ايوان ليبيا

الخميس , 20 سبتمبر 2018
إيطاليا تنشر فرق عسكرية على الحدود مع ليبياحارق مطار طرابلس يرد على البعثة الأممية بعد مطالبتها له بوقف إطلاق النارأنباء عن سقوط ضحايا في إطلاق نار بولاية ماريلاند الأمريكيةأبناء قبيلة الغفران القطرية من جنيف: "نظام الدوحة" ارتكب انتهاكات صارخة لحقوق الأطفال والنساءطرد رونالدو.. بين شبح الغياب عن موقعة مانشستر وغرائب فيلكس بريشأرقام دوري الأبطال.. خليفة رونالدو يدخل التاريخ والسيتي يجلب العار للإنجليزسقوط 24 بين قتيل وجريح خلال اشتباكات طرابلسالغرياني يتهم الأمم المتحدة بالانحيازحسني بي يتحدث عن سعر الصرف في السوق الموازياجتماع لجنة مراقبة وقف إطلاق النار مع السفراء الاجانب في طرابلساعادة فتح ملف جريمة براك الشاطئسقوط قذائف على «البريقة لتسويق النفط»قرقاش: يجب أن تكون دول الخليج طرفا في محادثات مقترحة لإبرام معاهدة مع إيرانبالدماء والسيوف.. ملايين الشيعة يحيون ذكرى عاشوراء بالعراقروسيا: على إسرائيل تقديم مزيد من المعلومات عن إسقاط طائرة قرب سورياأطباء مستشفى ابن سينا بسرت يدخلون اعتصامًا مفتوحًا3 وجبات «سناك» قدميها لأولادك وقت المذاكرةحلّي مع أسرتك.. واعملي العاشورة في 10 دقائقملفات اقتصادية :مطالب من الشارع الليبياستدعاء سفير بغداد لدى إيران للتحقيق بسبب "إهانته" لمواطنين عراقيين

مطالب بحماية المواقع الأثرية في ليبيا

- كتب   -  
مطالب بحماية المواقع الأثرية في ليبيا
مطالب بحماية المواقع الأثرية في ليبيا

 

ايوان ليبيا - وكالات :

نظمت جمعية ذاكرة المدينة بهون في بلدية الجفرة مساء اليوم الخميس بالبيت الاجتماعي محاضرة تثقيفية بعنوان ( مواقع التراث الثقافي في ليبيا بين الواقع والتحديات) قدمها الدكتور محمود احمد زاقوب الباحث في الشؤون التاريخية والمدن القديمة مسئول قطاع السياحة ببلدية الجفرة .

 

استهل الباحث محاضرته بالاشارة الى التساؤلات المطروحة حول الاسباب التي ادت الى تدهور اوضاع مواقع التراث الثقافي في ليبيا والبدائل التخطيطية لحمايتها والمحافظة عليها ،قائلا بأنه يجب تسليط الضوء على هذه المواقع ولفت انتباه الجهات الرسمية  ونشر الثقافة المحلية بشأنها  مؤكدا بان التراث الثقافي يعد احد اهم الموارد الاقتصادية الهامة التي يجب تنميتها كعامل جذب سياحي مهم .

وقال الباحث بإن عددا من العوامل ادت الى تدهور المعالم الاثرية والتاريخية على امتداد الرقعة الليبية منها عوامل طبيعية مثل التعرية بسبب عدم الاهتمام  والبشرية بسبب انعدام الثقافة العامة في هذا الجانب مما ادى الى التخريب او التشويه باستخدام مواد تحتاج لازالتها خبراء متخصصين واموال طائلة ، موضحا بان الجميع يتهجم على المواقع الاثرية في ليبيا بسبب غياب الدولة واجهزتها  وتدني مستوى الوعي المحلي .

وابرز المحاضر مشاهد مصورة لمواقع تعرضت للتشويه خصوصا اثار شحات وصبراته  وكذلك مدينة هون القديمة التي هدمت بعض جوانبها بدعوى التطوير. وقال ان عمليات التخريب تضاعفت بشكل كبير في الاونة الاخيرة ،مطالبا في ختام محاضرته بوضع الية للمحافظة على المواقع الاثرية في ليبيا وايجاد استراتيجية لكيفية التعامل معها .

من جانبه قال الدكتور الامين على عبدالعاطي وكيل وزارة الثقافة بالحكومة المؤقتة مدير مصلحة الاثار بالجنوب ، ان اتساع الرقعة الجغرافية لليبيا  وقلة عدد المتخصصين ساعدت في العديد من العوامل السلبية  التي اثرت  بشكل مباشر في الاثار الليبية وتعرضها للتهريب او التخريب والتشويه مشيرا الى انه يوجد تعاون مثمر مع الجهات الدولية المعنية بالاثار وعلى رأسها اليونسكو واغلب الاثريات المهربة  تم ضبط مسارتها  والدول التي توجد بها  واخرى تم التحفظ عليها  بعد مصادرتها .

 

التعليقات