ايوان ليبيا

السبت , 21 أبريل 2018
فينجر.. أشعل فتيل المدفعجية ودمرته طائرات الجماهيركل ما تريد معرفته على جائزة أفضل لاعب في البريمير ليج4 شهداء فلسطينيين و645 مصابا في مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي اليومباريس تجدد المطالبة بتسهيل وصول خبراء منظمة الأسلحة الكيميائية إلى دوما السوريةاللورد جرين: علي بريطانيا التحرك فى اتجاه الصداقة مع بشار الأسدمليون دولار لمن يدلى بمعلومات عن صحفى أمريكى فقد في سورياإسرائيل تواصل عرقلة التسوية السلمية للنزاع السوريماذا حدث بالقنصلية الليبية بالأسكندرية ؟استبدل الملح بشفرات الحلاقة.. طرق بسيطة للتخلص من الشعراحمي بشرتك ونظفي أدوات مكياجك.. شامبو الأطفال حل مثاليالاعلان عن موعد متوقع لعودة المشير حفتر إلى البلادعلى وزارة التعليم ان تعمل او تغادر ؟؟ ... بقلم / المنتصر خلاصةجنوح قارب يقل 76 من مسلمي الروهينجا في إندونيسياملك سوازيلاند يغير اسم بلاده إلى "إي سواتيني"خبراء مجلس النواب الألماني: الضربات الغربية على سوريا غير مشروعةالعثور على أكبر مقبرة لعناصر داعش جنوبي الموصل العراقيةضبط شحنة أغذية تركية ملوثة موردة إلى ليبياتعرف على ماضي مدربي «البريميرليج» عندما تم تعيين «فينجر» مدربًا لأرسنالبالأرقام.. تاريخ عقود فينجر مع أرسنالالغموض يحيط بمستقبل نيمار في باريس سان جيرمان

اليوم .. ندوة لمناقشة كتاب المسماري «صابرة ووحوش القرية» في جناح النخبة بمعرض القاهرة الدولى للكتاب

- كتب   -  

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

يطرح الكاتب والروائي الليبي فرج عبد الحميد المسماري راويته ” صابرة ووحوش القرية” في جناح دار النخبة في سراي ألمانيا 2 بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2018 ، وتقيم الدار ندوة لمناقشة الكتاب، اليوم الثلاثاء، في الساعة الرابعة عصرا  بحضور النائبة الدكتورة سلطنة المسماري عضو مجلس النواب الليبي والأستاذ في جامعة بنغازي ، وحشد من الصحفيين والإعلاميين من مصر ليبيا.

وجسد فرج المسماري في راويته عدد من الهموم التي تعاني منها الأمة العربية .. الكاتب برع من خلال أنامل مبدعة وإحساس يجيش بمشاعر فياضة بقضايا وطنه الكبير أن يرسم لوحة مبدعة عن الحرية والكرامة .

وجاء الإهداء بمثابة جرس إنذار يستوقف كل من سيبدأ في تقليب صفحات الرواية إذ أهدى الكاتب كلماته إلى الأمـــة وقـلــوب أبنائـهـا العامرة بالإيمان ، النابضة بالقيم ، الزاحفة نحو بناء المجــد وتشيـيـد الحـضـارة وصــنـاعــة النـصـر الكبير والسـلام العادل ، كما أهدى الكاتب هذه التجربة الثرية بالإبداع إلى كل حبة عرق وقطرة دم بذلتها الأجيال وتبذلها الأجيال الجديدة القادمة مــن أجــل تحقيق يـوم النصــر الكبـيـر ، والذي يثق السماري بأنه قـادم لا محالــة .

الكاتب يبحر في رحلة عن ما تعيشه الأمة من قضايا ومشاكل وهموم متخذا من قريته رمزا على ما آل إليه عالمنا العربي إذ يرصد دموع على أمجاد ولَّت .. ووحدة تناثرت وانحلّت .. وفرقي نضجت وتدلت .. وحدود بُنيت وتعلَّت .. وعقول أقفلت وتخلّت .. وقوى تبعثرت وشلّت .. وسواعد غُلَّت .. وخطوات تراجعت ومكائد تجلَّت              ..

هي توصيف دقيق لما تعيشه الأمم في ظلال تاريخها وحضاراتها ، تتغنى بأمجادها وتراثها، تعبر عن مشاعرها وأحاسيسها بلغتها وحركتها وثقافتها .. بطل الرواية يبدأ في إعطاء دروس الفخر بثمن الحرية من خلال كشفه عن احتفاظه وابنة خالته صابرة بعباءته الجد التي سالت فيها دماؤه ورحلت منها روحه..  ووصف العباءة بأن رائحتها كرائحة المسك تتجسد فيها معاني رائعة لقيمة الحرية .. وقال إن العائلات التي لها علاقة بهذا البطل تشعر بالفخر والعزة والكرامة .. واضاف أن تلك العباءة تحكي ذكريات وتذكر بأبطال  ..

ويؤكد الكاتب في واحدة من أجمل عبارات الكتاب بقوله ” إن التضحيات والعمل الفدائي والنضال والجهاد من أجل الحرية لابدَّ أن يكون رصيداً هائلاً ووقوداً فعّالاً وذخيرة متوهجة من حكم ووصايا ونفحات مضيئة تتهادى في وجدان الأبناء ومقتبسة من نصاعة ضمائر وتجارب الآباء والأجداد ” .

قصة الجد ليست وحدها النموذج في التضحية والشهامة والعطاء كما يجسدها الكاتب إذ يسرد تفاصيل لقصة “انتصار” .. المرأة الجميلة التي ضربت أروع الأمثال وهزّت أعمق المشاعر ، ودوّت صرختها في كل وجدان .. اشتعلت في كل ضمير جذوة كانت تتراكم فوقها دواعي إيثار الحياة في ظل الهوان والقهر والتخلّف .. وتحوّلت إلى معانٍ جديدة وعميقة تملأ النفوس بالأمل وتدفع الأرواح نحو الفداء والدماء لأجل كتابة التاريخ .

 

التعليقات