ايوان ليبيا

الأثنين , 16 يوليو 2018
5 وجوه خطفت الأضواء في مونديال روسياالقائم بالأعمال الصيني: الرئيسان السيسي وشي جين بينج يرسمان مستقبل العلاقات المشتركة سبتمبر المقبل ببكينبوتين في قمته مع ترامب: روسيا لم تتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.. وبيننا تعاون كبيراتفاق لوقف إطلاق النار بين فصائل المعارضة السورية برعاية مصريةبوتين: عملت بالمخابرات وأعلم جيدا كيف تصنع التقارير للحشد ضد روسيااقضي على خشونة الركبة واسمرارها بـ3 وصفات طبيعيةطريقة عمل ستروجانوف الدجاجضبط حقائب متفجرة و عبوات ناسفة فى مداهمات على اوكار الارهاب فى درنةأين الليبيون من قمة روما؟ ... بقلم / نوري الرزيقيقمة ترامب وبوتين.. من سيقدم التنازلات؟انطلاق القمة التاريخية بين ترامب وبوتين.. والرئيس الأمريكي: لدينا فرصة لتحسين العلاقاتأبو الغيط: تعزيز حقوق الإنسان سبيل تنمية الشعوب العربيةقيادي بـ"الجهاد الإسلامي": الواقع الفلسطيني لا يتحمل المزيد من الانقسامات والتعبئة الداخليةروسيا 2018.. المونديال الأفضل عبر التاريخرونالدو يجري الكشف الطبي في يوفنتوس (صور وفيديو)وفاة واختناق عشرات المهاجرين داخل شاحنة في زوارةالسبسي يطالب الحكومة التونسية بتحقيق الاجماع السياسى او الاستقالةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 16 يوليو 2018اليورانيوم المنضّب في مياهنا وتربتنا وهوائنا غذائنا.. حتى لا يلقى الليبيون مصير أبناء الفلوجة والأنبار..السراج يطالب بتمكين شركة الكهرباء من زيادة القدرة الإنتاجية و يوجه الشركة بتوزيع طرح الأحمال بشكل عادل

لابأس مانحن فيه وللصمت قدرا ان كنتم لاتعلمون ... بقلم / محمد علي المبروك

- كتب   -  
لابأس مانحن فيه وللصمت قدرا ان كنتم لاتعلمون ... بقلم / محمد علي المبروك
لابأس مانحن فيه وللصمت قدرا ان كنتم لاتعلمون ... بقلم / محمد علي المبروك

 

لابأس مانحن فيه وللصمت قدرا ان كنتم لاتعلمون ... بقلم / محمد علي المبروك

تأبد واقع ليبيا العاصف على مشاهد بائسة ..  مستمر وضع ليبيا المزري على صور تعيسة  .. شعبا بنسوته ورجاله وشيبه يتسول فضلات من الدنانير امام المصارف في طوابير طويلة متدافعة منهكة تصهر اجسادهم الشمس الحارقة او يجمد البرد الدماء في عروقهم ، طوابير تنضح مشهدا غير معقول من البؤس  ورغم ذلك قد لايصل الدور بأحدهم ليقولوا له نضبت فضلاتنا عد مرة اخرى عسى من فضلات اخرى ، هل الامر تعذيب او تعبيد بقصد لشعب تعداده لايتجاوز ثمانية مليون ؟ ..  

شعبا لايجد الوقود لسياراته ويهرب أمامه علنيا الى دول الجوار وأدعوكم الى مصفاة النفط بالزاوية وسترون مشهدا حيا لذلك وستسكونون ساكنا فان حركتم ساكنا فرصاص العصابات المشرعنة يتحرك الى حيثما حركتم ساكنا فأسكنوا حفظا لارواحكم وهدرا وضياعا لارزاقكم ولكم أرواحكم وليس لكم ارزاقكم ..
شعبا تهدر امواله على ركام خامل لأجسام تشريعية وتنفيذية لاجدوى من وجودها حملوا صفات رسمية وما تحملوا مسؤولياتهم في  شذوذ عقلي عجيب وكأن المطلوب منهم من بعد انتخابهم تخصيص الاموال كما يشاؤون وكما يشتهون والسياحة في دول العالم والثرثرة النسوية عبر القنوات المرئية  وترك الواقع العاصف كما هو دون مجاهدته في داخل ليبيا..

شعبا تهدر وتستغل  و تسرق امواله العامة دون رقيب ودون حسيب ، اموالا دانية متدنية لكل طامح ولكل جامح من اللصوص ساسة وغيرهم وكأنها اموالا اصحابها موتى، ارصدة سفارات وارصدة حكومات وارصدة ادارات وارصدة شركات نهبت واللصوص بالاموال طلقاء في سراء والشعب الليبي في ضراء .. شعبا مصنف عالميا من الشعوب المسكينة ومحلا للصدقات هبطت كرامته الى أدنى المستويات امام شعوب العالم ومن اغرب مايحدث من ذلك ان صناديق الاعانات المدون عليها برنامج الغذاء العالمي التى تتفضل و تتصدق بها الدول على ابناء الشعب الليبي من مهجرين او نازحين هى الاخرى تسرق من بعض المسؤولين ولرؤيتها اسالوا عمال النظافة الذين يجدون فوارغ هذه الصناديق المخصصة بالاسم  لبرنامج الغذاء العالمي في مكبات القمامة و في ارقى الاحياء بمدينة طرابلس وذلك بالإثبات من اراد إثبات ..

شعبا اقتصاده بني على الجريمة والجريمة فيه بنيت على الاقتصاد وما يسمى اقتصاد الفوضى اسميه هنا اقتصاد الجريمة فالاقتصاد المزدهر في ليبيا هو اقتصاد الجريمة ويقوم على تهريب الاموال وأرزاق الشعب الليبي  والمضاربة بالعملة الأجنبية والتلاعب بالاعتمادات المالية وغيرها وللمزيد اطلع على مقال منشور من فترة قريبة ( ازدهار اقتصادي مذهل في ليبيا ) وتزدهر فيه الجرائم الجنائية لانها مربحة للمجرمين والمجرمين لارادع لهم الا بين الحين والآخر كتجارة المخدرات والدعارة والخطف بفدية وقطع الطريق على العابرين والسطو على العابرين وعلى البيوت واخر ابداعات الاجرام ظهور القتل بالأجرة ( قتلة مأجورين عملهم القتل مقابل المال ) في بعض المناطق ومنها منطقة غرب ليبيا.. شعبا فيه الفساد مطلق لارادع له ، حكوماته فاسدة مفسدة استنأسوا بالفساد وأنس بهم وغير بعيد عنكم فساد الحكومة المؤقتة بشرق ليبيا التى وردت أدوية الى شرق ليبيا في سنة 2016 م ، مغشوشة غير صالحة للاستهلاك البشري ولايكفي هذه الحكومة اختلاس اموال هذه الادوية لتزيد بقتل اهلنا في شرق  ليبيا بهذه الادوية ولازال رئيس هذه الحكومة يستوي على كرسيه ولامانع ان يختلس اموالا ولامانع ان يموت اهلنا في شرق ليبيا بهذه الادوية ، يكاد الموتى ينتفضون من هذا فكيف بالأحياء لاينتفضون ، عجبا ومن هذا العجب صدرالأريب يضيق   

.. شعبا لايوجد له مستقبل واعد بمعيشة كريمة ، اجيال كانوا اطفال أصطدموا  في حاضرهم بواقع معقد ومن بلغ التكليف من هذه الاجيال لم تجد سبيلا مع هذا الحاضر المعقد الا بالهجرة عبر البحر المتوسط وبأعداد مأهولة لم يتناول الاعلام اعدادها المرعبة وهناك من وجدت سبيلا للمخدرات وسبيلا للانضمام للعصابات المسلحة ومن وجدت سبيلا في الجريمة المتداولة علنا في ليبيا وتنتظر باقي الاجيال بلوغها حتى تأخد نصيبها مثل هذه الاجيال .

ولابأس حيث للعقل لا مقياس لاجل سفهاء وحمقى يحكمون ليبيا.. لابأس حيث الاخلاق تداس .. لابأس حيث حكامكم لا ارادة ولا احساس .. لابأس وأنتم صمتا تجاملون والفأس في الراس .. لابأس .. لابأس انها ليبيا الجديدة والجديدة بما أتت لامساس ، انها ليبيا الجديدة  ان لم تستح  وان كنت ميت الإرادة وان كنت جشعا بشعا وان كنت احمق اخرق فلك نصيب في ليبيا وفي عهد فبراير من اوله والى الآن ان تكون مدير او سفير او وزير او ناب من انياب مجلس النواب او عضو مشلول و معلول من اعضاء مجلس الدولة او رئيس حكومة محكومة انحطاطا ومفتوحة هدراً وإفراطا والفساد لها صراطا او عضو لجنة دستور في حمقها المغلق تدور، لهذا ليبيا تنهار يوميا لهذا تتعاظم فيها المظالم لهذا جثم البؤس على كل شيء ولايتحول ولايتزحزح لان العقول الفارغة الحاكمة في ليبيا لاتتحول ولا تتزحزح وحسبكم الصمت فان له قدر في كل مايحدث في ليبيا من بشاعة وشناعة ووضاعة .

التعليقات