقد اجد له مبررا لذلك لضرورات الحرب .     
 
هذه قدرات منظورة منجزة وماثلة في الواقع الليبي ولم تكن فترة قيادتهم ثرثرة كما هى ثرثرة نواب مجلس النواب واعضاء مجلس الدولة ولجنة الستين والحكومات المتعاقبة في ليبيا لهذا تجد هاتان الشخصيتان النأييد والالتفاف الكامل حولهما من ابناء الشعب الليبي .

الحقيقة ليست عبادة اشخاص كما يسوق سياسيا وليست ارتدادا لحكم الفرد والديكتاتورية بل ان الحقيقة ارادة وطنية للفعل الجاد المرئي الواضح من شخصيتي خليفة حفتر وسيف الاسلام  في زحزحة اثقال وإثقال من التعقيدات وضعها ساسة ليبيا على صدور الليبيين ووقفوا امامها يتفرجون ببلاهة على شعب يئن من هذه الأثقال .

الشيء الاخر المهم والذي لايعلمه الكثير ان اي شعب ينظر الى شخصيات قادته من الناحية النفسية بمنظار الفخر او ينظر اليهم بمنظار العار والخزي وذلك حسب شخصيات قادته لان القادة يمثلون شعوبهم  وقد وجد الشعب الليبي في سيف الاسلام القذافي من عهد والده فخرا وعزة في تعامله السياسي الخارجي بما يتمتع به من براعة سياسية وثقافة منفتحة واسعة وشخصية معتصمة بثوابت وطنية لا تنازل عنها  ووجد في شخصية خليفة حفتر فخرا وعزة في تعامله السياسي بما يتمتع به من هيبة وصرامة وحزم وتعامل بالند وهذا مالم يجده الشعب الليبي في حكام فبراير كافة وقد وجد فيهم الشعب الليبي عارا وخزيا، الا تتذكرون عبدالرحيم الكيب الذي سحب من ربطة عنقه ووضعت على راسه فوهات البنادق حتى يوقع للعصابات المسلحة مايريدون ووقع وهو يرتعد.. الا تتذكرون علي زيدان الذي اخرج بثوب نومه من فندق كورنثيا مذهولا ثم فراره من ليبيا نهاية ولايته حيث فر علي زيدان كما يفر الرعديد الجبان .. الا تتذكرون الغويل والحاسي اللذان منحا جبنا وسفاهة ملايين الدينارات للعصابات المسلحة ومنها المتطرفة .. الا تتذكرون ابوسهمين الذي قبض عليه متلبسا بجرم الفاحشة ( هيثم .. ماندس عليك شيء ) .. الا تتذكرون على الترهوني الذي يفتخر أمامكم وهو قائد من قادتكم بجنسيته الامريكية .. الا تتذكرون مسالك محمود جبريل التى لامعنى لها ومنها سفره المخزي الى مدينة مصراتة لا لشيء الا لرؤية جثة معمر القذافي وكأنه لايصدق ان القذافي يموت ..الاتتذكرون سفير ليبيا في المغرب الذي ركع خاشعا لملك المغرب عند تسليم اوراق اعتماده .. الاتتذكرون سفير ليبيا في بلجيكا الذي اغتصب خادمته المغربية  .. الاتتذكرون السفراء والقناصل السرسرية البلطجية الذين يقتحمون السفارات بسبب اقالتهم وتعيين البديل عنهم  .. الاتتذكرون مستوى الاستقبال الرسمي المتدني في مطارات دول العالم لعقيلة صالح وابوسهمين وعبدالرحمن السويحلي ورؤساء الحكومات وغيرهم ، أبعد هذا العار عار ..

أبعد هذا الْخِزْي خزي وانظروا بخلافهم كيف كان يستقبل سيف الاسلام القذافي ثم كيف كان يستقبل خليفة حفتر ، المسألة قدرات عقلية ونفسية في القيادة وفي ادارة البلدان ، حكم البلدان في صورة نائب او وزير او مدير او سفير ليس لكل من هب ودب وليبيا فيها كل من هب دب نائبا  ووزيرا وعضو مجلس دولة وسفير ومدير ادارة ومنهم خريجي السجون الجنائية وخريجي المشافي العقلية وخريجي شوارع النشل والحشيش .

لم أطرح هذا المقال مدحا او تأييدا للشخصيتين ولكنها معرفة بطبيعة الشخصية البشرية أستمدها من تخصصي العلمي ومن بحوث علمية منشورة في كتبي فلايهمني من هاتين الشخصيتين الا مصلحة ليبيا ومصلحة الشعب الليبي ولست طامعا منهما في شيء لاعتقادي بعدة أسانيد بانه لم يعد لهاتين الشخصيتين وجود في ليبيا وهنا ان كانا احياء فاسأل الله لهما طول العمر وان كانا امواتا فاسأل الله لهما الرحمة والمغفرة والمؤسف بحسب معرفتي انه لايوجد في شرق ليبيا وفي المؤسسة العسكرية بديلا لخليفة حفتر يمكن ان يملأ الفراغ الذي سيتركه لهبوط المستوى الشخصي لافراد المؤسسة العسكرية عن شخصية خليفة حفتر ولايوجد في ليبيا من ساسة ليبيا المعلنين وحتى من المزمع ترشحهم في الانتخابات القادمة بديلا لسيف الاسلام القذافي لهبوط المستوى الشخصي لساسة ليبيا الحاليين عن شخصية سيف الاسلام القذافي، هناك فروق شخصية بين البشر متعلقة بالقدرات العقلية والنفسية وحتى الروحية يجب تداركها في اختيار وتأييد ونصرة قادة البلدان وهذا مايهدف له المقال .

التعليقات