ايوان ليبيا

الخميس , 20 سبتمبر 2018
إيطاليا تنشر فرق عسكرية على الحدود مع ليبياحارق مطار طرابلس يرد على البعثة الأممية بعد مطالبتها له بوقف إطلاق النارأنباء عن سقوط ضحايا في إطلاق نار بولاية ماريلاند الأمريكيةأبناء قبيلة الغفران القطرية من جنيف: "نظام الدوحة" ارتكب انتهاكات صارخة لحقوق الأطفال والنساءطرد رونالدو.. بين شبح الغياب عن موقعة مانشستر وغرائب فيلكس بريشأرقام دوري الأبطال.. خليفة رونالدو يدخل التاريخ والسيتي يجلب العار للإنجليزسقوط 24 بين قتيل وجريح خلال اشتباكات طرابلسالغرياني يتهم الأمم المتحدة بالانحيازحسني بي يتحدث عن سعر الصرف في السوق الموازياجتماع لجنة مراقبة وقف إطلاق النار مع السفراء الاجانب في طرابلساعادة فتح ملف جريمة براك الشاطئسقوط قذائف على «البريقة لتسويق النفط»قرقاش: يجب أن تكون دول الخليج طرفا في محادثات مقترحة لإبرام معاهدة مع إيرانبالدماء والسيوف.. ملايين الشيعة يحيون ذكرى عاشوراء بالعراقروسيا: على إسرائيل تقديم مزيد من المعلومات عن إسقاط طائرة قرب سورياأطباء مستشفى ابن سينا بسرت يدخلون اعتصامًا مفتوحًا3 وجبات «سناك» قدميها لأولادك وقت المذاكرةحلّي مع أسرتك.. واعملي العاشورة في 10 دقائقملفات اقتصادية :مطالب من الشارع الليبياستدعاء سفير بغداد لدى إيران للتحقيق بسبب "إهانته" لمواطنين عراقيين

هل يرقى تعاطينا مع ما يحدث إلى المطلوب؟ ... نحن مطالبون بيقظة وحذر شديديْن.. ونواجه خطرا محدقاً....

- كتب   -  
هل يرقى تعاطينا مع ما يحدث إلى المطلوب؟ ... نحن مطالبون بيقظة وحذر شديديْن.. ونواجه خطرا محدقاً....
هل يرقى تعاطينا مع ما يحدث إلى المطلوب؟ ... نحن مطالبون بيقظة وحذر شديديْن.. ونواجه خطرا محدقاً....


محمد الامين يكتب :

هل يرقى تعاطينا مع ما يحدث إلى المطلوب؟

نحن مطالبون بيقظة وحذر شديديْن.. ونواجه خطرا محدقاً....


كلام كثير نقرأه ونسمعه من إخوة لنا في الوطن.. كلام عاطفي ومتهافت بامتياز.. لا أعلم لِمَ نصرّ دائما على البُعد عن الحكمة وعن الخطاب العقلاني؟؟..

أسمع وأقرأ بين الحين والآخر كلاما ومفردات متناسقة في غير معنى أو مضمون.. وإلاّ ما الذي يعنيه البعض بقول من قبيل: إنني الحلّ الوطني لكنني أرفض فلان وفلان ولا أجلس مع هذا أو ذاك؟

وما الذي يعنيه الليبيون بأنهم مع وحدة الشعب والوطن وهُم منقسمون متمترسون خلف الكراهية والتمييز والجهوية؟ وكيف لك أن تكون مع الشيء ونقيضه؟ ومع الفكرة وعكسها؟؟

من الذي كلّف بعض "المُتَفَيقِهين" الذين يطلّون علينا يوميا بأغرب كلام واغرب تحليل كي يختاروا عن الليبيين؟؟ وكي يفكروا بالنيابة عنهم؟
إن ما نراه هذه الأيام أخطر بكثير مما كنا نراه عام 2011.. أو قل أننا لم نستفد مما جرى قيد أنملة.. ولم نتحرّك عن مواقعنا التي كنّا بها آنذاك مقدار شبر؟؟

لماذا يسكننا شعور بالأبوّة الزّائدة إزاء الشعب وكأن حبله السّري ملتصق بأدمغتنا ونزواتنا وأنانيّاتنا؟؟ هل تعرّض الشعب الليبي إلى ما تعرّض إليه، وقاسى ما قاساه كي نخرج عليه من جديد بأطروحات بالية في علب وقوالب جديدة؟؟

تكاد تطُل علينا نفس الوجوه من نفس الأماكن في نفس الأوقات لتعيد نفس ما كانت تقول وكأن الليبيين من أهل الكهف ناموا واستيقظوا بعد خمسة أعوام ليستأنفوا شأنهم الذين كانوا عليه، وكأنهم لم يعانُوا أو يقاسوا أو يتعذبوا أو يفقدوا أهلا ومالا ومتاعا وأرواحا وبيوتا ويغادروا ديارا وأوطانا؟؟

هل يحقّ بعد هذا لأحد أن يختار بالنيابة عنهم، أو يتخفّى حول معاناتهم كي يوجّه الدفة لفائدة أطراف فقدت معظم رصيدها عند الشعب الليبي؟؟ أو أخطأت الفهم والتقدير والمعالجة ذات أزمة فإذا بها تريد انتهاز الظرف لتستغفل الليبيين وتقودهم نحو مجهول آخر دون اختيار منه أو قرار؟؟

إن الليبيين في مأزق ولا دواء لما نحن فيه سوى الصدق والوضوح فحبل المغالطة قصير وطريق الكذب شائك والحيلة في ترك الحيل.

ولهذا الحديث بالذات أكثر من مجرّد بقية.

التعليقات