ايوان ليبيا

الأثنين , 16 يوليو 2018
5 وجوه خطفت الأضواء في مونديال روسياالقائم بالأعمال الصيني: الرئيسان السيسي وشي جين بينج يرسمان مستقبل العلاقات المشتركة سبتمبر المقبل ببكينبوتين في قمته مع ترامب: روسيا لم تتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.. وبيننا تعاون كبيراتفاق لوقف إطلاق النار بين فصائل المعارضة السورية برعاية مصريةبوتين: عملت بالمخابرات وأعلم جيدا كيف تصنع التقارير للحشد ضد روسيااقضي على خشونة الركبة واسمرارها بـ3 وصفات طبيعيةطريقة عمل ستروجانوف الدجاجضبط حقائب متفجرة و عبوات ناسفة فى مداهمات على اوكار الارهاب فى درنةأين الليبيون من قمة روما؟ ... بقلم / نوري الرزيقيقمة ترامب وبوتين.. من سيقدم التنازلات؟انطلاق القمة التاريخية بين ترامب وبوتين.. والرئيس الأمريكي: لدينا فرصة لتحسين العلاقاتأبو الغيط: تعزيز حقوق الإنسان سبيل تنمية الشعوب العربيةقيادي بـ"الجهاد الإسلامي": الواقع الفلسطيني لا يتحمل المزيد من الانقسامات والتعبئة الداخليةروسيا 2018.. المونديال الأفضل عبر التاريخرونالدو يجري الكشف الطبي في يوفنتوس (صور وفيديو)وفاة واختناق عشرات المهاجرين داخل شاحنة في زوارةالسبسي يطالب الحكومة التونسية بتحقيق الاجماع السياسى او الاستقالةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 16 يوليو 2018اليورانيوم المنضّب في مياهنا وتربتنا وهوائنا غذائنا.. حتى لا يلقى الليبيون مصير أبناء الفلوجة والأنبار..السراج يطالب بتمكين شركة الكهرباء من زيادة القدرة الإنتاجية و يوجه الشركة بتوزيع طرح الأحمال بشكل عادل

العمق الأفريقي لليبيا، ليس مجرد شعار ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
العمق الأفريقي لليبيا، ليس مجرد شعار ... بقلم / محمد الامين
العمق الأفريقي لليبيا، ليس مجرد شعار ... بقلم / محمد الامين

 

العمق الأفريقي لليبيا، ليس مجرد شعار ... بقلم / محمد الامين

الانخراط المتزايد للجوار الأفريقي في مساعي حلّ الأزمة ببلدنا أمرٌ يجب أن ندعمه، فلا شرور فيه ولا ضرر ولا ضرار إلا لمن كان ببصيرتهم قصور وعلى بصرهم غشاوة..

أول ما يمكن أن يقنعك بضرورة تأييد الحل الأفريقي والمبادرات الأفريقية في ليبيا هو أنها تمنح الليبيين الفاعلين والمكونات المعنية بالمساعي التفاوضية منصّة حوار بديلة.. وتقدّم وسيطا حقيقيا من منطلق أنه صاحب مصلحة في حلّ الأزمة، وليس من مصلحته أن تستمر بأي شكل..

الوسيط الأفريقي والحلّ الأفريقي يساعد الليبيين على الإفلات من سجن المبادرة الواحدة والخيار الاوحد، ويمنحهم فرصة التقاط الأنفاس والتحرّر من الأجندات الملغومة والمقترحات المفخّخة.. المفاوض الليبي يمكنه الاستفادة من الإطار الأفريقي كدرع واقٍ من ضغوط المفاوضين الغربيين والغطرسة الأممية في بعض الأحيان.. وبوسعهِ أن يتحرك على المسارين في وقتٍ واحد حتى يُبقي لنفسه على فرصة الاختيار ويتحكم في نسق التقدم بالرفع أو الخفض.. ليبيا بحاجة إلى أفريقيا، ويجب على الليبيين إنقاذ دور بلدهم في أفريقيا، قبل أن يتحوّل موقعها الجيوسياسي الخطير إلى مجرد معطى جغرافي خالٍ من أي تأثير.

التعليقات