ايوان ليبيا

الأثنين , 10 ديسمبر 2018
الجبير: على قطر الاستجابة لمطالب الدول الأربعإصابة 3 نساء جراء طعنهن بسكين في فرنساالدفاعات الجوية السورية تتصدى لـ"أهداف جوية" قرب مطار دمشق الدوليإصابة 6 مستوطنين بإطلاق نار قرب مستوطنة في رام اللهظهير ليفربول: أمامنا مباراة هامة أمام نابولي ثم لقاء صغير ضد يونايتدبالفيديو – تسديدة كسرت النحس وحارس حافظ على عرينه.. ريال مدريد يهرب من فخ ويسكاكورتوا: عانينا في الشوط الثاني ضد ويسكا بسبب الرياح.. علينا التحسنمؤتمر سولاري: الرياح جعلت مباراة ويسكا قبيحةحراك شباب فزان..بين عدالة المطالب ومخاوف التوظيف ... بقلم / محمد الامينالكشف عن لقاء السراج و حفتر في باليرمو و حفتر فى طرابلس قريباتعرف على الخطة الاستراتيجية للصحة الإنجابية 2019-2023خبراء : ليبيا فجرت حرب باردة بين روسيا وأميركاميركل تتوجه إلى مؤتمر الأمم المتحدة للهجرة في مراكشالصين تستدعي السفير الأمريكي وتطالب بسحب أمر اعتقال المديرة المالية لشركة هواويماكرون سيجتمع مع ممثلين للنقابات الفرنسية ومسئولين محليينتفعيل القيادة العسكرية المشتركة.. ننشر البيان الختامي لقمة مجلس التعاون الخليجيالتشكيل - كارباخال ظهير أيسر لريال مدريد أمام ويسكابسبب العنصرية - بالأدلة والصور.. سترلينج يحرج دايلي ميللوف يداعب ريال مدريد: فريق مثير للاهتماممباشر – ويسكا (0) - (1) ريال مدريد.. كورتوا يتألق

هل يرقى تعاطينا مع ما يحدث إلى المطلوب؟ ... نحن مطالبون بيقظة وحذر شديديْن.. ونواجه خطرا محدقاً....

- كتب   -  
هل يرقى تعاطينا مع ما يحدث إلى المطلوب؟ ... نحن مطالبون بيقظة وحذر شديديْن.. ونواجه خطرا محدقاً....
هل يرقى تعاطينا مع ما يحدث إلى المطلوب؟ ... نحن مطالبون بيقظة وحذر شديديْن.. ونواجه خطرا محدقاً....


محمد الامين يكتب :

هل يرقى تعاطينا مع ما يحدث إلى المطلوب؟

نحن مطالبون بيقظة وحذر شديديْن.. ونواجه خطرا محدقاً....


كلام كثير نقرأه ونسمعه من إخوة لنا في الوطن.. كلام عاطفي ومتهافت بامتياز.. لا أعلم لِمَ نصرّ دائما على البُعد عن الحكمة وعن الخطاب العقلاني؟؟..

أسمع وأقرأ بين الحين والآخر كلاما ومفردات متناسقة في غير معنى أو مضمون.. وإلاّ ما الذي يعنيه البعض بقول من قبيل: إنني الحلّ الوطني لكنني أرفض فلان وفلان ولا أجلس مع هذا أو ذاك؟

وما الذي يعنيه الليبيون بأنهم مع وحدة الشعب والوطن وهُم منقسمون متمترسون خلف الكراهية والتمييز والجهوية؟ وكيف لك أن تكون مع الشيء ونقيضه؟ ومع الفكرة وعكسها؟؟

من الذي كلّف بعض "المُتَفَيقِهين" الذين يطلّون علينا يوميا بأغرب كلام واغرب تحليل كي يختاروا عن الليبيين؟؟ وكي يفكروا بالنيابة عنهم؟
إن ما نراه هذه الأيام أخطر بكثير مما كنا نراه عام 2011.. أو قل أننا لم نستفد مما جرى قيد أنملة.. ولم نتحرّك عن مواقعنا التي كنّا بها آنذاك مقدار شبر؟؟

لماذا يسكننا شعور بالأبوّة الزّائدة إزاء الشعب وكأن حبله السّري ملتصق بأدمغتنا ونزواتنا وأنانيّاتنا؟؟ هل تعرّض الشعب الليبي إلى ما تعرّض إليه، وقاسى ما قاساه كي نخرج عليه من جديد بأطروحات بالية في علب وقوالب جديدة؟؟

تكاد تطُل علينا نفس الوجوه من نفس الأماكن في نفس الأوقات لتعيد نفس ما كانت تقول وكأن الليبيين من أهل الكهف ناموا واستيقظوا بعد خمسة أعوام ليستأنفوا شأنهم الذين كانوا عليه، وكأنهم لم يعانُوا أو يقاسوا أو يتعذبوا أو يفقدوا أهلا ومالا ومتاعا وأرواحا وبيوتا ويغادروا ديارا وأوطانا؟؟

هل يحقّ بعد هذا لأحد أن يختار بالنيابة عنهم، أو يتخفّى حول معاناتهم كي يوجّه الدفة لفائدة أطراف فقدت معظم رصيدها عند الشعب الليبي؟؟ أو أخطأت الفهم والتقدير والمعالجة ذات أزمة فإذا بها تريد انتهاز الظرف لتستغفل الليبيين وتقودهم نحو مجهول آخر دون اختيار منه أو قرار؟؟

إن الليبيين في مأزق ولا دواء لما نحن فيه سوى الصدق والوضوح فحبل المغالطة قصير وطريق الكذب شائك والحيلة في ترك الحيل.

ولهذا الحديث بالذات أكثر من مجرّد بقية.

التعليقات