ايوان ليبيا

الخميس , 20 سبتمبر 2018
إيطاليا تنشر فرق عسكرية على الحدود مع ليبياحارق مطار طرابلس يرد على البعثة الأممية بعد مطالبتها له بوقف إطلاق النارأنباء عن سقوط ضحايا في إطلاق نار بولاية ماريلاند الأمريكيةأبناء قبيلة الغفران القطرية من جنيف: "نظام الدوحة" ارتكب انتهاكات صارخة لحقوق الأطفال والنساءطرد رونالدو.. بين شبح الغياب عن موقعة مانشستر وغرائب فيلكس بريشأرقام دوري الأبطال.. خليفة رونالدو يدخل التاريخ والسيتي يجلب العار للإنجليزسقوط 24 بين قتيل وجريح خلال اشتباكات طرابلسالغرياني يتهم الأمم المتحدة بالانحيازحسني بي يتحدث عن سعر الصرف في السوق الموازياجتماع لجنة مراقبة وقف إطلاق النار مع السفراء الاجانب في طرابلساعادة فتح ملف جريمة براك الشاطئسقوط قذائف على «البريقة لتسويق النفط»قرقاش: يجب أن تكون دول الخليج طرفا في محادثات مقترحة لإبرام معاهدة مع إيرانبالدماء والسيوف.. ملايين الشيعة يحيون ذكرى عاشوراء بالعراقروسيا: على إسرائيل تقديم مزيد من المعلومات عن إسقاط طائرة قرب سورياأطباء مستشفى ابن سينا بسرت يدخلون اعتصامًا مفتوحًا3 وجبات «سناك» قدميها لأولادك وقت المذاكرةحلّي مع أسرتك.. واعملي العاشورة في 10 دقائقملفات اقتصادية :مطالب من الشارع الليبياستدعاء سفير بغداد لدى إيران للتحقيق بسبب "إهانته" لمواطنين عراقيين

كاليدونيا الجديدة تجري استفتاء على استقلاها عن فرنسا في نوفمبر

- كتب   -  
ماكرون

من المقرر أن تجري جزيرة كاليدونيا الجديدة، وهي أراض فرنسية في المحيط الهادئ، استفتاء في الرابع من نوفمبر على الانفصال لتصبح مستقلة.


وذكرت صحيفة "لي نوفيل كاليدونيانز" اليوم الثلاثاء أن "الاستفتاء سيجرى في أول يوم أحد من شهر نوفمبر، وسيكون هذا الموعد تاريخيا بالنسبة لكاليدونيا".

ولم يتم بعد تحديد الصيغة الدقيقة للسؤال الذي سيطرح في الاستفتاء وسيجري تقييد التصويت على المقيمين منذ فترة طويلة.

ووافق مجلس كاليدونيا الجديدة ، السلطة التشريعية المحلية ، على موعد إجراء الاستفتاء بأغلبية 38 صوتًا مقابل 14 صوتًا يوم الإثنين.

وبحسب ميثاق نوميا لعام 1998، الذي يمنح تلك الجزيرة مزيدا من الحكم الذاتي، يتعين إجراء تصويت بنهاية هذا العام بشأن ما إذا كان ينبغي أن تحظى كاليدونيا الجديدة بالسيادة الكاملة.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون العام الماضي إنه يأمل أن تختار المنطقة أن تبقى جزءا من فرنسا.

وتقوم كاليدونيا الجديدة حاليا بإرسال عضوين من البرلمان إلى الجمعية الوطنية في فرنسا وعضوين بمجلس الشيوخ إلى مجلس الشيوخ الفرنسي.

وفي الاستفتاء الأخير من أجل الاستقلال في عام 1987، صوّت 98 % لصالح البقاء مع فرنسا، لكن ذلك كان على الأرجح بسبب دعوة حركة استقلال الجزيرة للمقاطعة.

وتقوم كاليدونيا الجديدة حاليا بصياغة قوانينها الخاصة، بما في ذلك قوانين الضرائب والعمل. لكن باريس تسيطر على سياساتها الدفاعية والخارجية.

وتشتهر كاليدونيا الجديدة بالسياحة في بحيراتها وشواطئها والحياة البرية المتنوعة.

ويبلغ عدد سكان كاليدونيا الجديدة 275 ألف نسمة. وتقع الجزيرة على بعد 1200 كيلومتر شرق أستراليا و 20 ألف كيلومتر من باريس.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات