ايوان ليبيا

الثلاثاء , 16 أكتوبر 2018
الشرطة التركية تطلق النار على قدم سائق اعتزم الاحتجاج عند سفارة إسرائيلبرهم صالح: العراق يجب أن يكون ساحة توافق للمصالح الإقليمية والدوليةإيران تؤكد شن 700 هجوم بطائرات بدون طيار على داعش بسوريامقتل العقل المدبر للهجوم على العرض العسكري في الأهواز بالعراقالمصائب لا تأتي فرادى.. نابي كيتا ينضم لمصابي ليفربولتشكيل السوبر كلاسيكو - إيكاري يقود الأرجنتين.. ونيمار في هجوم البرازيلمباشر - البرازيل (0) - (0) الأرجنتين.. الشوط الثانيمباشر – فرنسا (0) - (1) ألمانيا.. جوووول كروس يسجل من ركلة جزاءالكرملين: بوتين والسيسي سيناقشان استئناف رحلات الطيران من روسيا إلى منتجعات بالبحر الأحمرالكرملين: مستشار الأمن القومي الأمريكي يلتقي لافروف الأسبوع المقبلالشرطة الأوروبية تضبط هاربا أوكرانيا داخل قلعة فرنسية بعد ادعائه الوفاةالجيش الأمريكي: مقتل 60 إرهابيا في ضربة جوية ضد متشددي الشباب بالصومالاتفاق جزائري - تونسي بشأن ليبيامناقشة الرد الرسمي للجنة تعديل الاتفاق السياسياحتراق الإذاعة الليبية الوطنية في طرابلسالقبض على أحد القياديين بتنظيم داعشإخلاء مبنى وزارة الخارجية في طرابلس«رأسمالة» شركة المتحدة للطيرانبيان من مصرف ليبيا المركزى حول حقيقة التعديل على حوالات الـ10 الاف دولار للمواطنين4 لاعبين لا خوف عليهم مع لويس إنريكي في إسبانيا

ليبيون .. خطرها على الانتخابات (7) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم

ليبيون .. خطرها على الانتخابات (7) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم
ليبيون .. خطرها على الانتخابات (7) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم


ليبيون .. خطرها على الانتخابات (7) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم

على قصيدة :
إذا كنتَ شعبًا عظيمًا ..
لشاعر تونس الكبير ..
الراحل الصغير أولاد أحمد ..

إذا كنتَ شعبًا عظيمًا ..
فصوّتْ لنفسكَ في اللحظةِ الحاسمهْ ..

إذا كنتَ ترغبُ في الذّلِ بعْدَ المهانةِ ..
ابْشرْ :
وهيّئْ بلادكَ .. للضرْبةِ القاصمهْ ..

إذا كانَ يعْنيكَ ذقنُكَ ..
كالتيْسِ .. قبل الكرامةِ ..
كنْ ماعزًا .. أوْ وزيرًا ..
على أمّةٍ سائِمهْ ..

إذا كنتَ تبحثُ عنْ خدْمةٍ ..
لا تكنْ خادمًا للحكوماتِ ..
قلْ :
إنّها الخادمهْ ..

إذا لمْ تجدْ حجرا للوضوءِ ..
فقلْ :
أكثرُ الدينِ .. في سورة المائدهْ ..

اذا كان ربي حبيبيَكَ وحدكَ ..
أخْبرْهُ ..
أنّا يتامَى .. وأنّا خُلِقْنا بلا فائدهْ ..

إذا كنت تصْمدُ في الاعتصام الأخير ..
وحان زواجك مِنْ طفلةٍ خارج الاعتصام ..
فلا تتزوجْ سوى صامدهْ ..

إذا كان لا بدَّ منْ ثورةٍ ..
كيْ تثورَ على ثورةٍ لا تثورُ ..
فانّ الشذوذَ هو الأصْلُ .. والقاعدهْ ..

إذا لمْ تطالعْ كتابًا عدَا واحدًا ..
فخُذْ للطبيبِ أباكَ وأمّكَ ..
ولْيَلِدَاكَ هناكَ .. بلا والدٍ وبلا والدهْ ..

إذا كنتِ خوّافةً .. كالنعامةِ .. مثلي ومنّي ..
فانّي أحبّكِ .. مفْصِحَةً كنتِ .. أمْ جاحدهْ ..

إذا كنتِ خارطةً كالتي نحنُ فيها ..
وأنثى .. تُطِلُّ على البحرِ والملكوتِ ..
فانّي أراكِ .. على سُلّمِ الشِّعرِ .. صاعدةً .. صاعدهْ ..

إذا نصّ دستورهم ..
عن شخوص سوانا ..
وعن مَرْأة لا نراها ..
وعن بلدٍ ليس هذا ..
وعن شرطةٍ للجسدْ ..
وضاعت مصائرنا في الضباب ..
وضاع الضبابُ ..
وضاع البلدْ ..
فذا حجرُ الشعرِ .. في البرْكةِ الراكدةْ ..

إذا كان في الوزن طعْمٌ رتيبٌ ..
تخلَّ سريعًا .. عن النظمِ والقافيهْ ..

إذا كنت أنثى حقيقيةً ..
أرجعينا إلى بطنك الآنَ ..
ولْتلدينا جميعا إناثا ..
لكي نتساوى ..
فهذا الذي اسمه رجلٌ ..
لا يطيق التذكر من أين جاءَ ..
ويُحْزِنُهُ أنَّ أمًّا لهُ ..
أدخلتْ رجلا قبْلَهُ ..
ثمّ لانَتْ لهُ .. زُنْطَةً .. حافيهْ ..

إذا كنتَ شعبًا عظيمًا..
فصوّتْ لنفسكَ .. في اللحظةِ الحاسمهْ ..
إذا كنتَ ترغبُ في الذّلِ بعْدَ المهانةِ ..

ابْشرْ :

وهيّئْ بلادكَ .. للضرْبةِ القاصمهْ ..

التعليقات