ايوان ليبيا

الخميس , 20 سبتمبر 2018
حارق مطار طرابلس يرد على البعثة الأممية بعد مطالبتها له بوقف إطلاق النارأنباء عن سقوط ضحايا في إطلاق نار بولاية ماريلاند الأمريكيةأبناء قبيلة الغفران القطرية من جنيف: "نظام الدوحة" ارتكب انتهاكات صارخة لحقوق الأطفال والنساءطرد رونالدو.. بين شبح الغياب عن موقعة مانشستر وغرائب فيلكس بريشأرقام دوري الأبطال.. خليفة رونالدو يدخل التاريخ والسيتي يجلب العار للإنجليزسقوط 24 بين قتيل وجريح خلال اشتباكات طرابلسالغرياني يتهم الأمم المتحدة بالانحيازحسني بي يتحدث عن سعر الصرف في السوق الموازياجتماع لجنة مراقبة وقف إطلاق النار مع السفراء الاجانب في طرابلساعادة فتح ملف جريمة براك الشاطئسقوط قذائف على «البريقة لتسويق النفط»قرقاش: يجب أن تكون دول الخليج طرفا في محادثات مقترحة لإبرام معاهدة مع إيرانبالدماء والسيوف.. ملايين الشيعة يحيون ذكرى عاشوراء بالعراقروسيا: على إسرائيل تقديم مزيد من المعلومات عن إسقاط طائرة قرب سورياأطباء مستشفى ابن سينا بسرت يدخلون اعتصامًا مفتوحًا3 وجبات «سناك» قدميها لأولادك وقت المذاكرةحلّي مع أسرتك.. واعملي العاشورة في 10 دقائقملفات اقتصادية :مطالب من الشارع الليبياستدعاء سفير بغداد لدى إيران للتحقيق بسبب "إهانته" لمواطنين عراقيينرئيس وزراء اليابان يفوز بزعامة الحزب الحاكم

تعرف على العقوبات التى تنتظر ساركوزي فى قضية التمويل الليبى لحملته الانتخابية

- كتب   -  
تعرف على العقوبات التى تنتظر ساركوزي فى قضية التمويل الليبى لحملته الانتخابية
تعرف على العقوبات التى تنتظر ساركوزي فى قضية التمويل الليبى لحملته الانتخابية

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

بعد 25 ساعة من الإيقاف، تخللها قضاء ليلةِ راحة في بيته الباريسي، تم توجيه الإتهام الى نيكولا ساركوزي من قبل قاضي التعليمات Serge Tournaire في إطار قضية الإشتباه في تمويل ليبي لحملته الإنتخابية في عام 2007.

الرئيس الأسبق عليه أن يجيب على تهم “الإرتشاء” و”التمويل غير المشروع لحملته إنتخابية” و”إخفاء إختلاس أموال ليبية”.

موضوعا تحت الرقابة القضائية، لا يمكن لساركوزي لقاء شخصيات أخرى متّهمة في نفس الملف، ولازيارة بلدان معينة من بينها ليبيا.

 

وهذه المرة الثالثة التي يوضع فيها الرئيس الأسبق في دائرة الاتهام بعد قضية التنصّت غير المشروع في العام 2014 وقضية شركة Bygmalion في العام 2016. وهذا الملف الليبي يمكن أن يكلف نيكولا ساركوزي الكثير حيث تهدّده عقوبات ثقيلة لو أثبت المحققون تورّطه.

أوّل هذه الإتهامات “الإرتشاء” يواجه ساركوزي بسببها تهديدات بعشر سنوات من السجن وخطيّة مالية بـ150 ألف يورو ،حسب المادة 435-1 من قانون العقوبات.

ساكن الإيليزيه الأسبق يواجه نفس عقوبة السجن من أجل “إخفاء إختلاس أموال عمومية ليبية” والمادة 432-15 تقدّم هذه المرّة خطية ماليّة بمليون يورو.

وفي النهاية، يواجه الرئيس الأسبق 3 سنوات من السجن و45 ألف يورو كخطية في إطار إتهامه بـ”التمويل الغير الشرعي لحملته الإنتخابية” حسب المادة 131-1 من القانون الإنتخابي.

كما يعاب على ساركوزي تجاوزه للسقف القانوني للمصاريف الإنتخابية المحددة بالمادة L.52-11 وعدم إحترامه لإجراءات إنشاء حساب الحملة المنصوص عليها في المادة L. 52-12 من نفس القانون.

 

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات