ايوان ليبيا

الخميس , 21 مارس 2019
تقرير: مدافع ليفربول في الطريق إلى لاتسيوعمرو طارق: متحمس لمواجهة فريقي السابق.. وتطورت مع نيويورك ريد بولزبالفيديو - أرتور وإرث رونالدينيو الذي يتمنى السير على خطاهتقرير: بايرن توصل لاتفاق مع لوكاس هيرنانديز لمدة 5 سنواتحالة الطقس اليوم الخميسكونتي يحذر ليبيا من خطر مقاتلي «داعش» العائدين من سورياوليامز تزور الزاويةفرض رسوم على عقد الزواج من غير الليبييناعراض ظهور ضرس العقلأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 21 مارس 2019سرقة 8 كلم كوابل كهرباء غرب سرتمهلة لاستبدال ألوان مركبات الركوبة العامةحفتر يأمر بعودة آلاف العسكريين للخدمةنص إحاطة غسان سلامة إلى مجلس الأمنفتح تحقيق في مخالفات مركز بنغازي الطبيإردوغان يستقبل السراج في أنقرةالقبض على عصابة تقوم بخطف الليبيينسبب توقف معبر راس جديرإنقاذ 51 طالبا هدد سائق حافلتهم بإحراقهم في إيطاليانيوزيلندا تحظر حيازة البنادق نصف الآلية والهجومية بعد مذبحة المسجدين

مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة : ظاهرة التصفيات والإعدام أصبحت منتشرة في ليبيا

- كتب   -  
مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة : ظاهرة التصفيات والإعدام أصبحت منتشرة في ليبيا
مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة : ظاهرة التصفيات والإعدام أصبحت منتشرة في ليبيا

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

أعلن مكتب مجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، في تقرير، انتشار ظاهرة تصفية وقتل وإعدام المدنيين في ليبيا على يد جماعات مسلحة، مؤكدة أنها تفلت بشكل شبه كامل من العقاب أو المحاسبة منذ سقوط حكم معمر القذافي.

 

وأوضح المكتب، بحسب ما نشرته وكالة «رويترز»، أن مواطنين ليبيين ومهاجرين من جنسيات أخرى يتعرضون للاحتجاز بشكل تعسفي في ظروف صعبة وتعرضون لعمليات بيع وشراء مهاجرين ألقي القبض عليهم في أسواق للعبيد والنخاسة.

وتابع البيان: «أصبحت ليبيا مقسمة بين حكومتين متناحرتين إحداهما في الشرق، والأخرى في الغرب، في حين أن موانئها وشواطئها تسيطر عليها إلى حد كبير جماعات مسلحة، تعمل في تهريب المهاجرين، خصوصا الأفارقة، على زوارق إلى إيطاليا».

ومن جانبه، قال آندرو جليمور، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون حقوق الإنسان في منتدى جنيف: «عمليات الإعدام خارج النظام القضائي والقتل غير القانوني متفشية»، مضيفا أن تسجيلا مصورا بُث في 24 يناير الماضي، قيل إنه يُظهر محمود الورفلي، القائد الميداني في القوات الخاصة، وهو يطلق النار على 10 رجال معصوبي الأعين، راكعين وأياديهم مكبلة خلف ظهورهم.

وتابع جليمور: «لقد أصبح يعثر على مزيد من الجثث، التي تحمل آثار تعذيب، ومكبلة اليدين في الشوارع، فيما تحول ذلك إلى نمط سائد بدرجة كبيرة داخل بنغازي وحولها في العامين الماضيين»، مبرزا أن الجماعات المسلحة «هي المرتكب الرئيسي لانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، وتفلت بشكل شبه كامل تقريبا من العقاب».

 

التعليقات