ايوان ليبيا

الأثنين , 20 أغسطس 2018
الاعلان عن تشكيلة المنتخب الوطني الأول لكرة القدم بمباراة جنوب إفريقياانسحاب توتال الفرنسية رسميا من إيران تخوفا من العقوبات الأمريكية على الشركاتجموع غفيرة في صلاتي الظهر والعصر في عرفاتيكتسي البياض في يوم عرفة.. تعرف على "مسجد نمرة" الذي شهد "خطبة الوداع"أول نائبة مسلمة في مجلس الشيوخ الأسترالي تؤدي اليمينهكذا سيقضي أهالي تاورغاء العائدون إلى ديارهم عيد الاضحى في ظل غياب الحكومةحملة لمقاضاة المصارف لعدم صرف أموال الليبيينبالفيديو : فيلم وثائقي عن تاريخ كسوة الكعبة المشرفة و مراحل صناعتهاحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الاثنين 20 اغسطس 2018الشرطة الإسبانية تطلق النار على مسلح حاول مهاجمتهااليونان تخرج رسميا من برنامج الإنقاذ المالي الدوليحركة طالبان تختطف العشرات في شمال أفغانستانغارات جوية تقتل عشرات المسلحين وقادة من طالبان في شمال أفغانستانأمير مكة: "التهجم على المملكة لن يعرقل خدمة الحجيج"أنقرة ترفع حظر السفر المفروض على الصحفية الألمانية ميسالي تولو المعتقلة منذ عامإصابة 7 أشخاص بجروح خطيرة بينهم 5 أطفال في حريق قرب باريسالريال يفوز على خيتافى بثنائية في الدوري الإسبانيالعراق.. تحالف "كتلة برلمانية" تمهيدا لتشكيل الحكومةالمصرف الليبي الخارجي يندد بتسريب مسودة ديوان المحاسبة لم تتم مناقشتها مع إدارة المصرفوزير الداخلية الإيطالي يهدد بإعادة المهاجرين العالقين إلى ليبيا

احذري.. الألعاب البلاستيكية المستعملة تضر بصحة طفلك

- كتب   -  
الألعاب البلاستيكية - صورة أرشيفية

أشارت دراسة بريطانية إلى أن الألعاب البلاستيكية المستعملة قد تعرض الأطفال لمستويات غير آمنة من مواد كيماوية مثل الرصاص والكادميوم وهو ما يرتبط بمشاكل في النمو وإتلاف أعضاء.

ولإجراء الدراسة فحص الباحثون 200 لعبة بلاستيكية مستعملة عثروا عليها في منازل ودور لرياض الأطفال وضمن تبرعات. وتضمنت الألعاب سيارات وقطارات ودمى لشخصيات أفلام الحركة ومكعبات وكانت كلها صغيرة في الحجم لدرجة تجعل من الممكن أن يضعها الطفل في فمه.

ورصد الباحثون تركيزات عالية من عناصر كيماوية خطيرة من بينها الأنتيمون والباريوم والبروم والكادميوم والكروم والرصاص والسيلينيوم في الكثير من ألعاب مكعبات البناء والدمى وقطع المجوهرات وجميعها كانت إما باللون الأصفر وإما الأحمر أو الأسود.

وحتى في حالة المستويات المنخفضة قد تكون هذه المواد الكيماوية سامة للأطفال المعرضين لها لفترة طويلة من الوقت خاصة عندما يضع الأطفال الألعاب في أفواههم.

وقال أندرو ترنر وهو باحث في مجال الصحة البيئية بجامعة بليموث "تؤكد النتائج وجود تركيزات كبيرة نسبيا من المواد الكيماوية التي فرضت عليها قيودًا أو منعت منذ ذلك الحين".

وتوصلت الدراسة أيضا إلى أدلة على كميات كبيرة من رواسب مادة مثبطة للحرائق، ومن المرجح أن هذه الرواسب استخلصت من تدوير النفايات الإلكترونية.

ويكون الأطفال على وجه الخصوص عرضة للتداعيات الصحية لهذه المواد الكيماوية لأن عمليات الأيض لديهم تكون أسرع من البالغين كما أن نمو الأعضاء والأنسجة في أجسامهم يحدث بوتيرة أسرع.

وخلصت الدراسة التي نشرت في دورية (علم وتكنولوجيا البيئة) إلى أنه قد لا يتسنى للوالدين التفريق بين الألعاب الخطيرة وغيرها بمجرد النظر إليها.

وقالت الدكتورة لوز كلاوديو وهي باحثة في الصحة البيئية بكلية آيكان للطب في مدينة نيويورك الأمريكية ولم تشارك في الدراسة إنه يمكن للوالدين توفير بدائل للأطفال عن البلاستيك سواء كانت هذه البدائل دمى محشوة بالقطن أو كتب يلعبون بها أو فاكهة مجمدة ملفوفة في قطعة قماش.

التعليقات