ايوان ليبيا

الأربعاء , 21 أغسطس 2019
رسميا - مهاجم الجزائر ينضم إلى موناكورسميا - فيورنتينا يعلن ضم ريبيري ويحدد موعد تقديمهفرانك ريبيري.. جوهرة فرنسا التي فاز بها بايرن في اليانصيبتقرير - باتشوايي لا يرغب في الرحيل عن تشيلسي خلال الصيف الجاريمدينة إيواء عمانية في بنجلاديش للاجئي ميانمارظريف يحذر واشنطن: الوجود العسكري لا يمكن أن يحول دون زعزعة الأمنالسعودية تعلن تطبيق "بطاقة الحج الذكية" بدلا من جواز السفر في العام المقبلظريف: إيران ستظل ملتزمة بمعاهدة عدم الانتشار النوويأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 21 أغسطس 2019تقرير يكشف عن علاقة ترامب وصندوق الثروة الليبيالمحجوب:قريباً حسم أمر مدينة مرزقأين اختفى مشروع حماية المستهلكتسجيل 129 حالة تسمم في الابياروصول تعزيزات عسكرية تركية للوفاقالوطنية لحقوق الإنسان تدعو للكشف عن مصير الأسرى والمفقودين في ليبياحالة الطقس اليوم الأربعاءفوائد شرب زيت الزيتون على الريقتركيا تهدد اللاجئين السوريين بالترحيل القسري إذا لم يغادروا إسطنبولوزير الخارجية الأمريكي: هناك حاجة للتعاون بالشرق الأوسط أكثر من أي وقت مضىميركل تلتقي رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم في برلين

معرض للفنان معتوق أبوراوي فى مدريد الإسبانية

- كتب   -  
معرض للفنان معتوق أبوراوي فى مدريد الإسبانية
معرض للفنان معتوق أبوراوي فى مدريد الإسبانية

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

أحتضنت قاعه البيت العربي في مدريد مساء الأثنين 19 فبراير 2018 في العاصمة الإسبانية مدريد يوم ثقافي ليبي والذي أقيم تحت رعاية البيت العربي بإسبانيا  والسفارة الليبية حيث يستمر على مدى أسبوع للتعبير عن أهمية وعمق العلاقات الثقافية بين البلدين.

وافتتح هذا الحدث المهم معرض تشكيلي للفنان الليبي معتوق أبوراوي بعنوان «بين الألم والجمال» قدم من خلاله ما يزيد عن أحدى وعشرون لوحة  أختارها بعناية لهذه المناسبة من سنوات مختلفة وكذلك خمسة كتب له لمعارض سابقهً في مدريد وبوينس آيرس وغرناطة .

وذكر الفنان أبوراوي أن هذا المعرض هو البحث عن صيغه فنيه جديده تواكب الأحداث الراهنة التي تعيشها بلدنا من جميع النواحي المعيشية سياسية  وإجتماعيه ،وأهمية العرض بالخارج لإيصال صوت تشكيلي من ليبيا ،و لتصحيح بعض المفاهيم الخاطئة في الإعلام الغربي، لاسيما في اللوحات التي تتكلم علي تراجيديا المهاجرين الأفارقة إلي أوروبا عبر شواطئنا الليبية.
وهي مهمه كبيره كنت أعمل عليها من سنوات رغم ضعف الدعم المادي من الدولة الليبية في هذا الوقت الحرج.

يذكر أن المعرض قد اتى بعد معرض كبير قد أفتتحه بغرناطة في ديسمبر الماضي والذي آمتد إلى يوم 30 يناير الماضي  بعنوان «خارج النص».
ويعتبر الفنان التشكيلي أبوراوي والذي ينتمي لجيل التسعينات من القرن الماضي ، احد أعمدة الفنون البصرية الحديثة ببلدنا ليبيا، وقد تحصل على شهادة الدكتوراة من أسبانيا ويعمل أستاذ محاضر بالجامعات الليبية .

وقد شهد المعرض حضور كبير من دبلوماسيين عرب وأجانب وفنانين تشكيليين والمهتمين بالفن وكذلك الجالية الليبية المقيمة بإسبانيا .

 

التعليقات