ايوان ليبيا

الأربعاء , 26 سبتمبر 2018
عشرات الآلاف من الطلبة الفلسطينيين يتظاهرون بالضفة الغربية ضد استهداف "أونروا"أبو الغيط: سلطات الاحتلال تمارس أشد صور انتهاك حقوق الإنسان"أبو الغيط" يناقش مع وزير الخارجية الإيطالى مستجدات الأوضاع بالشرق الأوسطالجامعة العربية تشارك بملتقى قادة الإعلام العربي بإمارة الشارقة5 حقائق عن باكو.. نجم دورتموند الجديدفضيحة مانشستر يونايتد وإنجاز ميسي الأبرز في الصحافة العالميةالأزمة تتفاقم.. مورينيو يتجاهل بوجبا ويرفض مصافحتهيوفنتوس يبحث عن العلامة الكاملة أمام بولونياجربي البطاطا بالبشاميل في 30 دقيقةرئيس وزراء فرنسي سابق يقرر الترشح لرئاسة بلدية برشلونةتركيا تعتقل 39 للاشتباه بأنهم على صلة بشبكة كولن"تويتر" يضع قوانين جديدة للحفاظ على مستخدميه.. ويدعو المتحدثين بالعربية لتقديم مقترحاتهمشؤون الجرحي تعلن عن وصول ضحايا حرب الميليشيات بطرابلس الى هذا الرقملغم أرضي بجوار ميناء سرتأردوغان: القضاء التركي هو من سيقرر مصير القس الأمريكي المسجونعرض الفيلم البلجيكي «هذه أرضنا» في بنغازيمنح الكفرة مليوني لتر من الوقود شهرياًقراءة فى حرب الـ30 يوم .. من وكيف ولماذا ؟!واشنطن تعتقل عميلا حاول تجنيد موظفين في البنتاجون لصالح بكينفي عيد ميلاده الخمسين.. ويل سميث يقفز بالحبال في أخدود جراند كانيون

هل لا زال الفبرايريين في قبضة الترامادول ؟؟؟

- كتب   -  
هل لا زال الفبرايريين في قبضة الترامادول ؟؟؟
هل لا زال الفبرايريين في قبضة الترامادول ؟؟؟

 

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

قال أمين اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية الليبية مصطفى الزائدي، “إن بعض الفبرايريين لازالوا في قبضة الترامادول، وتحت سطوته”، بحسب تعبيره.

وأوضح الزائدي في تدوينة نشرها عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، “أنه عندما أثارت وسائل الاعلام الليبية محدودة الإمكانات والانتشار، أيام المؤامرة الأولى قضية الترامدول، وإن المجموعات المستترة بالدين توزع مياه بها مواد مخدرة وأقراص الترامادول على المراهقين للزج بهم في اقتحام المعسكرات والمقرات الأمنية، وجهت تلك الاطروحات بالاستهزاء والإنكار ورُوج على أنها أحد دعايات النظام لقمع انتفاضة الشباب كما سميت وقتها، تماما كإنكار دور القاعدة والإخوان القيادي والأساسي في المؤامرة”، وأضاف “الآن وبعد أن انكشفت حكاية الترامادول تماما ليس فقط في ليبيا بل في مصر وتونس وسوريا، لازال بعض رموز المؤامرة تحت تأثير الترامدول، من خلال تناولهم لثورة 17 فبراير!! وأسلوبهم في تسويقها وتبرير نتائجها دون أن يندي لهم جبين”.

واختتم تدوينته قائلا ” إنه بعد اكتمال سبع سنوات عجاف تتدهور فيها حياة المواطن بشكل مرعب، وينهار الوطن بشكل مروّع، ويتسلط اللصوص والمجرمون والبلطجيون على البلاد والعباد، لازال ذلك البعض يتحدث عن فساد النظام السابق وفشله في التنمية وعجزه عن تحقيق الحرية والحفاظ على حقوق الانسان !! ولأن للترامادول تأثير يذهب العقل، ينسون أنهم امضوا سبعا بشهورها وأيامها ولياليها مظلمة كالحة في أغلبها حزينة كئيبة في معظمها”.

 

التعليقات