ايوان ليبيا

الأثنين , 16 يوليو 2018
5 وجوه خطفت الأضواء في مونديال روسياالقائم بالأعمال الصيني: الرئيسان السيسي وشي جين بينج يرسمان مستقبل العلاقات المشتركة سبتمبر المقبل ببكينبوتين في قمته مع ترامب: روسيا لم تتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.. وبيننا تعاون كبيراتفاق لوقف إطلاق النار بين فصائل المعارضة السورية برعاية مصريةبوتين: عملت بالمخابرات وأعلم جيدا كيف تصنع التقارير للحشد ضد روسيااقضي على خشونة الركبة واسمرارها بـ3 وصفات طبيعيةطريقة عمل ستروجانوف الدجاجضبط حقائب متفجرة و عبوات ناسفة فى مداهمات على اوكار الارهاب فى درنةأين الليبيون من قمة روما؟ ... بقلم / نوري الرزيقيقمة ترامب وبوتين.. من سيقدم التنازلات؟انطلاق القمة التاريخية بين ترامب وبوتين.. والرئيس الأمريكي: لدينا فرصة لتحسين العلاقاتأبو الغيط: تعزيز حقوق الإنسان سبيل تنمية الشعوب العربيةقيادي بـ"الجهاد الإسلامي": الواقع الفلسطيني لا يتحمل المزيد من الانقسامات والتعبئة الداخليةروسيا 2018.. المونديال الأفضل عبر التاريخرونالدو يجري الكشف الطبي في يوفنتوس (صور وفيديو)وفاة واختناق عشرات المهاجرين داخل شاحنة في زوارةالسبسي يطالب الحكومة التونسية بتحقيق الاجماع السياسى او الاستقالةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 16 يوليو 2018اليورانيوم المنضّب في مياهنا وتربتنا وهوائنا غذائنا.. حتى لا يلقى الليبيون مصير أبناء الفلوجة والأنبار..السراج يطالب بتمكين شركة الكهرباء من زيادة القدرة الإنتاجية و يوجه الشركة بتوزيع طرح الأحمال بشكل عادل

مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة : ظاهرة التصفيات والإعدام أصبحت منتشرة في ليبيا

- كتب   -  
مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة : ظاهرة التصفيات والإعدام أصبحت منتشرة في ليبيا
مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة : ظاهرة التصفيات والإعدام أصبحت منتشرة في ليبيا

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

أعلن مكتب مجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، في تقرير، انتشار ظاهرة تصفية وقتل وإعدام المدنيين في ليبيا على يد جماعات مسلحة، مؤكدة أنها تفلت بشكل شبه كامل من العقاب أو المحاسبة منذ سقوط حكم معمر القذافي.

 

وأوضح المكتب، بحسب ما نشرته وكالة «رويترز»، أن مواطنين ليبيين ومهاجرين من جنسيات أخرى يتعرضون للاحتجاز بشكل تعسفي في ظروف صعبة وتعرضون لعمليات بيع وشراء مهاجرين ألقي القبض عليهم في أسواق للعبيد والنخاسة.

وتابع البيان: «أصبحت ليبيا مقسمة بين حكومتين متناحرتين إحداهما في الشرق، والأخرى في الغرب، في حين أن موانئها وشواطئها تسيطر عليها إلى حد كبير جماعات مسلحة، تعمل في تهريب المهاجرين، خصوصا الأفارقة، على زوارق إلى إيطاليا».

ومن جانبه، قال آندرو جليمور، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون حقوق الإنسان في منتدى جنيف: «عمليات الإعدام خارج النظام القضائي والقتل غير القانوني متفشية»، مضيفا أن تسجيلا مصورا بُث في 24 يناير الماضي، قيل إنه يُظهر محمود الورفلي، القائد الميداني في القوات الخاصة، وهو يطلق النار على 10 رجال معصوبي الأعين، راكعين وأياديهم مكبلة خلف ظهورهم.

وتابع جليمور: «لقد أصبح يعثر على مزيد من الجثث، التي تحمل آثار تعذيب، ومكبلة اليدين في الشوارع، فيما تحول ذلك إلى نمط سائد بدرجة كبيرة داخل بنغازي وحولها في العامين الماضيين»، مبرزا أن الجماعات المسلحة «هي المرتكب الرئيسي لانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، وتفلت بشكل شبه كامل تقريبا من العقاب».

 

التعليقات