ايوان ليبيا

السبت , 23 مارس 2019
"الحزام والطريق" تضع مصر في مقدمة شركاء الصين بمشروعات الطاقة الجديدة والمتجددةانفجاران كبيران يهزان العاصمة الصوماليةوزير خارجية الصين: مبادرة "الحزام والطريق" ليست استعمارا جديدا للقارة الإفريقية | صوربومبيو: الرب أرسل ترامب لحماية إسرائيل من إيرانفصل مصور كيم الخاص من عمله لـ"مساسه بهيبة الزعيم"رئيسة وزراء نيوزيلندا تتلقى تهديدات بالقتل عبر "تويتر".. ومستخدمون يدعون الموقع للتحركرئيس كازاخستان يوقع مرسوما بتغيير اسم العاصمة "أستانا" إلى "نور سلطان"لاسارتي: تأثرت بشدة مما فعله جريزمان معي بعد 20 دقيقة من تتويجه بكأس العالمبعد سحق الأرجنتين.. مدرب فنزويلا يستقيل بسبب "تسييس المنتخب"ميسي يغيب أمام المغربيويفا يغرم نيمارأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 23 مارس 2019خطة التخلص من الزعيم الراحل معمر القذافيحالة الطقس اليوم السبتالتحذير من هجوم إرهابي وشيك في العاصمة طرابلسالمشري يحذر من حرب مدمرة بشمال أفريقيااكتشاف أثري بحي الأندلسوفد شركات مصرية يزور ليبياليبيا تطالب بمكافحة الأموال غير المشروعةالمشري: لا إقصاء لأنصار القذافي

تعرف على العقوبات التى تنتظر ساركوزي فى قضية التمويل الليبى لحملته الانتخابية

- كتب   -  
تعرف على العقوبات التى تنتظر ساركوزي فى قضية التمويل الليبى لحملته الانتخابية
تعرف على العقوبات التى تنتظر ساركوزي فى قضية التمويل الليبى لحملته الانتخابية

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

بعد 25 ساعة من الإيقاف، تخللها قضاء ليلةِ راحة في بيته الباريسي، تم توجيه الإتهام الى نيكولا ساركوزي من قبل قاضي التعليمات Serge Tournaire في إطار قضية الإشتباه في تمويل ليبي لحملته الإنتخابية في عام 2007.

الرئيس الأسبق عليه أن يجيب على تهم “الإرتشاء” و”التمويل غير المشروع لحملته إنتخابية” و”إخفاء إختلاس أموال ليبية”.

موضوعا تحت الرقابة القضائية، لا يمكن لساركوزي لقاء شخصيات أخرى متّهمة في نفس الملف، ولازيارة بلدان معينة من بينها ليبيا.

 

وهذه المرة الثالثة التي يوضع فيها الرئيس الأسبق في دائرة الاتهام بعد قضية التنصّت غير المشروع في العام 2014 وقضية شركة Bygmalion في العام 2016. وهذا الملف الليبي يمكن أن يكلف نيكولا ساركوزي الكثير حيث تهدّده عقوبات ثقيلة لو أثبت المحققون تورّطه.

أوّل هذه الإتهامات “الإرتشاء” يواجه ساركوزي بسببها تهديدات بعشر سنوات من السجن وخطيّة مالية بـ150 ألف يورو ،حسب المادة 435-1 من قانون العقوبات.

ساكن الإيليزيه الأسبق يواجه نفس عقوبة السجن من أجل “إخفاء إختلاس أموال عمومية ليبية” والمادة 432-15 تقدّم هذه المرّة خطية ماليّة بمليون يورو.

وفي النهاية، يواجه الرئيس الأسبق 3 سنوات من السجن و45 ألف يورو كخطية في إطار إتهامه بـ”التمويل الغير الشرعي لحملته الإنتخابية” حسب المادة 131-1 من القانون الإنتخابي.

كما يعاب على ساركوزي تجاوزه للسقف القانوني للمصاريف الإنتخابية المحددة بالمادة L.52-11 وعدم إحترامه لإجراءات إنشاء حساب الحملة المنصوص عليها في المادة L. 52-12 من نفس القانون.

 

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات