ايوان ليبيا

الأربعاء , 18 يوليو 2018
5 ماسكات من القهوة تحل مشكلات بشرتك«الفناجين القديمة ماتترميش».. جددي ديكور بيتك بـ7 طرق مبتكرةالبيت الأبيض: ترامب يدلي بتصريحات عن اجتماعه مع بوتينالإغاثة العالمية: المعوقات الإدارية تحد من تمويل مشروعات وبرامج الفقراء ومصر أكثر الدول تعاوناترامب: علاقتنا بروسيا تحسنت وستتحسنترامب: أخطأت في حديثي عن روسيا في هلسنكيتكليف العميد فوزى المنصورى آمرا لمنطقة خليج السدرة العسكرية خلفا للعميد خليفة مراجعخارجية الوفاق في زمن التيه الدبلوماسي..هبوط الدولار الامريكي امام الدينار الليبى في السوق الموازي اليومالشركة العامة للكهرباء تحذر من إنهيار الشبكة بالكامل بسبب رفض هذه المناطق المشاركة في طرح الاحمالالنجم الساحلي يكتسح مبابي ويتصدر المجموعة الرابعة في إفريقياوزير الإعلام الإماراتي: زيارة الرئيس الصيني تؤكد المكانة المهمة التي حققتها دولتناترامب بعد القمة: بوتين قوي للغايةطريقة عمل بيتزا كالزوني والسلطة الروسيةالمفوضية الوطنية العليا للانتخابات تستلم مقرها الجديد بطرابلسبيان من مصرف ليبيا المركزي حول إيقاف التعامل بالصكوك الالكترونية والإيداعالجهاز التنفيذي الأوروبي يؤكد ان موانئ ليبيا غير آمنة لاستقبال المهاجرين رغم محاولات ايطاليا الفاشلةتحت شعار "علم ينفع الناس".. مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة يطلق مبادرات لاستيعاب ذوي القدرات الفائقةمقتل 5 وإصابة آخر في تحطم طائرة عسكرية بكوريا الجنوبيةقنبلة من الحمم البركانية تسقط على سفينة سياحية في هاواي

بطريرك السريان الأرثوذكس: تجانس الشعب السوري أفشل مخططات إفراغ سوريا من مسيحييها

- كتب   -  
البطريرك مار أغناطيوس أفرام الثاني

أكد قداسة البطريرك، مار أغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكية بسوريا، وسائر المشرق، الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم، أن طبيعة المجتمع السوري الذي يشكل لوحة جميلة غنية بتنوعها، وقوية بتجانسها، منحته القوة في مقاومة الحرب الكونية الشعواء التي شنت علينا، والتي استعملت الإرهاب والفتنة محاولة النيل من شعبنا.


البطريرك أفرام الثاني، له مواقف وطنية، وكان سفيرًا لبلده بالتجمعات المسيحية بالخارج، وفي مناسبات عديدة لم يتوانى عن مساندة سوريا أمام مخطط تقسيمها، ودفع المجاهدين الإرهابيين على مدار سبع سنوات، حيث طالب بوقف تدفق السلاح للإرهابيين بالداخل السوري، ورفع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على السورية، ضاربًا أروع الأمثلة في مساندة بلده قائلًا: نحن أهل المنطقة، وسنبقى في أرضها، وإن أراد أحد مساعدتنا فعليه المساعدة على بقاء الأهالي، وليس على تهجيرهم، وذلك بوقف تدفق السلاح للإرهابيين عبر الدول المجاورة المعروفة، ورفع الإجراءات التي لا تضر إلا المواطنين.

وقد نشرت وكالة "سانا" للأنياء، تصريحات أفرام الثاني، خلال حفل تكريم رئيس مجلس الشعب، حمودة صباغ، في بطريركية مار جرجس للسريان الأرثوذكس، في دمشق اليوم، قوله، إن المجتمع السوري مجتمع منسجم، ومتماسك، وبفضله استطاعت سوريا إفشال مخططات إفراغ المنطقة من مسيحييها، كما حدث في تركيا والعراق والقدس وبيت لحم.

فيما أكد رئيس مجلس الشعب، أن الشعب السوري أسرة واحدة، ووحدته الوطنية عنوان صموده في مواجهة الحرب الإرهابية التي شنت عليه، مؤكدًا أن الأعداء، لم ولن يستطيعوا النيل من شعبنا، لأنه ملتف حول جيشه وقيادته الحكيمة والشجاعة، مؤكدا أن بلاده أصبحت على مشارف النصر النهائي على الإرهاب، وستحتفل قريبا بالنصر على امتداد ساحات الوطن.

كما اعتبر المفتي السوري، الدكتور أحمد بدر الدين حسون، أن بلاده كانت دائمًا واحدة موحدة بأبنائها جميعًا، وأنها استطاعت مقاومة أعدائها بوحدتها الوطنية، وبصمود شعبها، وتضحيات جيشها، وبسالة قائدها.

وقد حضر التكريم عدد من المسئولين الحكوميين، والقيادات التنفيذية، وبطريرك أنطاكية، وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك البطريرك يوسف العبسي، وعدد من أعضاء مجلس الشعب، ومن رؤساء وممثلي الطوائف المسيحية بدمشق، ومحافظ الحسكة، ورئيس اتحاد الصحفيين، والقائم بأعمال السفارة الباباوية بدمشق.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات