ايوان ليبيا

الأثنين , 18 يونيو 2018
كوتينيو أفضل لاعب في مباراة البرازيل وسويسرا«فشل الكبار وظهور باهت لنيمار» أهم ظواهر اليوم الرابع للمونديالهل تقع الماكينات الألمانية في فخ حامل لقب المونديال؟صنع الله يكشف حجم الخسائر جراء هجوم جضران على الموانئ النفطية و يحمله مسئولية التسبب فى كارثة وطنيةاشتعال النيران بخزان نفط أخر بميناء رأس لانوفسفرة العيد.. سمك «السلطان إبراهيم» مع سلطة الطحينةواقعية صربيا تتغلب على حماس كوستاريكا في مستهل مشوارهما بالمونديالفي المونديال.. التشكيل الرسمي لمواجهة ألمانيا والمكسيك«لوزانو» رجل مباراة ألمانيا والمكسيكتعرف على ابرز الارهابيين المشاركين مع ميليشيا ابراهيم جضران فى الهجوم على الهلال النفطىجضران يهدد القبائل و يسعى للوقيعة بينهم : إسحبوا أبنائكم ولا نتحمل مسؤولية دمائهمالكشف عن تورط ثلاثة دول فى دعم جضران فى وقف تصدير النفط لعرقلة مخرجات لقاء باريسننشر بيان التجمع الوطني الليبي بشأن أحداث منطقة الهلال النفطيمحامو سيف الإسلام القذافى يتقدمون بطلب إلى المحكمة الجنائية الدولية لهذا السببالعثور على مقبرة جماعية بمسجد على بن أبى طالب في شيحا الغربية و مؤشرات على ارتكاب الجماعات الارهابية لجرائم حربسلاح الجو الليبي يشن غارات على مواقع الإرهابيين في راس لانوف وسرتالجيش يلقى القبض على زعيم تنظيم أنصار الشريعة الإرهابي سفيان بن قمو فى درنةإرتفاع الدولار أمام الدينار في السوق الموازيتأكيد مقتل التاجوري وشكّو القياديان البارزان فى ميليشيا سرايا الدفاع عن بنغازي فى غارة جويةسفرة العيد.. فتة مع سلطة الفتوش والحلو رموش الست

الحكومة الألمانية تشكو من صعوبة دخول المواد الإغاثية سوريا

- كتب   -  
٫

شكت الحكومة الألمانية من صعوبة دخول المواد الإغاثية سوريا، وذكرت صحيفة "راينيشه بوست" الألمانية، الصادرة اليوم الجمعة، استنادًا إلى رد الحكومة الألمانية على طلب إحاطة من الكتلة البرلمانية لحزب "اليسار"، أن نقص الإمدادات "يمكن تفسيره على وجه الخصوص بالتزايد الملحوظ لرفض النظام السوري دخول المواد الإغاثية".

وبحسب التقرير، فإن المواد الإغاثية كانت تصل في المتوسط الشهري إلى 21.3% من المواطنين في المناطق المحاصرة عام 2016، بينما بلغت هذه النسبة 9.1% فقط عام 2017.

ووفقا للتقرير، فإن هناك 10.5 مليون سوري يعتمدون على المساعدات الغذائية، مشيرا إلى أن الوضع مأساوي على وجه الخصوص في منطقة الغوطة الشرقية.

وبحسب البيانات، فإنه بالرغم من وصول قافلة إغاثة صغيرة إلى المنطقة في 14 فبراير الجاري، لم يتمكن من الحصول على المواد الإغاثية منها سوى 7200 شخص من إجمالي نحو 400 ألف شخص محاصرين في المنطقة.

وجاء في رد الحكومة على طلب الإحاطة أن النظام السوري رفض على مدى الأشهر الثلاثة الماضية تقريبا منح أي تصاريح بدخول مواد إغاثية.

وبحسب البيانات، تبين في نهاية نوفمبر الماضي أن 12% من الأطفال دون 5 أعوام يعانون سوء تغذية حادا. كما يعاني 36% منهم سوء تغذية مزمنا.

وذكرت الحكومة في الرد أن "الأمر وصل هناك إلى حد تناول علف الحيوانات".

وبحسب بيانات الحكومة، لم يتم الالتزام سوى بـ51.6% فقط من تعهدات الدول المانحة لسوريا العام الماضي.

ووصفت النائبة عن حزب "اليسار"، إفريم زومر، رد الحكومة بأنه "شهادة فقر مخجلة"، مطالبة بتعليق عضوية تركيا في حلف شمال الأطلسي (الناتو) بسبب تدخلها العسكري في سوريا.

وبحسب بيانات الحكومة الألمانية في الرد على طلب الإحاطة، فإن هناك صعوبة متزايدة في دخول المنظمات الإغاثية من تركيا إلى المناطق الواقعة بشمال سوري.

وجاء في الرد: "دخول منظمات الإغاثة الإنسانية صار مقيدا إلى حد كبير".


التعليقات