ايوان ليبيا

الأحد , 16 ديسمبر 2018
بالفيديو - اشتعل دربي تورينو.. رونالدو "المشاغب" يسجل ويحتك بالحارس خلال الاحتفالبالفيديو - رونالدو سيد تورينو.. يوفنتوس يواصل زعامته للمدينةسولاري: ظروف المباراة أجبرتنا على عدم الدفع بـ إيسكولاعب ريال مدريد: صافرات الجماهير تضعفناإندونيسيا تجمد اتفاقا تجاريا مع أستراليا بعد اعترافها بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيلقمة لقادة دول منطقة بحيرة تشاد في نيجيريا لتنسيق الحرب على "بوكو حرام"الآلاف يتظاهرون ضد حكومة النمسا اليمينيةالمؤتمر العالمي للوحدة الإسلامية يختتم أعماله في مكة المكرمةالداخلية الفرنسية: 33500 متظاهر في أنحاء فرنسا وارتفاع عدد المعتقلين إلى 85 شخصارئيس مجلس الشيوخ الأفغاني يشيد بجهود البعثة الأزهرية المصرية في كابولبالفيديو – جيسوس يسجل للمرة الأولى مع سيتي منذ شهر أغسطسبالفيديو - ليفربول لن ينعم بالراحة.. سيتي يضيق الخناق وينتصر على إيفرتونكأس آسيا – 35 لاعبا في قائمة إيران الأولية.. أزمون وجهانبخش يحملون آمال الفرسكورييري ديلو سبورت: لاتسيو مهتم بالتعاقد مع رمضان صبحي.. "مشروع صلاح جديد"طيران مجهول يراقب سرتتمديد مهمة صوفيا لـ 3 أشهرللسبت الخامس..استمرار تدفق محتجي السترات الصفراء على باريس واعتقال العشراتوفاة طفلة تعيد أزمة الهجرة الشرعية للواجهة في الولايات المتحدةعشراوي: اعتراف أستراليا بالقدس عاصمة لإسرائيل خطير ومستفزإصابة ترامب بمرض غامض وكارثة طبيعية بقارة آسيا.. تعرف على توقعات العرافة البلغارية لعام 2019

التجمع الوطني الليبي حول حوار جينيف : الحوار يجب ان يكون بين الخصوم لا بين الحلفاء

- كتب   -  

 

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

أكد مسؤول لجنة الاعلام في التجمع الوطني الليبي عبد المنعم اللموشي، أن الحوار والتفاوض يكون بين الخصوم والمختلفين لا بين الحلفاء والمتفقين.

وقال اللموشي في تدوينة نشرها على حسابه الشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حملت عنوان “مزايدات على مائدة جينيف”، “إن الذين ينتقدون مشاركة بعض الأطراف والشخصيات في حوار جينيف الذي يرعاه مركز الحوار الانساني لم يترددوا في المشاركة عندما دعاهم ذات المركز للحوار في تونس منذ 3 أشهر، كما أنهم لم يدخروا جهدا مع ليون لأجل المشاركة في حوار الصخيرات”، موضحا أنه مع الحوار مع أي كان، وفي أي مكان، وفي أي زمان طالما كانت قضية الوطن وإنقاذه والخروج به من مأساته هي عنوان هذا الحوار وغايته.

وأضاف أن حوار جينيف في جولته الثالثة أو الرابعة لا يلزم أحد بشيء بقدر ما يتيح منصة للحوار وتبادل وجهات النظر، ومعرفة كل طرف ما لدى الآخرين من مقترحات وآراء وأفكار فيما يتعلق بالمشترك الوطني.

التعليقات