ايوان ليبيا

الخميس , 22 فبراير 2018
تعرف على ترتيب الدوري الإسباني بعد فوز ريال مدريد اليومريال مدريد ينافس بايرن ميونخ ويوفنتوس على لاعب ليفربولالحريري يبحث الإعداد لمؤتمر "سيدر" لدعم لبنان مع مبعوث الرئاسة الفرنسيةواشنطن طلبت دعم الأمم المتحدة لخطتها المتوقعة للسلام في الشرق الأوسطمؤتمر ميونخ للسلام والأمن: مسخرة العرب وأحلام صهيون تتحققّ بالجُملة!! ... بقلم / محمد الامينتساؤلات حول الجغرافية وعلاقتها بتأزمنا الليبي ... بقلم / البانوسى بن عثمانإيمري يبدأ الحرب: ريال مدريد لا يعرف ماذا ينتظره في باريسالمحمدي: نأمل في التخلص من هدف عبد الغني.. وكوبر ضمن العظماء (حوار)إيطاليا توقع عقود لإنشاء 140 مشروع إنمائي لمساعدة اللاجئين والمهاجرين والنازحين في ليبياطريقة عمل دجاج كنتاكي في المنزل بأقل التكاليف«مونكلر» تودع عروض الأزياء التقليدية وتطلق مجموعات جديدة (صور)الاعلان عن تأسيس المجلس الأعلى لفزان في سبهادبلوماسيون عن "الجنادرية 32": صافحنا عراقة التاريخ السعوديقبرص تتحدى تركيا: التنقيب عن الغاز سيستمر في المتوسطمعرض للفنان معتوق أبوراوي فى مدريد الإسبانيةحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الاربعاء 21 فبراير 2018وطننا ليبيا يحتاج للجميع.... بقلم / حسين سليمان بن ماديالدولية للهجرة توزع مستلزمات وحفاظات أطفال لـ170 أسرة من مهجري تاورغاءقرار بتعيين 18 ألف شخص من طبرق وضواحيهاأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 21 فبراير 2018

التجمع الوطني الليبي حول حوار جينيف : الحوار يجب ان يكون بين الخصوم لا بين الحلفاء

- كتب   -  

 

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

أكد مسؤول لجنة الاعلام في التجمع الوطني الليبي عبد المنعم اللموشي، أن الحوار والتفاوض يكون بين الخصوم والمختلفين لا بين الحلفاء والمتفقين.

وقال اللموشي في تدوينة نشرها على حسابه الشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حملت عنوان “مزايدات على مائدة جينيف”، “إن الذين ينتقدون مشاركة بعض الأطراف والشخصيات في حوار جينيف الذي يرعاه مركز الحوار الانساني لم يترددوا في المشاركة عندما دعاهم ذات المركز للحوار في تونس منذ 3 أشهر، كما أنهم لم يدخروا جهدا مع ليون لأجل المشاركة في حوار الصخيرات”، موضحا أنه مع الحوار مع أي كان، وفي أي مكان، وفي أي زمان طالما كانت قضية الوطن وإنقاذه والخروج به من مأساته هي عنوان هذا الحوار وغايته.

وأضاف أن حوار جينيف في جولته الثالثة أو الرابعة لا يلزم أحد بشيء بقدر ما يتيح منصة للحوار وتبادل وجهات النظر، ومعرفة كل طرف ما لدى الآخرين من مقترحات وآراء وأفكار فيما يتعلق بالمشترك الوطني.

التعليقات