ايوان ليبيا

الخميس , 21 مارس 2019
تقرير: مدافع ليفربول في الطريق إلى لاتسيوعمرو طارق: متحمس لمواجهة فريقي السابق.. وتطورت مع نيويورك ريد بولزبالفيديو - أرتور وإرث رونالدينيو الذي يتمنى السير على خطاهتقرير: بايرن توصل لاتفاق مع لوكاس هيرنانديز لمدة 5 سنواتحالة الطقس اليوم الخميسكونتي يحذر ليبيا من خطر مقاتلي «داعش» العائدين من سورياوليامز تزور الزاويةفرض رسوم على عقد الزواج من غير الليبييناعراض ظهور ضرس العقلأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 21 مارس 2019سرقة 8 كلم كوابل كهرباء غرب سرتمهلة لاستبدال ألوان مركبات الركوبة العامةحفتر يأمر بعودة آلاف العسكريين للخدمةنص إحاطة غسان سلامة إلى مجلس الأمنفتح تحقيق في مخالفات مركز بنغازي الطبيإردوغان يستقبل السراج في أنقرةالقبض على عصابة تقوم بخطف الليبيينسبب توقف معبر راس جديرإنقاذ 51 طالبا هدد سائق حافلتهم بإحراقهم في إيطاليانيوزيلندا تحظر حيازة البنادق نصف الآلية والهجومية بعد مذبحة المسجدين

العمق الأفريقي لليبيا، ليس مجرد شعار ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
العمق الأفريقي لليبيا، ليس مجرد شعار ... بقلم / محمد الامين
العمق الأفريقي لليبيا، ليس مجرد شعار ... بقلم / محمد الامين

 

العمق الأفريقي لليبيا، ليس مجرد شعار ... بقلم / محمد الامين

الانخراط المتزايد للجوار الأفريقي في مساعي حلّ الأزمة ببلدنا أمرٌ يجب أن ندعمه، فلا شرور فيه ولا ضرر ولا ضرار إلا لمن كان ببصيرتهم قصور وعلى بصرهم غشاوة..

أول ما يمكن أن يقنعك بضرورة تأييد الحل الأفريقي والمبادرات الأفريقية في ليبيا هو أنها تمنح الليبيين الفاعلين والمكونات المعنية بالمساعي التفاوضية منصّة حوار بديلة.. وتقدّم وسيطا حقيقيا من منطلق أنه صاحب مصلحة في حلّ الأزمة، وليس من مصلحته أن تستمر بأي شكل..

الوسيط الأفريقي والحلّ الأفريقي يساعد الليبيين على الإفلات من سجن المبادرة الواحدة والخيار الاوحد، ويمنحهم فرصة التقاط الأنفاس والتحرّر من الأجندات الملغومة والمقترحات المفخّخة.. المفاوض الليبي يمكنه الاستفادة من الإطار الأفريقي كدرع واقٍ من ضغوط المفاوضين الغربيين والغطرسة الأممية في بعض الأحيان.. وبوسعهِ أن يتحرك على المسارين في وقتٍ واحد حتى يُبقي لنفسه على فرصة الاختيار ويتحكم في نسق التقدم بالرفع أو الخفض.. ليبيا بحاجة إلى أفريقيا، ويجب على الليبيين إنقاذ دور بلدهم في أفريقيا، قبل أن يتحوّل موقعها الجيوسياسي الخطير إلى مجرد معطى جغرافي خالٍ من أي تأثير.

التعليقات