ايوان ليبيا

الأثنين , 10 ديسمبر 2018
الجبير: على قطر الاستجابة لمطالب الدول الأربعإصابة 3 نساء جراء طعنهن بسكين في فرنساالدفاعات الجوية السورية تتصدى لـ"أهداف جوية" قرب مطار دمشق الدوليإصابة 6 مستوطنين بإطلاق نار قرب مستوطنة في رام اللهظهير ليفربول: أمامنا مباراة هامة أمام نابولي ثم لقاء صغير ضد يونايتدبالفيديو – تسديدة كسرت النحس وحارس حافظ على عرينه.. ريال مدريد يهرب من فخ ويسكاكورتوا: عانينا في الشوط الثاني ضد ويسكا بسبب الرياح.. علينا التحسنمؤتمر سولاري: الرياح جعلت مباراة ويسكا قبيحةحراك شباب فزان..بين عدالة المطالب ومخاوف التوظيف ... بقلم / محمد الامينالكشف عن لقاء السراج و حفتر في باليرمو و حفتر فى طرابلس قريباتعرف على الخطة الاستراتيجية للصحة الإنجابية 2019-2023خبراء : ليبيا فجرت حرب باردة بين روسيا وأميركاميركل تتوجه إلى مؤتمر الأمم المتحدة للهجرة في مراكشالصين تستدعي السفير الأمريكي وتطالب بسحب أمر اعتقال المديرة المالية لشركة هواويماكرون سيجتمع مع ممثلين للنقابات الفرنسية ومسئولين محليينتفعيل القيادة العسكرية المشتركة.. ننشر البيان الختامي لقمة مجلس التعاون الخليجيالتشكيل - كارباخال ظهير أيسر لريال مدريد أمام ويسكابسبب العنصرية - بالأدلة والصور.. سترلينج يحرج دايلي ميللوف يداعب ريال مدريد: فريق مثير للاهتماممباشر – ويسكا (0) - (1) ريال مدريد.. كورتوا يتألق

المترجم الشخصي لـ القذافي يكشف مفاجآت جديدة في قضية ساركوزي

- كتب   -  
المترجم الشخصي لـ القذافي يكشف مفاجآت جديدة في قضية ساركوزي
المترجم الشخصي لـ القذافي يكشف مفاجآت جديدة في قضية ساركوزي

 

ايوان ليبيا - وكالات :

قال مفتاح ميسوري المترجم الشخصي للرئيس الراحل معمر القذافي، أن ليبيا بأمر من القذافي مولت الحملة الانتخابية للرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي، قائلا: «أنا شاهد بنفسي على تلك القضية».

وأضاف «ميسوري» في حوار له مع راديو فرنسا الدولي، أن اللقاء الأول الذي جمعه بساركوزي كان في 2005 حينما كان الأخير وزيرا لداخلية فرنسا ووصل طرابلس لمقابلة الرئيس القذافي، مشيرا إلى أن ساركوزي أكد للقذافي وقتها نيته للترشح للانتخابات الرئاسية في 2007 وهو ما قابله القذافي بكل ترحيب قائلا: «من الرائع أن يكون لدينا صديق مقرب على رأس السلطة الفرنسية».

 

وقال المترجم الرئاسي أن الاتفاق حول التمويل بدأ مبكرا حيث تم التوقيع على وثيقة رسمية ب50 مليون يورو عقب اجتماع الطرفين في نهاية 2006 برعاية موسى كوسان مدير المخابرات الليبية وقتها، وهي الوثيقة التي انتشرت في وسائل الإعلام بعدها ب5 سنوات وفتحت النار على ساركوزي.

وانتقد ساركوزي تلك الوثيقة فور انتشارها في وسائل الإعلام، مؤكدا أكثر من مرة أنها «مزورة»، بينما أكد مترجم القذافي أنه رأى تلك الوثيقة على مكتب الرئيس الليبي في 2007، والذي قام بتقسيم الاتفاقية إلى جزئين وموله ب20 مليون دولار نقدا.

وأوضح ميسوري أن هناك دليلا قاطعا يمتلكه كبير المحاسبين وقتها وهو إيصال موقع من الطرفين بكل الأموال المتعلقة بهذا الشأن، مضيفا أنه لا يعلم مكان هذا الإيصال بسبب احتجاز كبير المحاسبين في سجن الزاوية بليبيا منذ سنوات.

وأكد الصديق الشخصي للقذافي، أن الرئيس الليبي الراحل لم يكشف عن تلك المعلومات في الوقت المناسب لأن جميع الأوراق والوثائق كانت مبعثرة واختفى بعضها قبل الإيقاع به في 2011.

وأثار اختفاء عدد من الشهود الليبيين في القضية ومقتل بعضهم مثل شكري غانم وزير البترول في حكومة القذافي وقتها الشكوك حول تورط حملة ساركوزي في هذا الأمر، حيث أكد الرئيس الراحل أكثر من مرة أنه مول ساركوزي وأكد الأمر ابنه سيف الإسلام الذي طالب فرنسا برد الأموال التي تلقاها ساركوزي.

 

التعليقات