ايوان ليبيا

الجمعة , 20 أبريل 2018
رئيس جنوب أفريقيا يقطع زيارته إلى لندن بعد مظاهرات عنيفة في بلادهاحتجاجات في الأرجنتين على رفع أسعار الغاز والكهرباءمسئول أمريكي يدعو ميانمار لإطلاق سراح الصحفيينكومي: بوتين تباهى أمام ترامب بأن روسيا "فيها أجمل صائدات للرجال" في العالمشغب وأحداث دموية في مباراة بشكتاش وفناربخشهليس الأهلي.. جوزيه يتغنى بهذا الناديشوبير: محمد صلاح يتوج بجائزة أفضل لاعب في البريميرليجيوفنتوس يخطط لتمديد عقد أليجريجددي مكياجك القديم.. 8 حيل بسيطة لإصلاح الروج والبودرةننشر نص حوار الرئيس القبرصي لـ"الأهرام العربي": تركيا لن تمنعنا من تنفيذ خطط استكشاف الغازالبنتاجون: سوريا قادرة على شن هجمات كيماوية محدودة في المستقبلإعفاء وزير الخارجية السودانية من منصبهعودة الهدوء لبلدية العمامرة عقب القلاقل وأعمال الشغبالأفريقية للطيران تطالب المسؤولين بتأمين المطاراتلاوجود لسيف الاسلام القذافي ولا وجود لخليفة حفتر ... بقلم / محمد علي المبروك«هناكل إيه النهارده؟».. 4 وجبات هندية جربيهاالسراج يزور جامعة طرابلستقرير من الخارجية الروسية عن مدى خطورة الوضع الصحي للمشير حفتر(الفرق بين الحضر..... وشبه الحضر ) خاصة في دولتنا..... ليبيا ... بقلم / حسين سليمان بن ماديروسي "شايل سيفه" يهاجم متجرا بعد رفضه بيع مشروب كحولي له

صنع الله يوجه ببدء إجراءات تشغيل مصفاة رأس ﻻنوف

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

وجّه رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، الثلاثاء، ببدء الإجراءات العملية لتشغيل مصفاة رأس ﻻنوف بعد أنْ ربحت المؤسسة القضية المرفوعة ضدها، في أعقاب توقف المصفاة لسنوات.

جاء ذلك خلال زيارة ميدانية قام بها صنع الله إلى مدينة رأس ﻻنوف شملت المصفاة وشركة رأس ﻻنوف، حيث قام صنع الله بزيارة للإدارة العامة للتفتيش والقياس، وكان في مقدمة مستقبليه مدير عام اﻹدارة ومديرو اﻹدارات والموظفون للاطلاع على سير العمل والمعوقات والصعوبات التي تعيق العمل ووضع الحلول لها.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط قالت، في وقت سابق، إنَّها فازت في قضيتي تحكيم دولي ضد مشغل مصفاة رأس لانوف، ودعت لإعادة تشغيل المصفاة في أقرب فرصة ممكنة.

وباشرت كل من شركة «تراستا» وشركة «ليركو» إجراءات التحكيم ضد المؤسسة منذ أواخر العام 2013، واستغرق البت في هاتين القضيتين مدة تجاوزت الثلاثة أعوام انتهت بإصدار قرار برفض كافة طلبات التعويض التي تقدَّمت بها شركة «ليركو» ضد المؤسسة، التي بلغ إجماليها 812 مليون دولار، بينما حكمت لصالح المؤسسة بمبلغ يقارب 116 مليون دولار، مضافًا إليه الفوائد، وذلك استجابة للطلبات المقابلة التي كانت المؤسسة تقدَّمت بها في هذه القضية.

ويُشكل هذان الحكمان انتصارًا للمؤسسة على خصومها، ويعكسان قوة الحجج والأسانيد التي تمحوَّر حولها دفاع المؤسسة سواء لدحض طلبات الخصوم أو لتعزيز طلباتها المقابلة.

 

التعليقات