ايوان ليبيا

الأحد , 9 ديسمبر 2018
الجبير: على قطر الاستجابة لمطالب الدول الأربعإصابة 3 نساء جراء طعنهن بسكين في فرنساالدفاعات الجوية السورية تتصدى لـ"أهداف جوية" قرب مطار دمشق الدوليإصابة 6 مستوطنين بإطلاق نار قرب مستوطنة في رام اللهظهير ليفربول: أمامنا مباراة هامة أمام نابولي ثم لقاء صغير ضد يونايتدبالفيديو – تسديدة كسرت النحس وحارس حافظ على عرينه.. ريال مدريد يهرب من فخ ويسكاكورتوا: عانينا في الشوط الثاني ضد ويسكا بسبب الرياح.. علينا التحسنمؤتمر سولاري: الرياح جعلت مباراة ويسكا قبيحةحراك شباب فزان..بين عدالة المطالب ومخاوف التوظيف ... بقلم / محمد الامينالكشف عن لقاء السراج و حفتر في باليرمو و حفتر فى طرابلس قريباتعرف على الخطة الاستراتيجية للصحة الإنجابية 2019-2023خبراء : ليبيا فجرت حرب باردة بين روسيا وأميركاميركل تتوجه إلى مؤتمر الأمم المتحدة للهجرة في مراكشالصين تستدعي السفير الأمريكي وتطالب بسحب أمر اعتقال المديرة المالية لشركة هواويماكرون سيجتمع مع ممثلين للنقابات الفرنسية ومسئولين محليينتفعيل القيادة العسكرية المشتركة.. ننشر البيان الختامي لقمة مجلس التعاون الخليجيالتشكيل - كارباخال ظهير أيسر لريال مدريد أمام ويسكابسبب العنصرية - بالأدلة والصور.. سترلينج يحرج دايلي ميللوف يداعب ريال مدريد: فريق مثير للاهتماممباشر – ويسكا (0) - (1) ريال مدريد.. كورتوا يتألق

طموحات السويحلي الرئاسية تذهب أدراج الرياح.. و"المتغطي بالإخوان عريان"!!

- كتب   -  
طموحات السويحلي الرئاسية تذهب أدراج الرياح.. و"المتغطي بالإخوان عريان"!!
طموحات السويحلي الرئاسية تذهب أدراج الرياح.. و"المتغطي بالإخوان عريان"!!

 

محمد الامين يكتب :

طموحات السويحلي الرئاسية تذهب أدراج الرياح.. و"المتغطي بالإخوان عريان"!!


انتهى الدرس ايّها !!هذا ما يمكنك أن تقوله لــ عبد الرحمن السويحلي وهو يجد نفسه في مواجهة مصير أفول مبكّر من المشهد السياسي من حيث لا يدري.. القرار الإخواني بترشيح المشري والتصويت له فهمه البعض على أنه مجرد مناورة للتمويه وانتزاع المكاسب.. لكن اتضح أن الماكينة الإخوانية المتمرّسة قد أعدّت لكلّ شيء، للترشيح وسحب البساط، وأدارت لعبة التصويت كأدهى ما يكون.

السويحلي وكثير من الأسماء التي استهلكتها المرحلة الماضية، قد لا يجد لنفسه موضعا حتى ضمن أدنى تشكيلات الهيكلية السياسية في مدينته لأنه قد اتضح أن موازين القوى سوف تميل نحو أجسام أخرى بعضها ظهر وبعضها ما يزال في طور التخليق.

مشكلة السويحلي -الذي قد لا يكون استفاق بعدُ من مفعول الصدمة- أنه قد وضع كل البيض في سلّة واحدة، ونسي أنه قد كان يسحبُ على المكشوف من رصيده الضئيل طوال فترة "جفائه" مع الإخوان وانصرافه إلى انجاز التسويات والتفاوض بمعزل عنهم. ما قد لا يعرفه السويحلي عن الجماعة هو أنها تغير حلفاءها وشعاراتها وتكتيكاتها بين لحظة وأخرى.. وأن هذا التغيير يعتبر تكتيكا دائما في أدبياتها وسلوكياتها..

السويحلي أو الرئيس السابق لمجلس الدولة، ليس الاول من الذين مسح الإخوان منهم أيديهم، ولن يكون الأخير.. فمن قبله كان محمود جبريل.. وبوسهمين.. ومصطفى عبد الجليل.. ولن يعدم الجماعة مغفّلين وحالمين وطامعين آخرين يحلمون بالزعامة ويعلّقون الآمال على تحالفات اللحظة الأخيرة.

الصفعة قوية ومُهينة وتأتي قبل فترة قصيرة من استحقاق انتخابي سيكون مشوقا وصاخبا إن كُتب له أن يرى النور.. لكنها في الغالب لن تأتي للإخوان بفوز ولا حتى بنصف فوز بسبب تراكمات الفشل ومشكلة المصداقية والتورط في علاقات وروابط مشبوهة أدت إلى انعزالهم واضطرارهم إلى بذل التضحيات السياسية والتنازلات في سبيل ترطيب علاقاتهم مع باقي مكونات المشهد والإفلات من حرب الاجتثاث الإقليمية الصريحة التي تُدارُ ضدّهم.. وللحديث بقية.

التعليقات