ايوان ليبيا

الأثنين , 10 ديسمبر 2018
الجبير: على قطر الاستجابة لمطالب الدول الأربعإصابة 3 نساء جراء طعنهن بسكين في فرنساالدفاعات الجوية السورية تتصدى لـ"أهداف جوية" قرب مطار دمشق الدوليإصابة 6 مستوطنين بإطلاق نار قرب مستوطنة في رام اللهظهير ليفربول: أمامنا مباراة هامة أمام نابولي ثم لقاء صغير ضد يونايتدبالفيديو – تسديدة كسرت النحس وحارس حافظ على عرينه.. ريال مدريد يهرب من فخ ويسكاكورتوا: عانينا في الشوط الثاني ضد ويسكا بسبب الرياح.. علينا التحسنمؤتمر سولاري: الرياح جعلت مباراة ويسكا قبيحةحراك شباب فزان..بين عدالة المطالب ومخاوف التوظيف ... بقلم / محمد الامينالكشف عن لقاء السراج و حفتر في باليرمو و حفتر فى طرابلس قريباتعرف على الخطة الاستراتيجية للصحة الإنجابية 2019-2023خبراء : ليبيا فجرت حرب باردة بين روسيا وأميركاميركل تتوجه إلى مؤتمر الأمم المتحدة للهجرة في مراكشالصين تستدعي السفير الأمريكي وتطالب بسحب أمر اعتقال المديرة المالية لشركة هواويماكرون سيجتمع مع ممثلين للنقابات الفرنسية ومسئولين محليينتفعيل القيادة العسكرية المشتركة.. ننشر البيان الختامي لقمة مجلس التعاون الخليجيالتشكيل - كارباخال ظهير أيسر لريال مدريد أمام ويسكابسبب العنصرية - بالأدلة والصور.. سترلينج يحرج دايلي ميللوف يداعب ريال مدريد: فريق مثير للاهتماممباشر – ويسكا (0) - (1) ريال مدريد.. كورتوا يتألق

ملتقى البلديات: قاطرة التنمية المحلّية المعطّلة، متى تسير على السّكّة؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
ملتقى البلديات: قاطرة التنمية المحلّية المعطّلة، متى تسير على السّكّة؟ ... بقلم / محمد الامين
ملتقى البلديات: قاطرة التنمية المحلّية المعطّلة، متى تسير على السّكّة؟ ... بقلم / محمد الامين

 

ملتقى البلديات: قاطرة التنمية المحلّية المعطّلة، متى تسير على السّكّة؟ ... بقلم / محمد الامين

أتفهّم دفاع كثيرين عن المطالب الإقليمية من منطلق خشيتهم من سطوة المركز، وتهميش الأقاليم.. لكن أن يندفع هؤلاء لمهاجمة مطالب المجالس البلدية ويمتعضون من الزخم الذي رافق انعقاد ملتقى البلديات، فهو التناقض بعينه، إذ لا يمكنك أن تكون مع المركز وضدّه، ومع الحكم المحلّي وضدّه في نفس الوقت أيضا..

إن انعقاد ملتقى البلديات الليبية رغم أجواء الأزمة، وارتفاع مستوى التمثيل ، ووضوح الصوت الوطني، والرؤية التي عبّر عنها المشاركون بكل الوعي والإصرار، لَمِمّا يُعيد إلينا الأمل في الوطن ويبشّر بمستقبل واعدٍ رغم بؤس اللحظة.

إزاء فشل السياسات المركزية ومنظومة الحكم في أعلى الهرم، لا بأس من خوض تجربة العمل من القواعد، وهي المستوى الأدنى واللبنات القاعدية من مؤسسة الحكم.. أعني المجالس البلدية. ولا يخفى أن أهمية هذه المجالس تأتي من كونها ملاصقة للهمّ اليومي للمواطنين، ومطلعة على مشاكلهم، ومعايشة للنقائص والمعاناة التي يتكبدها الليبيون في بلداتهم ومدنهم خصوصا النائية منها.

والحديث عن المجالس البلدية التي ما يزال كثير منها غير منظم، ويفتقر إلى التمويل والشرعية القانونية ونقص النصاب وغيرها من المشاكل، يجرّنا إلى طرح مسألة هامّة هي مدى جدية التفكير في تنظيم الاستحقاق الانتخابي البلدي، ومدى إدراك أطراف المشهد السياسي لضرورة إنتاج مجالس بلدية منتخبة من الشعب حتى تنطلق في تنفيذ مضامين برامجها الانتخابية، وتأتي ثمار خروجها من الصيغة المؤقتة والشرعية المنقوصة على أدائها اليومي والتزامها بوعودها وخططها..

الانتخابات البلدية سوف تضمن إنتاج مجالس بلدية دائمة وقوية وتخفّف أعباء كثيرة من على كاهل المركز، أي الحكومة، فيما يتعلق بالجانب التنموي والجانب الخدمي.. هذا من ناحية.. ومن ناحية أخرى، وهي الأهم في اعتقادي، فإن وجود مجالس بلدية منتخبة كاملة الصلاحية سيخلّص المواطن من الارتهان لما أسميه "الصدقة أو الرشوة السياسية" التي تُنعِمُ بها عليه السلطة السياسية المركزية كي تكسب صوته الانتخابي، وتتخلّص من "إزعاجه"، دون أن يكون لمواطنته معنى كامل أو فعليّ..أو تحجبها وتمنعها عنه متى أرادات.

إن الُموَاطَنَة الفعلية تحتاج إطارا قريبا من المواطن لممارستها، وهو المجلس البلدي.. والعمل البلدي هو الساحة الحقيقية للتدريب على الديمقراطية، وطريق رئيسي، وقد يكون الأهمّ نحو التنمية المحلية.. والحكم المحلي.. والديمقراطية المحلية..

لذلك يجب أن تكون الانتخابات المحلية في صدارة استحقاقات مرحلة ما بعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية.. حتى يسلك المواطن الليبي طريقه الطبيعي نحو نظام الحكم الشعبي والمحلي الحقيقي.

وللحديث بقية.

التعليقات