ايوان ليبيا

الأربعاء , 21 أغسطس 2019
موعد فصل النواب المنقطعين والمنشقين عن البرلماناشتباكات عنيفة في منطقة السبيعةإغتيال آمر السرية الثالثة في مجموعة عمليات الردعموعد زيادةأجور عاملي صحة الوفاقاحتراق سيارة تونسية تهرب البنزين في معبر راس جديرمناقشة ملف المناصب السيادية المنصوص عليها في الإتفاق السياسيسلامة: الحل العسكري في ليبيا وهم مكلفموظفو "ريان أير" في البرتغال يعلنون الإضراب عن العملروحاني: إذا أوقفتم صادراتنا النفطية فلن تنعم الممرات المائية بنفس الأمانأعضاء المجلس السيادي في السودان يؤدون اليمين الدستوريةمطار قرطاج يعيد فتح أبوابه للعموم للمرة الأولى منذ تفجيرات 27 يونيورسميا - مهاجم الجزائر ينضم إلى موناكورسميا - فيورنتينا يعلن ضم ريبيري ويحدد موعد تقديمهفرانك ريبيري.. جوهرة فرنسا التي فاز بها بايرن في اليانصيبتقرير - باتشوايي لا يرغب في الرحيل عن تشيلسي خلال الصيف الجاريمدينة إيواء عمانية في بنجلاديش للاجئي ميانمارظريف يحذر واشنطن: الوجود العسكري لا يمكن أن يحول دون زعزعة الأمنالسعودية تعلن تطبيق "بطاقة الحج الذكية" بدلا من جواز السفر في العام المقبلظريف: إيران ستظل ملتزمة بمعاهدة عدم الانتشار النوويأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 21 أغسطس 2019

ليبيون .. خطرها على الانتخابات (6) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم

- كتب   -  
ليبيون .. خطرها على الانتخابات (6) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم
ليبيون .. خطرها على الانتخابات (6) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم

 

ليبيون .. خطرها على الانتخابات (6) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم

- على ذكرى تجربة تونس ..

تونس الخضراء ..

حين تنتخب .. حين تنتحب ..
حين "تنتصر الديمقراطية" .. و"يهزم الشعب" .. للمفارقة ..!!!!

حين يهزم

الباجي قايد السبسي ..
الحي / الميت ..

محمد البوعزيزي ..
الميت / الحي ..

وحين ..

- تنتصر الديمقراطية كأصوات ..
وتنهزم الديمقراطية كعقول ..

- تنتصر الديمقراطية كصناديق ..
وتنهزم الديمقراطية كثقافة ..

- تنتصر الديمقراطية كشكل ..
وتنهزم الديمقراطية كمضمون ..

- تنتصر الديمقراطية كاداة ..
وتنهزم الديمقراطية كمشروع ..

- تنتصر الديمقراطية كماض ..
وتنهزم الديمقراطية كمستقبل ..

- تنتصر الديمقراطية كشيخوخة ..
وتنهزم الديمقراطية كشباب ..

- تنتصر الديمقراطية كأمن وأمان ..
وتنهزم الديمقراطية كحرية ..

- تنتصر الديمقراطية كمؤسسة ..
وتنهزم الديمقراطية كفرد ..

- تنتصر الديمقراطية كعلمانية ..
وتنهزم الديمقراطية كمحاولة "لدمقرطة" الاسلام ..

- تنتصر الديمقراطية كآخر ..
وتنهزم الديمقراطية كذات ..

- تنتصر "لائكية " عصر ابورقيبة ..
وينهزم "حلم تحرر" ناصر العويني ..

- تنتصر قيم الشرق الأبوية ..
وتنهزم استقلالية روح الغرب الفردانية ..

- تنتصر هيمنة البيئة في الشرق ..
وتنهزم قدرة الذات والارادة في الغرب ..

- تنتصر "رؤيوية " رجال الاعمال ..
وتنهزم "رؤية " الصعاليك والشعراء ..

- تنتتصر "الحجامة " وعائلتها ..
وينهزم "ألق " الفت يوسف ..

وبإختصار ..

- انتصرت الديمقراطية حين ذهب الشعب التونسي لينتخب ..

ولكن الشعب التونسي انهزم حين "اجبر " علی أن يصوت "ضد" من لايريد ..

حين الزم علی الاختيار بين ثنائية "السيء /الأسوأ " ..

في تكرارا لتجربة شقيقه المصري حين أجبر علی الإختيار بين شفيق ومرسي ..

فصوت "انتقاميا " ..

أو ..

اعتزل المشاركة ..

- لذلك انهزمت الديمقراطية حين لم يستطع ان يصوت لمن يريد ..

حين لم يكن هناك مرشح له ..

مرشح يعبر عن مستقبله .. وليس ماضيه .. القريب او البعيد ..

ولذلك فإنني اقول لكم ..

كل عام وانتم ديمقراطيون .. ايها التوانسة ..

مالم تحتاجوا "قريبا " الی ثورة اخری ..

كثورة 30 يونيو في مصر ..

ثورة علی رئيس منتخب .. !!!!!!!!!

ثورة لن تكونوا متحمسين لها .. بسبب ذاكرتكم الشقية ..

فلاخير في ثورة لا تثور ..

التعليقات