ايوان ليبيا

الأثنين , 16 يوليو 2018
5 وجوه خطفت الأضواء في مونديال روسياالقائم بالأعمال الصيني: الرئيسان السيسي وشي جين بينج يرسمان مستقبل العلاقات المشتركة سبتمبر المقبل ببكينبوتين في قمته مع ترامب: روسيا لم تتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.. وبيننا تعاون كبيراتفاق لوقف إطلاق النار بين فصائل المعارضة السورية برعاية مصريةبوتين: عملت بالمخابرات وأعلم جيدا كيف تصنع التقارير للحشد ضد روسيااقضي على خشونة الركبة واسمرارها بـ3 وصفات طبيعيةطريقة عمل ستروجانوف الدجاجضبط حقائب متفجرة و عبوات ناسفة فى مداهمات على اوكار الارهاب فى درنةأين الليبيون من قمة روما؟ ... بقلم / نوري الرزيقيقمة ترامب وبوتين.. من سيقدم التنازلات؟انطلاق القمة التاريخية بين ترامب وبوتين.. والرئيس الأمريكي: لدينا فرصة لتحسين العلاقاتأبو الغيط: تعزيز حقوق الإنسان سبيل تنمية الشعوب العربيةقيادي بـ"الجهاد الإسلامي": الواقع الفلسطيني لا يتحمل المزيد من الانقسامات والتعبئة الداخليةروسيا 2018.. المونديال الأفضل عبر التاريخرونالدو يجري الكشف الطبي في يوفنتوس (صور وفيديو)وفاة واختناق عشرات المهاجرين داخل شاحنة في زوارةالسبسي يطالب الحكومة التونسية بتحقيق الاجماع السياسى او الاستقالةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 16 يوليو 2018اليورانيوم المنضّب في مياهنا وتربتنا وهوائنا غذائنا.. حتى لا يلقى الليبيون مصير أبناء الفلوجة والأنبار..السراج يطالب بتمكين شركة الكهرباء من زيادة القدرة الإنتاجية و يوجه الشركة بتوزيع طرح الأحمال بشكل عادل

ملتقى البلديات: قاطرة التنمية المحلّية المعطّلة، متى تسير على السّكّة؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
ملتقى البلديات: قاطرة التنمية المحلّية المعطّلة، متى تسير على السّكّة؟ ... بقلم / محمد الامين
ملتقى البلديات: قاطرة التنمية المحلّية المعطّلة، متى تسير على السّكّة؟ ... بقلم / محمد الامين

 

ملتقى البلديات: قاطرة التنمية المحلّية المعطّلة، متى تسير على السّكّة؟ ... بقلم / محمد الامين

أتفهّم دفاع كثيرين عن المطالب الإقليمية من منطلق خشيتهم من سطوة المركز، وتهميش الأقاليم.. لكن أن يندفع هؤلاء لمهاجمة مطالب المجالس البلدية ويمتعضون من الزخم الذي رافق انعقاد ملتقى البلديات، فهو التناقض بعينه، إذ لا يمكنك أن تكون مع المركز وضدّه، ومع الحكم المحلّي وضدّه في نفس الوقت أيضا..

إن انعقاد ملتقى البلديات الليبية رغم أجواء الأزمة، وارتفاع مستوى التمثيل ، ووضوح الصوت الوطني، والرؤية التي عبّر عنها المشاركون بكل الوعي والإصرار، لَمِمّا يُعيد إلينا الأمل في الوطن ويبشّر بمستقبل واعدٍ رغم بؤس اللحظة.

إزاء فشل السياسات المركزية ومنظومة الحكم في أعلى الهرم، لا بأس من خوض تجربة العمل من القواعد، وهي المستوى الأدنى واللبنات القاعدية من مؤسسة الحكم.. أعني المجالس البلدية. ولا يخفى أن أهمية هذه المجالس تأتي من كونها ملاصقة للهمّ اليومي للمواطنين، ومطلعة على مشاكلهم، ومعايشة للنقائص والمعاناة التي يتكبدها الليبيون في بلداتهم ومدنهم خصوصا النائية منها.

والحديث عن المجالس البلدية التي ما يزال كثير منها غير منظم، ويفتقر إلى التمويل والشرعية القانونية ونقص النصاب وغيرها من المشاكل، يجرّنا إلى طرح مسألة هامّة هي مدى جدية التفكير في تنظيم الاستحقاق الانتخابي البلدي، ومدى إدراك أطراف المشهد السياسي لضرورة إنتاج مجالس بلدية منتخبة من الشعب حتى تنطلق في تنفيذ مضامين برامجها الانتخابية، وتأتي ثمار خروجها من الصيغة المؤقتة والشرعية المنقوصة على أدائها اليومي والتزامها بوعودها وخططها..

الانتخابات البلدية سوف تضمن إنتاج مجالس بلدية دائمة وقوية وتخفّف أعباء كثيرة من على كاهل المركز، أي الحكومة، فيما يتعلق بالجانب التنموي والجانب الخدمي.. هذا من ناحية.. ومن ناحية أخرى، وهي الأهم في اعتقادي، فإن وجود مجالس بلدية منتخبة كاملة الصلاحية سيخلّص المواطن من الارتهان لما أسميه "الصدقة أو الرشوة السياسية" التي تُنعِمُ بها عليه السلطة السياسية المركزية كي تكسب صوته الانتخابي، وتتخلّص من "إزعاجه"، دون أن يكون لمواطنته معنى كامل أو فعليّ..أو تحجبها وتمنعها عنه متى أرادات.

إن الُموَاطَنَة الفعلية تحتاج إطارا قريبا من المواطن لممارستها، وهو المجلس البلدي.. والعمل البلدي هو الساحة الحقيقية للتدريب على الديمقراطية، وطريق رئيسي، وقد يكون الأهمّ نحو التنمية المحلية.. والحكم المحلي.. والديمقراطية المحلية..

لذلك يجب أن تكون الانتخابات المحلية في صدارة استحقاقات مرحلة ما بعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية.. حتى يسلك المواطن الليبي طريقه الطبيعي نحو نظام الحكم الشعبي والمحلي الحقيقي.

وللحديث بقية.

التعليقات