ايوان ليبيا

الأربعاء , 17 يوليو 2019
رايولا: دي ليخت يذكرني بـ إبراهيموفيتش.. ولاعب يوفنتوس في نفس مستواهرسميا - ستيف بروس يتولى تدريب نيوكاسلمن الدروس والعبر إلى الحسم العسكري في الأزمة الليبية ... بقلم / رمزي حليم مفراكسالهجرة والعنصرية: سيناريو أسود ينتظر بلدان شمال أفريقيا ... بقلم / محمد الامينفوائد دهن البطن بزيت الزيتونأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 17 يوليو 2019السودان.. "المجلس الانتقالي" و"الحرية والتغيير" يستكملان النقاش حول الاتفاق السياسيالمجلس العسكري السوداني وقوى "الحرية والتغيير" يوقعان على الاتفاق السياسيانسحاب قوات الوفاق من محاور القتال بطرابلستفاصيل زيارة وفد برلماني لواشنطن نهاية الأسبوعالمسماري : بشائر النصر في الساعات القادمةمحاولة اغتيال مدير مركز الرقابة على الأغذيةمستشار أميركي سابق:أميركا لن تعمل مع الوفاقبيان سداسي يدعو لوقف القتالسيالة يبحث ملف العلاج بالخارجالجيش الليبي: بشائر النصر على ميليشيات طرابلس خلال ساعاتمجلس النواب الأمريكي يدين تغريدات ترامب "العنصرية"اعتقال رئيس بيرو الأسبق أليخاندرو توليدو في الولايات المتحدةتعيين الخليفة المحتملة لميركل في منصب وزيرة الدفاع في ألمانياالإمارات تؤكد حرصها على إنجاح دور الأمم المتحدة لإنهاءالخلافات بين الأطراف الليبية

ضياع 10 مليارات يورو من الأموال الليبية المجمدة

- كتب   -  
ضياع 10 مليارات يورو من الأموال الليبية المجمدة
ضياع 10 مليارات يورو من الأموال الليبية المجمدة

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

نشرت صحيفة «لو فيف» البلجيكية تقريرًا عن الأموال الليبية المجمدة، مفجرة مفاجأة عن تبخر 10 مليارات يورو من أصل 16 مليار يورو تم تجميدها، ولم تعد موثقة في الحسابات البنكية المجمدة.

 

التقرير كما جاء في صحيفة لو فيف البلجيكية بقلم تييري دينويل  وديفيد لولوب، وركزت  الصحيفة البلجيكية على ما أسمته «تبخر الأموال الليبية»، متسائلة عن الفضيحة التي تقف عليها بلجيكا بشأن أموال ليبيا.

وإلى التقرير ..

أكثر من 10 من أصل 16 مليار يورو من الأموال الليبية، التي جمدتها الأمم المتحدة في بلجيكا عام 2011، غادرت بشكل غامض حسابات بنك يوروكلير بين نهاية عام 2013 ونهاية عام 2017. ومع ذلك لم يتم منح إذن من قبل وزارة المالية البلجيكية. أين ذهبت الأموال؟ وزارة الخارجية البلجيكية التزمت الصمت إزاء هذه الأخبار.

هل نحن على أعتاب فضيحة من المحتمل أن تعصف مرة أخرى بصورة بلدنا الصغير على الصعيد الدولي؟

أكد المدعي العام في بروكسل الأمر لصحيفتي لأكسبريس ولوفيف, وأضاف المتحدث باسم مكتب المدعي العام في بروكسل, دينيس جومان: “لا يزال هناك أقل من خمسة مليارات يورو تقريبًا في الحسابات الأربعة التي تم فتحها في بنك يوروكلير، والتي يعتبر كل من هيئة الاستثمار الليبية وشركتها التابعة” لافيكو “المستفيدين الاقتصاديين من هذه الحسابات”.

الجدير بالذكر أنه وفقاً لبيانات التي أرسلها بنك يوروكلير إلى جهاز تمويل الخدمات العامة الفيدرالية في بلجيكا في 29 نوفمبر 2013, فإن تلك الحسابات كانت تحوي ما يقرب من 16.2 مليار يورو.

 

التعليقات