ايوان ليبيا

الأربعاء , 20 مارس 2019
سائق يضرم النار في حافلة تقل تلاميذ في إيطالياالقنصلية الفرنسية بالجزائر تنفي ما تردد عن تعليق تأشيرات سفر الجزائريينالبرلمان البريطاني يعقد جلسة طارئة اليوم بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبيماكرون يطلب تعزيزات من الجيش لدعم الشرطة في مواجهة "السترات الصفراء"تقرير: مدافع ليفربول على رادار أتليتكو مدريداستبعاد ماتيتش من قائمة صربياساديو ماني.. والحلم لا يُفارقك ولا تُفارقهبوجبا يعلنها صراحة: أرغب في بقاء سولشايرسلامة : المؤتمر الجامع سيحدد تاريخ الإنتخاباتالانتهاء من صيانة مهبط مطار الكفرة الدوليماذا قال المشري عن عودة سيف الإسلام القذافي للحياة السياسيةالسراج يناقش توحيد المؤسسة العسكريةاعتماد الترتيبات المالية للعام المالي 2019فريق عمل لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهابلماذا يزعج النفوذ الروسي في ليبيا الإسرائيليينبحث أوضاع العمالة الوافدة في ليبياحقيقة تعرض التونسيين المعتقلين في ليبيا للتعذيبسلامة يعلن عن موعد عقد الملتقى الوطنيحالة الطقس اليوم الاربعاء"عرقِلوا ميسي لأنه مصاب.. ورونالدينيو مخادِع".. الكشف عن نصائح مورينيو لإيقاف برشلونة

حلقات الاستهداف الممنهج لبعثة الأمم المتحدة، لمصلحة من؟؟... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
حلقات الاستهداف الممنهج لبعثة الأمم المتحدة، لمصلحة من؟؟... بقلم / محمد الامين
حلقات الاستهداف الممنهج لبعثة الأمم المتحدة، لمصلحة من؟؟... بقلم / محمد الامين

 

حلقات الاستهداف الممنهج لبعثة الأمم المتحدة، لمصلحة من؟؟... بقلم / محمد الامين

سؤال اليوم معلومة إجابته مقدّماً- هل تستطيع المكونات السياسية في ليبيا الاستغناء عن الدور الأممي والذهاب خطوات عملية حقيقية في بناء دولة مستقرة وآمنة؟

هل أثبت الليبيون إلى حدّ اليوم تمتّعهم بالنضج المطلوب لتسيير أمورهم وحلّ مشكلتهم الوطنية؟

هل نجحوا في حلحلة واحدة فقط من الكمّ الهائل من المعضلات على نحو يمكن أن ينبئ بإمكانية الاستغناء عن دور الوسطاء أو المسهّلين الإقليميين والدوليين؟

هل تستطيع أيها الليبي أن تُسيّر دولتك ذات الحكومتين يوما واحدا دون قتال وقتل ودون تهجير ودون جوع أو أزمات في غياب دور بعثة الأمم المتحدة؟

إلى السبعة والستين (67) المنتخبين أعضاء مجلس النواب الذين لم ينجحوا في حلّ مشكلة واحدة منذ عام 2014.. والذين قاسى الليبيون في عهدهم وعهد خصومهم الويلات وذاقوا المرّ والهوان تصديقا لمثل "الكثرة وقلّة البركة"!!

إلى هؤلاء الذين وقّعوا على بيان "عبث غسان سلامه بالقضية الليبية!!"، وتفنّنوا في إثبات تجاوز بعثته لمهامها ...

ليس لأن سلامة عليه أن يكون ليبيّا أكثر من الليبيين!! بل لأنني أحاول أن أبحث في قائمة هؤلاء النواب الموقّعين عن نائب واحد فقط يُذكرُ له إنجازٌ واحد في سبيل حلّ أزمة بلده!!

بحثتُ عبثا.. فالقائمة عجّت بكل معرقل وارتزاقي ومتَاجر ومناور.. محض صراع عبثي بين أجندات مشبوهة هنا وهناك.. لماذا لا تحلّون مشكلة بلدكم ما دمتم عباقرة في النقد واكتشاف عيوب الآخرين وتشخيص مواطن الخلل فيهم؟

أنا لست في وارد الدفاع عن غسان سلامة ولا عن دور بعثته.. ولا عن مجلس الأمن...

تهمة سلامه الإعلامية هي العبث بالقضية الليبية!!!

وقد تكون هذه التهمة قابلة للتوجيه إلى كل وسيط ومسهّل إقليمي أو دولي.. لا يهمّ..

لكن، ألا تلاحظون أيها السادة أنكم تمارسون نوعا من "الدّلع" الصبياني على المجتمع الدولي؟

هل دفعكم المجتمع الدولي إلى الاحتراب طوال ستة أعوام؟

هل أرغمكم على الاقتتال وإحراق النفط وتدمير مطاراتكم ومدنكم ودولتكم ونهب أموال فقرائكم وأغنيائكم وهدم بيوتكم وتهجير بني جلدتكم، وإنشاء الحكومات واصطناع المؤسسات والوزارات والهيئات والجيوش؟

إذا تدخّل العالم قلتم هذه وصاية.. وإذا ترككم وشأنكم لبعض الوقت صرختم وارتفع نواحكم وعويلكم وقلتم أهمَلَنَا العالم،، وتخلّى عنّا دون أن يكمل مهمّته!! ماذا تريدون بالضبط؟ هل تريدون الاحتلال المباشر حتى تصمتوا؟ أم تريدونها فوضى إلى نهاية الزمان؟

هل تعتقدون أنكم مهمّون إلى هذه الدرجة بالنسبة للعالم؟ هل تتوهمون أن للعالم مشكلة في أن تُقتّلُــوا حتى تفنوا عن آخركم؟ لا يهمه ذلك ولا يضيره ولا يزعجه لو تعلمون..

إن لدى دول العالم والإقليم من المشاكل ما يشغله عنكم وعن نزاعاتكم ومناكفاتكم التافهة التي أدّت بشعبكم إلى هذا المنزلق وهذه المأساة الشاملة وهذا العار التاريخي..

حكومات العالم والإقليم منشغلة بمشاكل شعوبها وبتنمية بلدانها وبحلّ مشاكلها ومواجهة تحدياتها، وأنتم لن تكونوا أكثر من حطب لأي انفجار عالمي أو نزاع دامٍ يمكن أن ينفجر في الإقليم أو الجوار..

..بدلاً من التشكيك في سلامة أو غيره أو الأمم المتحدة أو أية دولة في الإقليم حالوا أن تتصرفوا بمسئولية وأن تنقذوا بلدكم.. وبدلاً من إلقاء اللوم على الغير وتحميلهم مسئولية غبائكم وعجزكم حاولوا الاستفادة من الانفراجات والاختراقات التي مرَرْتُم بجانبها كالعميان أو الطرشان على مدى أعوام.. وبدلاً من عرقلة المسارات والتلاعب بأعصاب الليبيين، حاولوا أن تكونوا صادقين مع هذا الشعب لمرة واحدة.. وللحديث بقية.

التعليقات