ايوان ليبيا

الجمعة , 14 ديسمبر 2018
استقالة رئيس برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز بعد كشف تحقيق عن "ثقافة التحرش"أمريكا تدرس تعديل برامج مساعداتها الإنسانية ودعم مهام حفظ السلام في إفريقيابالفيديو - انتفاضة مثيرة في كارايساكي.. أولمبياكوس يرسل قُبلة وداع لميلان بالدوري الأوروبيبالفيديو - ليلة تاريخية.. جماهير أوليمبياكوس تقتحم الملعب بعد التأهل على حساب ميلانحصاد الدوري الأوروبي - تعرف على جميع المتأهلين لأدوار خروج المغلوبليوناردو ينفجر: قرارات الحكم وضوضاء جماهير أوليمبياكوس سبب هزيمة ميلانسماع أصوات طلقات نارية في ستراسبورج الفرنسيةالمستشار التجاري في البيت الأبيض يتوعد بمحادثات "صارمة" مع الصينوسائل إعلام فرنسية: تصفية منفذ هجوم ستراسبورج على يد الشرطةإصابة 5 شرطيين أدرنيين في تدافع محتجين بساحة مستشفى الأردنبين الخوف ..والنفاق ... بقلم / أبوريمة عبدالله غيث30 مليون دولار خسائر إقفال حقل الشرارة النفطي يوميًاعبوات متفجرة فى برميل قمامة داخل مستشفى ابن سينا بسرتإدانة المستشار السابق لعمدة روما بالفسادماي: لا أتوقع تحقيق "تقدم فوري" في مباحثات البريكست مع الاتحاد الأوروبيالسعودية وتونس توقعان اتفاقيتين ومذكرة تفاهم تعزيزا للتعاون بين البلدينمولر يعتذر لمدافع أياكسملخص أهداف الأربعاء 12 ديسمبر 2018قرعة كأس ملك إسبانيا - ريال مدريد يستعيد كابوس ليجانيس.. وبرشلونة يصطدم بـ ليفانتيالفوز الأخير.. أنصار بوكا يقتلون مشجعا لـ ريفر بسبب احتفاله بالنهائي

الخارجية الألمانية تدعو الحكومة الإثيوبية إلى ضبط النفس

- كتب   -  
وزارة الخارجية الألمانية

أعربت وزارة الخارجية الألمانية عن قلقها بشأن التطورات الأخيرة في إثيوبيا، وقالت، في بيان لها بهذا الشأن، اليوم الثلاثاء، إن إعلان حالة الطوارئ يسمح بتقييد الحقوق المدنية بشكل واسع. وأضافت: "نأمل في أن تلتزم الحكومة بأقصى درجات ضبط النفس عند ممارسة سلطاتها".

وناشدت الخارجية الألمانية "حكومة جمهورية إثيوبيا، التي تربطها صداقة مع ألمانيا، مواصلة جهودها التي بدأتها أخيرا، لإعطاء مساحة أكبر للحوار السياسي"، وقالت إن إثيوبيا أفرجت منذ بداية العام الجاري عن العديد من المعارضين "وهو ما رحبنا به كثيرا".

وشددت الخارجية الألمانية، في بيانها، على أن الحوار الشامل مع جميع القوى الفاعلة سياسيا هو وحده الذي يمكن أن يؤدي لتحول سلمي، وإلى الإصلاحات الضرورية التي يمكن أن تنقل إثيوبيا لسلام داخلي واستقرار دائمين.

وقد أعلنت الحكومة الإثيوبية الجمعة الماضي حالة الطوارئ، نظرا للاضطرابات والاحتجاجات المستمرة في البلاد، وذلك بعد يوم واحد من تقديم رئيس الوزراء، هايلى ميريام ديسالين، استقالته.

وقال مجلس الوزراء الإثيوبى، فى بيان له تمت تلاوته عبر الإذاعة الحكومية، إن الوضع "وصل إلى درجة لا يمكنه التعامل في ظلها مع آليات حماية السلام العادية".

وذكر وزير الدفاع الاثيوبي، السبت الماضي، أن حالة الطوارئ ستستمر ستة أشهر على الأقل.

وأضاف وزير الدفاع، سيراج فيجيسا، أنه سيتعين على برلمان الدولة، الواقعة فى شرق إفريقيا، المصادقة على حالة طوارئ خلال 15 يوما، مع خيار تمديدها أربعة أشهر أخرى.

كانت قد أفرجت إثيوبيا في الأيام الأخيرة عن المزيد من السياسيين المعارضين، وذلك بعد أن أطلقت سراح الآلاف منهم خلال الأشهر الماضية.

وأكد الادعاء العام الإثيوبي، الاثنين الماضي، أنه سيتم الإفراج عن المعارض الإثيوبي الشهير بيكيلي جيربا، الذي ينحدر من إقليم أوروميا، والذي اعتقل عام 2015.

وأطلقت حكومة إثيوبيا سراح نحو 6400 سجين منذ مطلع العام الحالي.

ويعد هذا الإعلان للطوارئ الثاني خلال عامين، وكانت المرة الأولى في أكتوبر 2016، واستمرت 10 أشهر، ردا على الاحتجاجات العنيفة المناهضة للحكومة.

وكانت إذاعة "فانا"، التابعة للحكومة، قد ذكرت أمس الأول أن رئيس الوزراء، الذى يشغل المنصب منذ عام 2012، قدم خطاب استقالته للبرلمان، وأنه قال إنه حاول بأقصى جهد حل الأزمة في بلاده، وإنه يستقيل الآن ليسهم في حلها.

كما قالت "فانا" إن رئيس الوزراء أشار إلى أنه سوف يواصل مهام عمله كرئيس للوزراء حتى استكمال عملية انتقال السلطة.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات