ايوان ليبيا

الجمعة , 19 أكتوبر 2018
ماكرون يستقبل زعماء أمريكا وروسيا وألمانيا في لقاء قمة الشهر المقبللوريس: نوير هو المعيار لقياس مستوى حارس المرمىكتاب كاريك – عن غضب فيرجسون يوم إعلان الاعتزالتقرير تركي: جالاتاسراي يحاول ضم كاهيلفاسكيز: ليفانتي سيصعب الأمور على ريال مدريدترامب و ماكرون في مؤتمر باليرموتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية يوم الأربعاء القادممقتل مسئول أمني أفغاني كبير في إطلاق نار ونجاة جنرال أمريكيميركل: التوصل لاتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لا يزال ممكنابوتين: روسيا لن تقوم بضربات نووية وقائيةبوتين: ترامب يريد إصلاح العلاقات الأمريكية - الروسيةالنواب يطالب الجيش بتطهير الجنوبليبيا أصبحت مكب للأدوية منتهية الصلاحيةلافروف: إجراء الانتخابات الان أمر محفوف بالمخاطرمنافشة معايير تولي المرأة الوظائف السياديةضبط جوازات سفر مزورة لسودانيين وتشاديينإنييستا: مواجهة برشلونة ستكون فرصة رائعة لي ولشعب اليابانفيدريكو كييزا.. الثقة ومواصلة التعلم طريق صناعة موهبة إيطالية جديدةتقرير مغربي: أزارو مطلوب من مرسيليا وسوشوتقارير - لوك شاو جدد تعاقده مع مانشستر يونايتد لـ5 سنوات

ضياع 10 مليارات يورو من الأموال الليبية المجمدة

- كتب   -  
ضياع 10 مليارات يورو من الأموال الليبية المجمدة
ضياع 10 مليارات يورو من الأموال الليبية المجمدة

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

نشرت صحيفة «لو فيف» البلجيكية تقريرًا عن الأموال الليبية المجمدة، مفجرة مفاجأة عن تبخر 10 مليارات يورو من أصل 16 مليار يورو تم تجميدها، ولم تعد موثقة في الحسابات البنكية المجمدة.

 

التقرير كما جاء في صحيفة لو فيف البلجيكية بقلم تييري دينويل  وديفيد لولوب، وركزت  الصحيفة البلجيكية على ما أسمته «تبخر الأموال الليبية»، متسائلة عن الفضيحة التي تقف عليها بلجيكا بشأن أموال ليبيا.

وإلى التقرير ..

أكثر من 10 من أصل 16 مليار يورو من الأموال الليبية، التي جمدتها الأمم المتحدة في بلجيكا عام 2011، غادرت بشكل غامض حسابات بنك يوروكلير بين نهاية عام 2013 ونهاية عام 2017. ومع ذلك لم يتم منح إذن من قبل وزارة المالية البلجيكية. أين ذهبت الأموال؟ وزارة الخارجية البلجيكية التزمت الصمت إزاء هذه الأخبار.

هل نحن على أعتاب فضيحة من المحتمل أن تعصف مرة أخرى بصورة بلدنا الصغير على الصعيد الدولي؟

أكد المدعي العام في بروكسل الأمر لصحيفتي لأكسبريس ولوفيف, وأضاف المتحدث باسم مكتب المدعي العام في بروكسل, دينيس جومان: “لا يزال هناك أقل من خمسة مليارات يورو تقريبًا في الحسابات الأربعة التي تم فتحها في بنك يوروكلير، والتي يعتبر كل من هيئة الاستثمار الليبية وشركتها التابعة” لافيكو “المستفيدين الاقتصاديين من هذه الحسابات”.

الجدير بالذكر أنه وفقاً لبيانات التي أرسلها بنك يوروكلير إلى جهاز تمويل الخدمات العامة الفيدرالية في بلجيكا في 29 نوفمبر 2013, فإن تلك الحسابات كانت تحوي ما يقرب من 16.2 مليار يورو.

 

التعليقات