ايوان ليبيا

الأثنين , 16 يوليو 2018
5 وجوه خطفت الأضواء في مونديال روسياالقائم بالأعمال الصيني: الرئيسان السيسي وشي جين بينج يرسمان مستقبل العلاقات المشتركة سبتمبر المقبل ببكينبوتين في قمته مع ترامب: روسيا لم تتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.. وبيننا تعاون كبيراتفاق لوقف إطلاق النار بين فصائل المعارضة السورية برعاية مصريةبوتين: عملت بالمخابرات وأعلم جيدا كيف تصنع التقارير للحشد ضد روسيااقضي على خشونة الركبة واسمرارها بـ3 وصفات طبيعيةطريقة عمل ستروجانوف الدجاجضبط حقائب متفجرة و عبوات ناسفة فى مداهمات على اوكار الارهاب فى درنةأين الليبيون من قمة روما؟ ... بقلم / نوري الرزيقيقمة ترامب وبوتين.. من سيقدم التنازلات؟انطلاق القمة التاريخية بين ترامب وبوتين.. والرئيس الأمريكي: لدينا فرصة لتحسين العلاقاتأبو الغيط: تعزيز حقوق الإنسان سبيل تنمية الشعوب العربيةقيادي بـ"الجهاد الإسلامي": الواقع الفلسطيني لا يتحمل المزيد من الانقسامات والتعبئة الداخليةروسيا 2018.. المونديال الأفضل عبر التاريخرونالدو يجري الكشف الطبي في يوفنتوس (صور وفيديو)وفاة واختناق عشرات المهاجرين داخل شاحنة في زوارةالسبسي يطالب الحكومة التونسية بتحقيق الاجماع السياسى او الاستقالةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 16 يوليو 2018اليورانيوم المنضّب في مياهنا وتربتنا وهوائنا غذائنا.. حتى لا يلقى الليبيون مصير أبناء الفلوجة والأنبار..السراج يطالب بتمكين شركة الكهرباء من زيادة القدرة الإنتاجية و يوجه الشركة بتوزيع طرح الأحمال بشكل عادل

طرد الطليان من النيجر، ورفضهم في تونس.. ماذا بعدُ؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
طرد الطليان من النيجر، ورفضهم في تونس.. ماذا بعدُ؟  ... بقلم / محمد الامين
طرد الطليان من النيجر، ورفضهم في تونس.. ماذا بعدُ؟ ... بقلم / محمد الامين

 

طرد الطليان من النيجر، ورفضهم في تونس.. ماذا بعدُ؟  ... بقلم / محمد الامين

طرد الطليان لا يعني بالضرورة انتصار فرنسا في منطقة الساحل والصحراء كما يخالُ البعض.. بل سيعني تمركزها بكل ثقلها في مياه ليبيا وأراضيها.. والذين ظنوا أن المستعمر التاريخي قد يرمي المنديل ويرفع الراية البيضاء منذ جولة النّزال الأولى واهمُون، لأن ليبيا بالنسبة إليه مسألة حياة أو موت.. هي أرض الصراع من اجل الطاقة، ومن اجل تأمين الشواطئ ومن أجل فرض الذات ضمن منظومة العمل الأوروبية وخارطة النفوذ العالمي في ليبيا وفي الإقليم..

الطليان قد يمتصّوا الصدمة ويتقبلُوا الصفعة المزدوجة التي سدّدها لهم الفرنسيون من نيامي وتونس، لكن ذلك لن يكون نهاية المطاف.. ولن يكون الوضع النهائي على هذه الشاكلة لأن تعقيدات تشكيل الحكومة الايطالية التي أضعفت أداءها الدبلوماسي والسياسي في علاقة بالأزمة الليبية لن تستمر، ولن تدوم.. وهو لن يكون نهاية المطاف أيضا، لأن الشريك الأمريكي المتنفّذ لم يقل كلمته بعدُ، خصوصا أنه هو الذي فوّض الطليان للتحرك في الصحراء بالسرعة والفاعلية التي رأينا..

ما تزال هنالك تفاعلات وارتدادات كثيرة منتظرة في الفترة القادمة ليس أقلّها اضطرار الطليان والأمريكيين إلى توسيع انتشارهم البري أو البحري للإبقاء على توازن يضمن تحصين مصالحهم، وقد يستدعي الأمر تنفيذ عمليات وافتعال أحداث لإزعاج الفرنسيين و"العكننة" عليهم استخباريا واقتصاديا .. وللحديث بقية.

التعليقات