ايوان ليبيا

الثلاثاء , 20 أغسطس 2019
السلطات الفرنسية توفر أكثر من 13 ألف شرطي لتأمين قمة السبعبريطانيا تعتزم الانسحاب من معظم اجتماعات الاتحاد الأوروبي بدءا من مطلع الشهر المقبلعمرها 500 سنة.. الأميرة "نوستا" تعود إلى جبال الإنديز بعد 129 عاما فى بلاد العم سام| صورميركل ترفض مجددا إعادة التفاوض على اتفاق خروج بريطانياجديد موقف نيمار.. المزيد من التعقيدات وخصم جديد لبرشلونة وريال مدريدصلاح: مستعد لخسارة ثالث حذاء ذهبي مقابل تتويج ليفربول بالدوريضربة جديدة لريال مدريد.. إصابة دياز وغيابه لشهرسكاي: الكشف الطبي يفصل ريبيري عن فيورنتيناوصول تعزيزات عسكرية جديدة إلى طرابلسعائلة القذافي تعلق على ذكرى ثورة الفاتح من سبتمبربركان الغضب: نجهز لمعركة كبرىزيادة مرتبات العناصر الطبية والمساعدةبحث تحويل مصنع التبغ في طرابلس لمدينة طبيةدخول الوحدة الثالثة بمحطة أوباري الغازية للخدمةاعلان مرزق مدينة منكوبةمسلح يحتجز 18 رهينة على متن حافلة في ريو دي جانيرو بالبرازيلأمريكا تطلق صاروخا بمدى يتجاوز 500 كلم.. وروسيا والصين تحذران من عودة سباق التسلحبريطانيا تعرب عن قلقها بشأن اختفاء أحد أفراد قنصليتها بهونج كونجالبرازيل: مقتل محتجز رهائن على متن حافلة في ريو دي جانيروأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 20 أغسطس 2019

مطالب بحماية المواقع الأثرية في ليبيا

- كتب   -  
مطالب بحماية المواقع الأثرية في ليبيا
مطالب بحماية المواقع الأثرية في ليبيا

 

ايوان ليبيا - وكالات :

نظمت جمعية ذاكرة المدينة بهون في بلدية الجفرة مساء اليوم الخميس بالبيت الاجتماعي محاضرة تثقيفية بعنوان ( مواقع التراث الثقافي في ليبيا بين الواقع والتحديات) قدمها الدكتور محمود احمد زاقوب الباحث في الشؤون التاريخية والمدن القديمة مسئول قطاع السياحة ببلدية الجفرة .

 

استهل الباحث محاضرته بالاشارة الى التساؤلات المطروحة حول الاسباب التي ادت الى تدهور اوضاع مواقع التراث الثقافي في ليبيا والبدائل التخطيطية لحمايتها والمحافظة عليها ،قائلا بأنه يجب تسليط الضوء على هذه المواقع ولفت انتباه الجهات الرسمية  ونشر الثقافة المحلية بشأنها  مؤكدا بان التراث الثقافي يعد احد اهم الموارد الاقتصادية الهامة التي يجب تنميتها كعامل جذب سياحي مهم .

وقال الباحث بإن عددا من العوامل ادت الى تدهور المعالم الاثرية والتاريخية على امتداد الرقعة الليبية منها عوامل طبيعية مثل التعرية بسبب عدم الاهتمام  والبشرية بسبب انعدام الثقافة العامة في هذا الجانب مما ادى الى التخريب او التشويه باستخدام مواد تحتاج لازالتها خبراء متخصصين واموال طائلة ، موضحا بان الجميع يتهجم على المواقع الاثرية في ليبيا بسبب غياب الدولة واجهزتها  وتدني مستوى الوعي المحلي .

وابرز المحاضر مشاهد مصورة لمواقع تعرضت للتشويه خصوصا اثار شحات وصبراته  وكذلك مدينة هون القديمة التي هدمت بعض جوانبها بدعوى التطوير. وقال ان عمليات التخريب تضاعفت بشكل كبير في الاونة الاخيرة ،مطالبا في ختام محاضرته بوضع الية للمحافظة على المواقع الاثرية في ليبيا وايجاد استراتيجية لكيفية التعامل معها .

من جانبه قال الدكتور الامين على عبدالعاطي وكيل وزارة الثقافة بالحكومة المؤقتة مدير مصلحة الاثار بالجنوب ، ان اتساع الرقعة الجغرافية لليبيا  وقلة عدد المتخصصين ساعدت في العديد من العوامل السلبية  التي اثرت  بشكل مباشر في الاثار الليبية وتعرضها للتهريب او التخريب والتشويه مشيرا الى انه يوجد تعاون مثمر مع الجهات الدولية المعنية بالاثار وعلى رأسها اليونسكو واغلب الاثريات المهربة  تم ضبط مسارتها  والدول التي توجد بها  واخرى تم التحفظ عليها  بعد مصادرتها .

 

التعليقات