ايوان ليبيا

الأربعاء , 26 سبتمبر 2018
أردوغان: القضاء التركي هو من سيقرر مصير القس الأمريكي المسجونعرض الفيلم البلجيكي «هذه أرضنا» في بنغازيمنح الكفرة مليوني لتر من الوقود شهرياًقراءة فى حرب الـ30 يوم .. من وكيف ولماذا ؟!واشنطن تعتقل عميلا حاول تجنيد موظفين في البنتاجون لصالح بكينفي عيد ميلاده الخمسين.. ويل سميث يقفز بالحبال في أخدود جراند كانيونمنظمة العفو الدولية تحذر قطر: ملاعب المونديال "دمرت حياة" المئاتتكليف حسين محمد حسين برئاسة مجلس إدارة المؤسسة الليبية للاستثمارمطار طبرق الدولي يستأنف رحلاتهالتحقيق في مصدر الأسلحة بطرابلس«اللواء السابع» : تواصلنا مع «حفتر» والنظام السابقشروط ميثاق الصلح بين «طرابلس» و«ترهونة»محاولة اغتيال عميد بلدية درنةتفاصيل قتل الصحفيين التونسيينسفير الصين بالقاهرة يشيد بعلاقات بلاده مع مصر ويثمن زيارة الرئيس السيسي إلى بكينبولتون: النظام الإيراني ضخ مليارات الدولارات لدعم الإرهاب.. والضغط سيشتد في نوفمبر المقبلالسعودية وألمانيا تتفقان على فتح صفحة جديدة بعد خلاف دبلوماسيالبحرين: القبض على 15 شخصا تمولهم إيرانفالفيردي يدافع عن ميسي ورونالدوإنتر ميلان يصعق فيورنتينا بالدوري الإيطالي

احذري.. سوء تغذية طفلك قد يصيبه بهذا المرض

- كتب   -  
الأطفال - صورة أرشيفية

حذرت دراسة طبية حديثة من تأثير سوء تغذية الطفل في سنواته المبكرة في زيادة مخاطر إصابته بالصمم بمعدل الضعف في مرحلة ما قبل المدرسة.. وتشير نتائج الدراسة إلى أن التدخلات التغذوية يمكن أن تساعد في منع فقدان السمع.

وقال "كيث ويست الابن"، أستاذ في جامعة "جون هوبكنز": "ينبغي أن تساعد النتائج المتوصل إليها في خفض مستوى الإصابة بفقدان السمع، باعتباره عبئا على الصحة العامة، والذي يزال مهملا، إلا أن التدخلات التغذوية في مرحلة الطفولة المبكرة قد تساعد في الوقاية من الصمم.

ووفقا للباحثين، فإن فقدان السمع هو السبب الرئيسي الرابع للإعاقة في جميع أنحاء العالم، حيث يعيش 80% من الأفراد المتضررين في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط.

ولتحليل هذه الدراسة، التي نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية الإكلينيكية، قام الباحثون بتحليل العلاقة بين السمع بين أكثر من 2200 من صغار السن ومستويات التغذية بينهم مثل الأطفال قبل 16 عاما.

وأظهرت نتائج الاختبارات السمعية أن الشباب الذين يعانون من التقزم في مرحلة الطفولة كانوا عرضة بمعدل الضعف في احتمال ظهور علامات فقدان السمع.

التعليقات