ايوان ليبيا

السبت , 22 سبتمبر 2018
«لو بتعملي رجيم».. جربي الشاورما الصحية في 10 دقائقبعد تحذير حماية المستهلك.. 10 حاجات اعرفيها عن العدسات اللاصقةتواصل المناوشات بين الجيش والمتطرفين في درنةنصية: المصارف غير قادرة على إدارة مبيعات النقد الأجنبيأحداث طرابلس تشرد 19225 شخصاقبائل غات تدعو المجلس القضائي لقيادة البلادوقف معالجة المرضى الليبيين بالأردنكيف ستكون آلية اختيار «الرئاسي»حفتر يحدد مهام الأجهزة الأمنية بمطار بنيناترامب لدول “أوبك”: "خفِّضوا الأسعار وإلا…" عن الارتهان العربي ومصائر العرب المجهولة..انفجار لغم أرضي يقتل 8 أطفال شمالي أفغانستانالسلطات البرازيلية توقف لبنانيا يشتبه في تمويله لحزب اللهوكالة إيرانية: 60 مصابا في هجوم الأهواز.. و11 قتيلا من الحرس الثوريارتفاع ضحايا غرق عبارة بتنزانيا إلى 161 قتيلا.. واستمرار البحث عن ناجينحصيلة الاشتباكات التي جرت في العاصمة طرابلس أمس الجمعةتظاهرة في طرابلس اليوم تدعوا لاجلاء الميليشيات و تفعيل الهدنةوزير الخارجية: أمريكا تستعد لاتخاذ إجراءات ضد فنزويلا خلال أيامصحيفة: الصين تلغي محادثات تجارية مع أمريكا مع تصاعد التهديدات بشأن التعريفات الجمركيةالقبض على اجانب يزورون اوراق ثبوتية ب 150 ديناروضع خزانات النفط في طرابلس كارثي

محلل سياسي : أكثر من مليون وثيقة وهوية ليبية تم تزويرها بعد 2011

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

قال المحلل السياسي إبراهيم هيبة، “إن هناك حديث ومؤشرات خطيرة على أن هناك تزوير للوثائق، والأرقام الوطنية الليبية، بل أن هناك من يتحدث عن أن هناك أكثر من مليون وثيقة وهوية ليبية تم تزويرها بعد سنة 2011”.

 

وأكد هيبة، في تدوينة نشرها عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن هذا الأمر خطير جداً، ويهدد الأمن القومي، والهوية الليبية واستقرار الدولة الليبية، السياسي، والاجتماعي، والاقتصادي، متسائلا “لماذا لا تشكل لجنة من القضاة المشهود لهم بالنزاهة للتحقيق في هذا الموضوع، ومحاسبة المتورطين في عمليات التزوير وبيع الوثائق الليبية، وسحب الوثائق الليبية، ممن تثبت عليه أنه تحصل عليها بالمخالفة للقانون قبل الذهاب إلى أي انتخابات جديدة؟”.

وأضاف متسائلا، لماذا لا يتم تحصين السجل المدني، ومنظومة الرقم الوطني، ومراجعة كافة الوثائق علي أقل تقدير من 2010 إلى عام 2018؟، قائلا “إن الدولة الليبية مخترقة على جميع الأصعدة ولا استبعد أن تكون الهيئة العليا للانتخابات، ومنظومتها، وقاعدة بياناتها مخترقة هي أيضاً”

وأشار المحلل السياسي، إلى أن هناك أعداد ضخمة جداً من المهاجرين غير الشرعيين خصوصا القادمين من مالي، والنيجر، والتشاد، وغالبيتهم يدعي أنه ليبي، مؤكدا أنه علي الدولة الليبية التحقيق في الموضوع لأن الأمر خطير جداً، بحسب وصفه.

التعليقات