ايوان ليبيا

الأربعاء , 8 أبريل 2020
ارتفاع الإصابة بفيروس كورونا في باكستان إلى 4204 حالاتإسرائيل: ارتفاع الوفيات بكورونا إلى 71 والإصابات تتجاوز 9400 حالةماليزيا تسجل 156 حالة إصابة جديدة.. وحالتي وفاة بفيروس كوروناارتفاع إصابات كورونا في هولندا إلى 20549 وتسجيل 147 وفاة جديدةكروس: تخفيض أجر اللاعبين أشبه بتبرع لا قيمة لهماني: سأتقبل أي نتيجة للموسم الحالي في ظل الوضع الراهنفي ظل أسطورة – ريفالدو الجديد.. "بل وأفضل منه"ماني: أنا فتى محظوظ للعب بجانب صلاح وفيرمينو.. يدفعانني للتطور والنجاحكورونا : آخر الأخبار وأحدث الأرقام والمستجدات عبر العالمبخاخ الأنف الملحي و حقيقة القضاء على كوروناكواليس الاجتماعات بين عدد من النواب والأعلى للدولةعودة الكهرباء الى هذه المناطقليبيانا : زيادة مجانية ب100 جيجا لباقات الإنترنتتفاصيل اكتشاف حالة الاصابة بكورونا في بنغازيتوصيات لجنة مجابهة «كورونا» بشأن إعادة العالقين في الخارجحالة الطقس اليوم الاربعاءالامم المتحدة تدعو إلى حماية المرافق الطبية في ليبيا من القصفجرائم حرب في زمن الابتلاء.. رسائل إلى المتعنّتين في بلدي: أنتم تدمرون ماتبقى من حياتنا ... بقلم / محمد الامينارتفاع عدد المصابين الفلسطينيين بفيروس كورونا إلى 263 حالةمقتل 5 جراء انفجار عبوة ناسفة جنوب شرقي تركيا

أوروبا تشجع على الهجرة غير الشرعية والفوضى في ليبيا

- كتب   -  
أوروبا تشجع على الهجرة غير الشرعية والفوضى في ليبيا
أوروبا تشجع على الهجرة غير الشرعية والفوضى في ليبيا

وفي الوقت الحالي يعتبر 3 ملايين مواطن ليبي لاجئاً من أصل 6 ملايين. ومع ذلك لا يزال يزداد عدد المهاجرين الداخليين والأشخاص الذين أجبروهم على مغادرة المنازل وانتقال إلى مناطق أكثر أمناً في البلاد.
بالإضافة إلى ذلك يفر مواطنو دول شمال أفريقيا الأخرى إلى دول أوروبا تحت ستار اللاجئين الليبيين بحثاً عن حياة أفضل. فتعقد هذه الحقيقة حالة الليبيين وتشكل عبئا إضافيا على القطاع الاجتماعي والاقتصادي لدول الاتحاد الأوروبي.
إن الموقف السلبي الذي يتمسك به بروكسل هو سبب هروب مئات الآلاف من المهاجرين إلى أوروبا وتجارة الرقيق ونهب ثروة الشعب الليبي. يجبر الناس المحرومون من وطنهم على انتقال إلى البلدان الأخرى حيث يضعون نفسهم في طريق الجريمة بسبب عدم وجود مصادر الدخل القانوني. إن عملية دمج المهاجرين الليبيين المسلمين الصعبة هي "قنبلة موقوتة" للسكان الأوروبيين وللمهاجرين على حد سواء.
وتجدر الإشارة إلى أن الهجرة غير الخاضعة للرقابة كانت مصدر قلق للمسؤولين الأوروبيين لبعض الوقت. ويدرك الأوروبيون أن عودة المهاجرين بعد العيش في البلدان السلمية والمزدهرة إلى وطنهم، حيث تستمر الحرب، هي مهمة مستحيلة تقريباً. امتعضت الدول مثل سويسرا والنرويج وفنلندا من قرار المفوضية الأوروبية بشأن التوزيع الإلزامي للاجئين على الدول الأوروبية. فإن سويسرا على وجه الخصوص تتخلص من هذه القضية بتمويل إنشاء مخيمات اللاجئين في الدول الأوروبية الأخرى.
وفي الوقت الحاضر إن إحجام الدول الغربية عن إحياء عملية السلام في ليبيا لم يترك البلاد التي غرقت في الحرب الأهلية فرصة لاستعادة سيادة الدولة. إن الوضع الحالي يعود بالفائدة على شركات النفط الأوروبية والأمريكية التي نجحت في الحصول على موطئ قدم في البلاد. أما النفط يستخرجوه في ليبيا فيتدفق مباشرة إلى خزانات شركات النفط الدولية الكبيرة. فلا يستفيد الشعب الليبي شيء من بيعه.
الآن يتذكر ليبيون الأيام القديمة مع الحزن. ومع ذلك في عام 2011 طالب المجتمع الليبي الذي تهيجه وسائل الإعلام الغربية بتغييرات وإسقاط النظام الحاكم في البلاد. وتترك ليبيا بمفردها مع كثرة المشاكل فلا ينتظر أحد أية المساعدة من الحلفاء الغربيين المزعومين.
وفي المقابل لا يدعم ليبيون سياسة حكومة الوفاق الوطني الذي تعتبرها الهيئة الإدارية في ليبيا. لم يكن رئيسها فائز سراج قادراً على إطلاق عملية السلام في البلاد. ولذلك قد ظهرت شكوك بشأن إمكانية عودة البلاد إلى الازدهار والحياة الهادئة.
أحمد صلاح

التعليقات