ايوان ليبيا

الأثنين , 22 أكتوبر 2018
إعادة هيكلة «المتحدة للطيران»إلغاء المادة الثامنة من الاتفاق السياسيالسراج : قريباً تعديل وزاري جديدالثلاثاء عطلة رسميةمحاصرة مرتزقة بمقر الشركة الصينية القريبة من ام الارانبالكشف عن تفاصيل استهداف موكب سيف الإسلام القذافي عام 2011مصدر طبي: جثة مسعود المقرحي القائد بالأمن المركزي أبو سليم وجدت مقطعة و معبأة في أكياسرسميا - غياب ناينجولان عن مواجهة برشلونة بدوري الأبطالبالفيديو - أزمة جديدة في ريال مدريد.. راموس يضرب زميله بالكرة في تدريبات الفريقنيمانيا فيديتش.. القصة التي صنعت مدافعا يخشاه الجميعإيريك كانتونا.. مانيفستو التاريخ والكرة والحريةاستشهاد فلسطيني بنيران إسرائيلي في الضفة الغربيةلافروف: أفريقيا شريك مهم لروسيا والعلاقات معها لا تتأثر بتقلبات المجتمع الدوليالكرملين: أمريكا تخالف معاهدة القوى النووية.. ونحذر من الرد بإجراءات انتقاميةتعزيز أمن الحدود مع السودان وتشاد والنيجراعتماد الهيكل التنظيمي الداخلي للمستشفياتأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 22 اكتوبر 2018الدولار فى أعلى مستوى خلال اسبوع أمام الدينار فى بداية السوق الموازي اليومالنهر الصناعي في مرمى نيران الحقد..واستهداف فزان في منابر التحريض..تقرير: مورينيو مرشح لتدريب ريال مدريد

صنع الله يوجه ببدء إجراءات تشغيل مصفاة رأس ﻻنوف

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

وجّه رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، الثلاثاء، ببدء الإجراءات العملية لتشغيل مصفاة رأس ﻻنوف بعد أنْ ربحت المؤسسة القضية المرفوعة ضدها، في أعقاب توقف المصفاة لسنوات.

جاء ذلك خلال زيارة ميدانية قام بها صنع الله إلى مدينة رأس ﻻنوف شملت المصفاة وشركة رأس ﻻنوف، حيث قام صنع الله بزيارة للإدارة العامة للتفتيش والقياس، وكان في مقدمة مستقبليه مدير عام اﻹدارة ومديرو اﻹدارات والموظفون للاطلاع على سير العمل والمعوقات والصعوبات التي تعيق العمل ووضع الحلول لها.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط قالت، في وقت سابق، إنَّها فازت في قضيتي تحكيم دولي ضد مشغل مصفاة رأس لانوف، ودعت لإعادة تشغيل المصفاة في أقرب فرصة ممكنة.

وباشرت كل من شركة «تراستا» وشركة «ليركو» إجراءات التحكيم ضد المؤسسة منذ أواخر العام 2013، واستغرق البت في هاتين القضيتين مدة تجاوزت الثلاثة أعوام انتهت بإصدار قرار برفض كافة طلبات التعويض التي تقدَّمت بها شركة «ليركو» ضد المؤسسة، التي بلغ إجماليها 812 مليون دولار، بينما حكمت لصالح المؤسسة بمبلغ يقارب 116 مليون دولار، مضافًا إليه الفوائد، وذلك استجابة للطلبات المقابلة التي كانت المؤسسة تقدَّمت بها في هذه القضية.

ويُشكل هذان الحكمان انتصارًا للمؤسسة على خصومها، ويعكسان قوة الحجج والأسانيد التي تمحوَّر حولها دفاع المؤسسة سواء لدحض طلبات الخصوم أو لتعزيز طلباتها المقابلة.

 

التعليقات