ايوان ليبيا

الأربعاء , 15 أغسطس 2018
برلمان طبرق يكافح لكسب الوقت ومنع حقّ الاستفتاء عن الليبيين.. الثقافة الميليشيوية تتغلغل في أجسام "منتخبة"..تعليم الوفاق تلغي امتحانات الدور الأول للشهادة الثانوية في بلدية زوارةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 15 اغسطس 2018ميلشيا مسلحة تمنع وصول الوقود إلى الجبل الغربيدعوى قضائية ضد برج ترامب والسبب انتهاكات بيئيةرئيس وزراء الهند: نيودلهي سترسل أول مهمة مأهولة للفضاء بحلول 2022إطلاق نار بالقرب من مقر إقامة وزير الدفاع الأمريكي في البرازيلارتفاع عدد وفيات انهيار الجسر في جنوة إلى 35 قتيلاالعاهل السعودي يكلف الشيخ حسين بن عبد العزيز آل الشيخ بإلقاء خطبة عرفةواشنطن: المتاعب الاقتصادية في تركيا تتجاوز نطاق العقوبات التي فرضت مؤخراالولايات المتحدة تعتبر أن المحادثات مع كوريا الشمالية تتحرك "في الاتجاه الصحيح"اليابان تحيي الذكرى الـ 83 لاستسلامها في الحرب العالمية الثانية|صورالسوبر الأوروبي.. هل يعادل ريال مدريد رقم برشلونة والميلان؟إصابة صلاح والهجوم على رونالدو وماضي كورتوا.. راموس يتحدثفنزويلا: اعتقال 14 شخصا بينهم جنرال على خلفية محاولة اغتيال الرئيسمسئول أمريكي يحذر تركيا من مزيد من العقوبات إذا لم تطلق سراح قسالبيت الأبيض: ترامب محبط لعدم إفراج تركيا عن القس برانسونحرب كلامية بين حسن نصر الله والمتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي: من الأقوى؟الوطنية للنفط تدين تهديد مليشيات طرابلس لرئيس لجنة إدارة شركة البريقة6 أسلحة تقرب ليفربول من التتويج بلقب البريميرليج هذا الموسم

فيديو تعذيب الافارقة الجديد.. هذه ليست عنصرية، إنها سادية وإجرام ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
فيديو تعذيب الافارقة الجديد.. هذه ليست عنصرية، إنها سادية وإجرام ... بقلم / محمد الامين
فيديو تعذيب الافارقة الجديد.. هذه ليست عنصرية، إنها سادية وإجرام ... بقلم / محمد الامين

 

فيديو تعذيب الافارقة الجديد.. هذه ليست عنصرية، إنها سادية وإجرام ... بقلم / محمد الامين

كالعادة، أتحفت صفحات التواصل الاجتماعي العالم بما استجدّ من ابتكار إجرامي، وبما تفتّقت عنه قرائح صعاليك احترفوا التشنيع ببلد بالكاد ما يزال يحتفظ بوحدته.. وبشعب يكافح لحفظ ما تبقى بين مكوناته من روابط!!

الفيديو المؤلم الذي يضرب القيم في الصميم، ويكشف إلى أي مدى بلغت الحيوانية ببعض البشر، لن يزيدنا إلا يقيناً بأن هنالك من يريدُ مزيد تعريض ليبيا إلى السُّخط العالمي، ويتجه إلى موقع أسوأ ومرتبة أوضع.. وهنالك من يرعى حملات لاستفزاز المتابعين والمجتمع الدولي خدمة لسيناريو معيّن تعدّى كل مستويات الشرّ والعدائية..

أنصح الجميع بالمتابعة والانتباه لنتائج ترويج هذا المحتوى الأليم والبشع في قادم الأيام.. وسوف تكتشفون أن من سيذهب ضحية هذا الإجرام هُم الليبيون البسطاء.. وأن ما سيذهب أدراج الرياح هي آمال الليبيين في استقرار مستدام، وتنمية تعيدهم إلى مستوى البشر، وسلام يحفظ الأنفس والدماء والأعراض والموارد..

على العالم أن يعرف أن من ارتكبوا هذه الجرائم، من سكبوا البلاستيك المحترق على أجساد عارية كانت بشرتها سمراء بالمصادفة، لا يستهدفون الأفارقة فحسب، فقد استهدفوا الليبيين وكافة المكونات التي تشكل النسيج الليبي.. هؤلاء هم الإفراز الحقيقي لبيئة الإجرام والفوضى التي خلقها التدخل الأجنبي وحالة الفوضى والإسقاط الممنهج للدولة.. لذلك تراهُم لا يهتمّون كثيرا بهويّة ضحاياهم أو لونهم أو لغتهم.. لأن الإجرام فيهم أكثر من مجرد غريزة أو نزعة مكتومة، إنه حرفة ومورد رزق.. هؤلاء مكلّفون بالقتل والإساءة وارتكاب الفظائع لحساب جهات نعلمها ولن يعلمها الجميع إلا في حال نجاح أجندة التدمير النهائي للبلد، وتسليمه بشكل "احتفالي" للمحتلّين، وللطامعين..

لقد فعلوا أسوأ وأشد قسوة ضد الرجال والنساء دون تمييز.. فلا يقولنّ أحدٌ أنهم يمثلون لونا أو عرقا.. إنهم مرتزقة دينهم المال ووظيفتهم التخريب،، وكفـــــــــــــــــــــــــــى..

التعليقات