ايوان ليبيا

الأثنين , 16 يوليو 2018
5 وجوه خطفت الأضواء في مونديال روسياالقائم بالأعمال الصيني: الرئيسان السيسي وشي جين بينج يرسمان مستقبل العلاقات المشتركة سبتمبر المقبل ببكينبوتين في قمته مع ترامب: روسيا لم تتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.. وبيننا تعاون كبيراتفاق لوقف إطلاق النار بين فصائل المعارضة السورية برعاية مصريةبوتين: عملت بالمخابرات وأعلم جيدا كيف تصنع التقارير للحشد ضد روسيااقضي على خشونة الركبة واسمرارها بـ3 وصفات طبيعيةطريقة عمل ستروجانوف الدجاجضبط حقائب متفجرة و عبوات ناسفة فى مداهمات على اوكار الارهاب فى درنةأين الليبيون من قمة روما؟ ... بقلم / نوري الرزيقيقمة ترامب وبوتين.. من سيقدم التنازلات؟انطلاق القمة التاريخية بين ترامب وبوتين.. والرئيس الأمريكي: لدينا فرصة لتحسين العلاقاتأبو الغيط: تعزيز حقوق الإنسان سبيل تنمية الشعوب العربيةقيادي بـ"الجهاد الإسلامي": الواقع الفلسطيني لا يتحمل المزيد من الانقسامات والتعبئة الداخليةروسيا 2018.. المونديال الأفضل عبر التاريخرونالدو يجري الكشف الطبي في يوفنتوس (صور وفيديو)وفاة واختناق عشرات المهاجرين داخل شاحنة في زوارةالسبسي يطالب الحكومة التونسية بتحقيق الاجماع السياسى او الاستقالةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 16 يوليو 2018اليورانيوم المنضّب في مياهنا وتربتنا وهوائنا غذائنا.. حتى لا يلقى الليبيون مصير أبناء الفلوجة والأنبار..السراج يطالب بتمكين شركة الكهرباء من زيادة القدرة الإنتاجية و يوجه الشركة بتوزيع طرح الأحمال بشكل عادل

محلل سياسي : أكثر من مليون وثيقة وهوية ليبية تم تزويرها بعد 2011

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

قال المحلل السياسي إبراهيم هيبة، “إن هناك حديث ومؤشرات خطيرة على أن هناك تزوير للوثائق، والأرقام الوطنية الليبية، بل أن هناك من يتحدث عن أن هناك أكثر من مليون وثيقة وهوية ليبية تم تزويرها بعد سنة 2011”.

 

وأكد هيبة، في تدوينة نشرها عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن هذا الأمر خطير جداً، ويهدد الأمن القومي، والهوية الليبية واستقرار الدولة الليبية، السياسي، والاجتماعي، والاقتصادي، متسائلا “لماذا لا تشكل لجنة من القضاة المشهود لهم بالنزاهة للتحقيق في هذا الموضوع، ومحاسبة المتورطين في عمليات التزوير وبيع الوثائق الليبية، وسحب الوثائق الليبية، ممن تثبت عليه أنه تحصل عليها بالمخالفة للقانون قبل الذهاب إلى أي انتخابات جديدة؟”.

وأضاف متسائلا، لماذا لا يتم تحصين السجل المدني، ومنظومة الرقم الوطني، ومراجعة كافة الوثائق علي أقل تقدير من 2010 إلى عام 2018؟، قائلا “إن الدولة الليبية مخترقة على جميع الأصعدة ولا استبعد أن تكون الهيئة العليا للانتخابات، ومنظومتها، وقاعدة بياناتها مخترقة هي أيضاً”

وأشار المحلل السياسي، إلى أن هناك أعداد ضخمة جداً من المهاجرين غير الشرعيين خصوصا القادمين من مالي، والنيجر، والتشاد، وغالبيتهم يدعي أنه ليبي، مؤكدا أنه علي الدولة الليبية التحقيق في الموضوع لأن الأمر خطير جداً، بحسب وصفه.

التعليقات