ايوان ليبيا

الثلاثاء , 19 فبراير 2019
بالفيديو - تصديات أولسن تهدي روما فوزا ثمينا على بولونيا المكافحسولشاير: ليس من السهل الفوز على باريس ولكن سجلنا هدفين ضد تشيلسي.. وعانينا من شيء سلبيبالفيديو – دورتموند يتعثر للمرة الثالثة تواليا في الدوري.. الفارق 3 نقاط فقط مع بايرنساري: لاعبو تشيلسي معي؟ لست واثقا.. وقلقي كان على النتيجة وليس الصافرات ضديحظر السفر على مسئولين ورجال أعمال تونسيين لتورطهم في فساد ماليسامح شكري يلتقي رئيس البرلمان الأيرلنديالرئاسة الفلسطينية تندد بإجراءات إسرائيل في المسجد الأقصى وعلى بواباتهإخلاء 36 مدرسة في سان بطرسبرج الروسية بعد تهديد أمنيجيش الشعب ... بقلم / رمضان عبدالسلامإسرائيل تغلق كل أبواب المسجد الأقصى بعد اعتداءات على المصلين الفلسطينيينالتشيك: إلغاء اجتماع لدول مجموعة "فيشجراد" في إسرائيلاحتجاز الرئيس السابق للمالديف للاشتباه في ارتكابه جريمة فسادانفجار يستهدف مقرا لبعثة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بمدينة دونيتسك الأوكرانيةحسام عوار: سنفتقد نبيل فقير أمام برشلونة.. ستكون أكبر مباراة في مسيرتيسكاي: غياب لوفرين وفيرمينو عن مران ليفربول قبل مواجهة بايرننيدفيد: رونالدو فاق توقعاتنا في يوفنتوس.. أكثر من مجرد لاعبنيدفيد: لطالما أعجبت بمانشستر يونايتد.. لكن قرار البقاء في الدرجة الثانية كان سهلاالعثور على مصنع للمفخخات في درنةالمسماري : الإرهاب خسر الأرضاستئناف الرحلات الجوية في الجنوب

الطليان في النيجر وليبيا بطلب من حُكُومتيْهِمَا: ما الذي تُخفُونَهُ أيضا؟ الحكومة المنتخبة في ليبيا أكثر من ضرورة..

- كتب   -  
الطليان في النيجر وليبيا بطلب من حُكُومتيْهِمَا: ما الذي تُخفُونَهُ أيضا؟ الحكومة المنتخبة في ليبيا أكثر من ضرورة..
الطليان في النيجر وليبيا بطلب من حُكُومتيْهِمَا: ما الذي تُخفُونَهُ أيضا؟ الحكومة المنتخبة في ليبيا أكثر من ضرورة..

 

محمد الامين يكتب :

الطليان في النيجر وليبيا بطلب من حُكُومتيْهِمَا: ما الذي تُخفُونَهُ أيضا؟ الحكومة المنتخبة في ليبيا أكثر من ضرورة..


التصريحات التي صدرت عن وزيرة دفاع إيطاليا اليوم كشفت بشكل حاسم أن وجود قوات بلادها في ليبيا والنيجر لم يكن مجرد قرار أُحَادِيّ، بل جاء بطلب من حكومة السراج وحكومة نيامي. وبصرف النظر عن مرامي وأغراض الانتشار العسكري الايطالي، ومدى خدمته وجدواه..

وبصرف النظر عن الحاجة إليه، وهويّة الجهة التي تقدّر ذلك، فإننا نريد معالجة المبدأ من الأساس.. مبدأ الشفافية والوضوح والمصداقية، وهو مُثلث يُفترض أن تحترمه كل الحكومات التي تزعم احترامها لشعوبها..فما نعلمه وندركه ونتذكّره هو خروج أكثر من مسئول حكومي نافيًا مطالبة روما بنشر قوات في الأراضي الليبية، ومؤكدا عدم موافقة المجلس الرئاسي على الخطوات العسكرية الإيطالية في منطقة الجنوب ومناطق أخرى قد لا نعلمها في ليبيا..

حدث هذا أيضا في ما يتعلق بالعربدة المستمرة للبحرية الايطالية في المياه الليبية، فمن الذي يتحمّل مسئولية هذا الكذب والمغالطات؟ وهل لا يستحق الليبيون وهم في قلب المحنة والمعاناة أن يعرفوا هوية من سمح للطليان بأن يجوبوا أراضي ليبيا ومياهها وصحاريها من شمالها إلى جنوبها دون حسيب ولا رقيب؟

إن الذي يجري غير مستغرَبٍ بحالٍ في الحقيقة، إذا تذكّرنا أن أجواء الإفلات من العقاب، وحالة عدم الاستقرار السياسي، وانعدام المحاسبة والشفافية قد أصبحت واقعا ثقيلا يجعل من العبث أن نحلم بحكومات وطنية، أو مؤسسات تقوم على مصلحة البلد والشعب.. ومع أن لا حدود لمساعي وإصرار النخبة المتآمرة الجاثمة على صدور الليبيين على استمرار امتيازاتها ونفوذها، والمضي في صفقاتها تحت جناح الظلام، فإنه لا بدّ من النظر إلى ما يمنحه السياق العام اليوم من آفاق، في علاقة بما صدر عن السيد غسان سلامه من تصريحات بشأن أهمية الإسراع بالذهاب إلى الانتخابات للدخول في مرحلة سياسية أكثر تنظيما ومسئولية والتزاما..

فإزاء هذه المعضلة، وهذه الفضائح، وهذا العجز الذي يشبه الخيانة، لا مفّر أمام الليبيين غير التشبّث بأية فرصة لفرض إرادتهم في اختيار من يحكمهم.. عليهم بالتوجه إلى صناديق الاقتراع، والإصرار على هذا المطلب الذي يعتبر الخطوة العملية الوحيدة الممكنة، والإجراء الحاسم الوحيد الذي سيضمن طرد هؤلاء الأفّاقين المتلاعبين بمصيره وسيادة بلده.. وعليهم قبل ذلك أن يضغطوا على السيد سلامه ومن معه، ومن يجتمع معهم صباحا ومساء لــ"تفكيك" أحجية "الإطار الدستوري" الهلامية التي نخشى أن تكون "مسمار جحا" أو مسمار السراج..

وللحديث بقية.

التعليقات