ايوان ليبيا

الأربعاء , 26 سبتمبر 2018
أردوغان: القضاء التركي هو من سيقرر مصير القس الأمريكي المسجونعرض الفيلم البلجيكي «هذه أرضنا» في بنغازيمنح الكفرة مليوني لتر من الوقود شهرياًقراءة فى حرب الـ30 يوم .. من وكيف ولماذا ؟!واشنطن تعتقل عميلا حاول تجنيد موظفين في البنتاجون لصالح بكينفي عيد ميلاده الخمسين.. ويل سميث يقفز بالحبال في أخدود جراند كانيونمنظمة العفو الدولية تحذر قطر: ملاعب المونديال "دمرت حياة" المئاتتكليف حسين محمد حسين برئاسة مجلس إدارة المؤسسة الليبية للاستثمارمطار طبرق الدولي يستأنف رحلاتهالتحقيق في مصدر الأسلحة بطرابلس«اللواء السابع» : تواصلنا مع «حفتر» والنظام السابقشروط ميثاق الصلح بين «طرابلس» و«ترهونة»محاولة اغتيال عميد بلدية درنةتفاصيل قتل الصحفيين التونسيينسفير الصين بالقاهرة يشيد بعلاقات بلاده مع مصر ويثمن زيارة الرئيس السيسي إلى بكينبولتون: النظام الإيراني ضخ مليارات الدولارات لدعم الإرهاب.. والضغط سيشتد في نوفمبر المقبلالسعودية وألمانيا تتفقان على فتح صفحة جديدة بعد خلاف دبلوماسيالبحرين: القبض على 15 شخصا تمولهم إيرانفالفيردي يدافع عن ميسي ورونالدوإنتر ميلان يصعق فيورنتينا بالدوري الإيطالي

في عرض أزياء «مي تو».. نساء بأجنحة ملائكة ورجال بوجوه خنازير (صور)

- كتب   -  
عرض أزياء «مي تو»

بدأ عرض أزياء، استلهم فكرته من حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تهدف لكشف وقائع التحرش الجنسي في أنحاء الولايات المتحدة تحمل وسم (#مي تو) في مدينة نيويورك بعارضات مرتديات لأجنحة ملائكة يحيط بهن رجال يرتدون أقنعة على شكل وجه خنزير.

توقفت العارضة شيان جاكوبز (22 عاما)، وهي ترتدي ثوبا يكسو قدميها باللونين الأبيض والأسود وجناحين على كتفيها خلال العرض الذي أقيم أمس الجمعة، في نهاية الممشى لإعلان أنها ناجية أيضا من اعتداء جنسي وقالت للجمهور إنها تعرضت له وهي في المدرسة الثانوية ثم اغتصبت وهي في سنوات دراستها الجامعية.

وقالت "أود أن أستغل هذه اللحظة للتعبير عن أنني تعافيت وعن كيف نضجت وأيضا لأقول إن تلك ليست مجرد حركة وليست تلك قصصا فحسب بل إننا أشخاص حقيقيون مرت بنا وقائع حقيقية".

وإقامة عرض للأزياء مخصص لدعم حركة (#مي تو) خلال أسبوع نيويورك للموضة كانت فكرة المصممة ميريام شاليك مبتكرة ومديرة موقع (أمريكان ووردروب) على الإنترنت.

وقالت شاليك لـ"رويترز" في مقابلة "لا أعتقد أن عرض الأزياء هذا سيغير الأمور بين عشية وضحاها.. لكن إن كان خطوة إضافية على الطريق فحسب فأظن أني قمت بدوري".

وكانت من بين العارضات أليشا كوزاكيفيتش (29 عاما) التي اختطفها رجل في عام 2002 قرب منزلها في بيتسبرج بولاية بنسلفانيا بعد أن اتصل بها عبر الإنترنت في قضية تصدرت وقتها عناوين الأخبار حول العالم كأول حالة خطف من نوعها بعد انتشار الإنترنت.

وشرحت العارضة التي سارت بثقة على الممشى كيف تخطت ما تلقته من لوم رغم كونها ضحية حتى من أسرتها حتى أصبحت متحدثة بارزة عن الأمر ومصدر إلهام لآخرين.

وقالت "حركة (مي تو) ليست بشأن كراهية الرجال.. وليست عن مكافحة العنف بالعنف.. لكنها تهدف لتقوية وتمكين النساء والفتيات ليعشن في عالم خال من الخوف وليكن آمنات من الاعتداء والتحرش الجنسي".

والأزياء التي ظهرت في العرض من تصميمات (أمريكان ووردروب) لكن شاليك قالت إنه "لا يهدف للربح".

 

التعليقات