ايوان ليبيا

السبت , 21 يوليو 2018
رئيس كولومبيا يحث على السلام مع تبوء أعضاء فارك مقاعدهم في الكونجرس13 قتيلا على الأقل في حادث سير في المكسيكإصابة 10 أشخاص في حادث الطعن بحافلة في شمالي ألمانياالبيت الأبيض: ترامب لا يفكر في تأييد استفتاء في شرق أوكرانيا"الصحة العالمية": الاحتياجات الصحية في اليمن تزداد على نحو مقلقاستقالة الأمين العام للجنة الدولية التي شكلتها ميانمار لحل أزمة الروهينجارئيس الاتحاد الإسباني يكشف موعد إقامة السوبرجورجينيو يُجيب.. لماذا اختار رقم 5 مع تشيلسي؟احمي طفلك من حروق الشمس بهذه الخطواتتخلصي من عقدة جلد الوزة بالأسبرين وزيت جوز الهندداري حبوب وجهك بالمكياج في 7 خطوات«لو شقتك صغيرة».. 7 حيل لديكور مميز لغرفة نومكالبيت الأبيض: ترامب لا يفكر في تأييد استفتاء بشرق أوكرانيااستشهاد 4 فلسطينيين بنيران الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزةبومبيو يطالب الأمم المتحدة بـ"تطبيق كامل للعقوبات" على كوريا الشماليةمقتل جندي إسرائيلي في اشتباكات على حدود غزةمقتل شخصين بطرابلس على يد مسلحين تابعين لمليشيا غنيوة الككليالسراج يعلن رفض مقترحات الاتحاد الأوروبي بإقامة مراكز فرز المهاجرين في ليبياهل يقتنص مورينيو «بيل» من ريال مدريد؟إصابات بعضها خطيرة في هجوم يشتبه أنه بسلاح أبيض على حافلة بألمانيا

اليوم .. ندوة لمناقشة كتاب المسماري «صابرة ووحوش القرية» في جناح النخبة بمعرض القاهرة الدولى للكتاب

- كتب   -  

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

يطرح الكاتب والروائي الليبي فرج عبد الحميد المسماري راويته ” صابرة ووحوش القرية” في جناح دار النخبة في سراي ألمانيا 2 بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2018 ، وتقيم الدار ندوة لمناقشة الكتاب، اليوم الثلاثاء، في الساعة الرابعة عصرا  بحضور النائبة الدكتورة سلطنة المسماري عضو مجلس النواب الليبي والأستاذ في جامعة بنغازي ، وحشد من الصحفيين والإعلاميين من مصر ليبيا.

وجسد فرج المسماري في راويته عدد من الهموم التي تعاني منها الأمة العربية .. الكاتب برع من خلال أنامل مبدعة وإحساس يجيش بمشاعر فياضة بقضايا وطنه الكبير أن يرسم لوحة مبدعة عن الحرية والكرامة .

وجاء الإهداء بمثابة جرس إنذار يستوقف كل من سيبدأ في تقليب صفحات الرواية إذ أهدى الكاتب كلماته إلى الأمـــة وقـلــوب أبنائـهـا العامرة بالإيمان ، النابضة بالقيم ، الزاحفة نحو بناء المجــد وتشيـيـد الحـضـارة وصــنـاعــة النـصـر الكبير والسـلام العادل ، كما أهدى الكاتب هذه التجربة الثرية بالإبداع إلى كل حبة عرق وقطرة دم بذلتها الأجيال وتبذلها الأجيال الجديدة القادمة مــن أجــل تحقيق يـوم النصــر الكبـيـر ، والذي يثق السماري بأنه قـادم لا محالــة .

الكاتب يبحر في رحلة عن ما تعيشه الأمة من قضايا ومشاكل وهموم متخذا من قريته رمزا على ما آل إليه عالمنا العربي إذ يرصد دموع على أمجاد ولَّت .. ووحدة تناثرت وانحلّت .. وفرقي نضجت وتدلت .. وحدود بُنيت وتعلَّت .. وعقول أقفلت وتخلّت .. وقوى تبعثرت وشلّت .. وسواعد غُلَّت .. وخطوات تراجعت ومكائد تجلَّت              ..

هي توصيف دقيق لما تعيشه الأمم في ظلال تاريخها وحضاراتها ، تتغنى بأمجادها وتراثها، تعبر عن مشاعرها وأحاسيسها بلغتها وحركتها وثقافتها .. بطل الرواية يبدأ في إعطاء دروس الفخر بثمن الحرية من خلال كشفه عن احتفاظه وابنة خالته صابرة بعباءته الجد التي سالت فيها دماؤه ورحلت منها روحه..  ووصف العباءة بأن رائحتها كرائحة المسك تتجسد فيها معاني رائعة لقيمة الحرية .. وقال إن العائلات التي لها علاقة بهذا البطل تشعر بالفخر والعزة والكرامة .. واضاف أن تلك العباءة تحكي ذكريات وتذكر بأبطال  ..

ويؤكد الكاتب في واحدة من أجمل عبارات الكتاب بقوله ” إن التضحيات والعمل الفدائي والنضال والجهاد من أجل الحرية لابدَّ أن يكون رصيداً هائلاً ووقوداً فعّالاً وذخيرة متوهجة من حكم ووصايا ونفحات مضيئة تتهادى في وجدان الأبناء ومقتبسة من نصاعة ضمائر وتجارب الآباء والأجداد ” .

قصة الجد ليست وحدها النموذج في التضحية والشهامة والعطاء كما يجسدها الكاتب إذ يسرد تفاصيل لقصة “انتصار” .. المرأة الجميلة التي ضربت أروع الأمثال وهزّت أعمق المشاعر ، ودوّت صرختها في كل وجدان .. اشتعلت في كل ضمير جذوة كانت تتراكم فوقها دواعي إيثار الحياة في ظل الهوان والقهر والتخلّف .. وتحوّلت إلى معانٍ جديدة وعميقة تملأ النفوس بالأمل وتدفع الأرواح نحو الفداء والدماء لأجل كتابة التاريخ .

 

التعليقات