ايوان ليبيا

الجمعة , 23 فبراير 2018
موكب «الرايات البيضاء» للمصالحة ينطلق من طرابلس إلى هراوةتوقيع إتفاق مصالحة بين قبيلتي التبو و الزوي برعاية أممية في تونسالأهلي طرابلس يتعادل مع المدينة ويحتفظ بصدارة مجموعتهتعرف على سبب نزول الدولار و مكاسب الدينار امام العملات الاجنبية مع نهاية التعاملات في السوق الموازيطارق متري.. الانتخابات في ليبيا، و"حكاية الهروب إلى الأمام" ... بقلم / محمد الاميناندلاع اشتباكات عنيفة بمحيط مقر اللواء السادس بسبهابيليه: البرازيل مرشح دائم للتتويج بلقب كأس العالممانشستر يونايتد يحدد سعرا خياليا لبيع دي خياليبيا تكسب قضية تحكيم أمام الغرفة التجارية بباريس تجنبها خسارة 129 مليون دينارتشعرين بملل من ملابسك؟.. هكذا يمكنك تجديدهاهيومان رايتس ووتش تتهم تركيا باستهداف المدنيين في سورياكوريا الجنوبية تدافع عن اعتزامها استقبال جنرال من نظيرتها الشماليةرأي حول ندوة قناة 218 الاخبارية في ذكرى فبراير ... بقلم / خالد محمد بشير الهونيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الجمعة 23 فبراير 2018حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الجمعة 23 يناير 2018مهمة إيقاف هازارد.. صداع معتاد في رأس مورينيوقبل صدام السيتي.. فينجر وملعب ويمبلي قصة عشق لا تنتهيالحكومة الألمانية تشكو من صعوبة دخول المواد الإغاثية سورياروسيا قدمت تعديلات لمشروع القرار حول سوريا في مجلس الأمنإصابة شرطيين والقبض على متظاهرين اثنين خلال اشتباكات في شمال إيطاليا

الاتحاد الأوروبي يحذر تركيا بشأن التنقيب في حقل غاز قريب من قبرص

- كتب   -  

 

 

حثت المفوضية الأوروبية، اليوم الإثنين، تركيا على تجنب زيادة التوترات بسبب منعها التنقيب عن الغاز الطبيعي في حقل محتمل قبالة ساحل قبرص.

وقالت متحدثة باسم المفوضية الأوروبية -الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي- "تركيا بحاجة للالتزام بشكل صريح بعلاقات الجوار وتجنب أي مصدر للخلاف أو للتهديد أو للدعاوى".

حالت السفن الحربية التركية دون وصول شركة مستأجرة من قبل شركة الطاقة الإيطالية "إيني" إلى منطقة التنقيب جنوب شرقي لارنكا.

وأعلن وزير الخارجية القبرصي ايوانيس كاسوليدس، يوم السبت الماضي ، أنه تم إبلاغ الحكومة الإيطالية والاتحاد الأوروبي بهذه الخطوة.

وذكرت شركة "إيني" التي تنقب في المنطقة في اتحاد مع توتال الفرنسية، الأسبوع الماضي عن اكتشاف غاز في "حقل واعد".

وأدى هذا التنقيب إلى تأجيج التوترات القديمة في جنوب شرق البحر المتوسط بشأن قبرص، وهى جزيرة انقسمت إلى شطر جنوبي يسيطر عليه القبارصة اليونانيون، وآخر شمالي يسيطر عليه القبارصة الأتراك منذ عام 1974 عقب انقلاب يوناني وغزو تركي.

وأصبحت جمهورية قبرص عضوا في الاتحاد الأوروبي منذ عام 2004 ولكن القواعد الأوروبية لا تنطبق سوى على الجزء اليوناني الجنوبي. ولم تعترف سوى أنقرة بالشطر الشمالي المأهول بالعرقية التركية.

وفشلت محاولات متكررة لإعادة توحيد الجزيرة، وكان أحدثها في يوليو 2017، لأن تركيا أصرت على الاحتفاظ بـ35 ألف جندي في الجزء الشمالي من الجزيرة.

وبعد أن بدأت شركتا "إيني" و توتال الحفر في يوليو، أصرت تركيا على عدم إمكانية تحرك الإدارة القبرصية اليونانية من جانب واحد لاستغلال الموارد، ونشرت سفينة عسكرية بالمنطقة في نوفمبر الماضي.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات