ايوان ليبيا

الخميس , 23 مايو 2019
حالة الطقس اليوم الخميسفوضويّة الدّولة اللّيبيّة.. أعمّال العنف عصفت العاصمة ... بقلم / رمزي حليم مفراكسالقتال المتصاعد يسدّ الآفاق أمام التسويات.. الأبرياء المرتهنون بين المحاور،، من يشعر بمعاناتهم؟أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 23 مايو 2019قبائل زليتن تؤكد دعمها لسيف الإسلام القذافيقبائل المنطقة الغربية : سيف الإسلام قائد المصالحة الليبيةتحويل 110 ملايين دولار لتسديد ديون الليبيين لدى المستشفيات الاردنية الخاصةإعادة تنصيب مجلس بلدية أجدابيا المنتخبشهادة فاضل الذيب عن إجتماعه بـ ” واينر ”صالح يبحث إعادة إعمار مدينة درنةغارات جوية تستهدف قوات الوفاق في طرابلسمقتل 52 عنصرا من القوات الموالية لحكومة الوفاقرسمي .. محاور إجتماع ماكرون وحفتر في باريسبدء وصول المياه لشبكة طرابلسبحث آلية لمنع الازدواجية في تسجيل النازحينضم الفرع البلدي عين مارة لبلدية درنةأسماء وفد المنطقة الشرقية الذي التقى السراج في تونسمشرع بريطاني: خطة "ماي" للانسحاب من الاتحاد الأوروبي أسوأ من ذي قبلبدء فرز الأصوات في الانتخابات العامة الهنديةبريطانيا تكشف عن هجمات إلكترونية روسية استهدفت 16 دولة

ليبيون .. خطرها على الانتخابات (6) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم

- كتب   -  
ليبيون .. خطرها على الانتخابات (6) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم
ليبيون .. خطرها على الانتخابات (6) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم

 

ليبيون .. خطرها على الانتخابات (6) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم

- على ذكرى تجربة تونس ..

تونس الخضراء ..

حين تنتخب .. حين تنتحب ..
حين "تنتصر الديمقراطية" .. و"يهزم الشعب" .. للمفارقة ..!!!!

حين يهزم

الباجي قايد السبسي ..
الحي / الميت ..

محمد البوعزيزي ..
الميت / الحي ..

وحين ..

- تنتصر الديمقراطية كأصوات ..
وتنهزم الديمقراطية كعقول ..

- تنتصر الديمقراطية كصناديق ..
وتنهزم الديمقراطية كثقافة ..

- تنتصر الديمقراطية كشكل ..
وتنهزم الديمقراطية كمضمون ..

- تنتصر الديمقراطية كاداة ..
وتنهزم الديمقراطية كمشروع ..

- تنتصر الديمقراطية كماض ..
وتنهزم الديمقراطية كمستقبل ..

- تنتصر الديمقراطية كشيخوخة ..
وتنهزم الديمقراطية كشباب ..

- تنتصر الديمقراطية كأمن وأمان ..
وتنهزم الديمقراطية كحرية ..

- تنتصر الديمقراطية كمؤسسة ..
وتنهزم الديمقراطية كفرد ..

- تنتصر الديمقراطية كعلمانية ..
وتنهزم الديمقراطية كمحاولة "لدمقرطة" الاسلام ..

- تنتصر الديمقراطية كآخر ..
وتنهزم الديمقراطية كذات ..

- تنتصر "لائكية " عصر ابورقيبة ..
وينهزم "حلم تحرر" ناصر العويني ..

- تنتصر قيم الشرق الأبوية ..
وتنهزم استقلالية روح الغرب الفردانية ..

- تنتصر هيمنة البيئة في الشرق ..
وتنهزم قدرة الذات والارادة في الغرب ..

- تنتصر "رؤيوية " رجال الاعمال ..
وتنهزم "رؤية " الصعاليك والشعراء ..

- تنتتصر "الحجامة " وعائلتها ..
وينهزم "ألق " الفت يوسف ..

وبإختصار ..

- انتصرت الديمقراطية حين ذهب الشعب التونسي لينتخب ..

ولكن الشعب التونسي انهزم حين "اجبر " علی أن يصوت "ضد" من لايريد ..

حين الزم علی الاختيار بين ثنائية "السيء /الأسوأ " ..

في تكرارا لتجربة شقيقه المصري حين أجبر علی الإختيار بين شفيق ومرسي ..

فصوت "انتقاميا " ..

أو ..

اعتزل المشاركة ..

- لذلك انهزمت الديمقراطية حين لم يستطع ان يصوت لمن يريد ..

حين لم يكن هناك مرشح له ..

مرشح يعبر عن مستقبله .. وليس ماضيه .. القريب او البعيد ..

ولذلك فإنني اقول لكم ..

كل عام وانتم ديمقراطيون .. ايها التوانسة ..

مالم تحتاجوا "قريبا " الی ثورة اخری ..

كثورة 30 يونيو في مصر ..

ثورة علی رئيس منتخب .. !!!!!!!!!

ثورة لن تكونوا متحمسين لها .. بسبب ذاكرتكم الشقية ..

فلاخير في ثورة لا تثور ..

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات