ايوان ليبيا

الأربعاء , 18 يوليو 2018
زلاتكو يهاجم حكومة كرواتيا: قدتم الشعب إلى الفقر.. أنتم غير مرحب بكمفوز أنيمبا وخسارة فيتا كلوب الكونغولي في الكونفيدراليةتغريم زعيم بالمعارضة التركية بمبلغ ضخم عقب التشهير بأردوغان وأسرتهالورود فى استقبال أول رحلة جوية من إثيوبيا إلى إريتريا منذ 20 عاماالقائم بالأعمال الأمريكي بأنقرة يعرب عن خيبة أمله لاستمرار احتجاز قس في تركياقوة عسكرية إقليمية لقتال الإرهابيين في غرب إفريقيا تعين قائدا جديداهل الزنجبيل مفيد للمرأة الحامل؟ إليك الحقيقةطريقة عمل البراونيز كيكبيان من الفريق القانوني لجامعة لندن بشأن شهادة الدكتوراه الممنوحة للسيد سيف الاسلام معمر القذافيمؤتمر الوقف بالأردن يدعو إلى ثقافة التبرع لمواجهة احتياجات الشعوب العربية | صورالأمم المتحدة تحتفل بمائة عام على ميلاد مانديلامباحثات بين رئيس وزراء المغرب وأمين عام رابطة العالم الإسلامى تركز على مكافحة الإرهابالخارجية المجرية: سننسحب من اتفاق الأمم المتحدة بشأن الهجرةصلاح ثاني أعلى لاعب زيادة في القيمة السوقية بالعالمحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الاربعاء 18 يوليو 2018وصول المجبري الى بنغازي و رفضه العودة إلى طرابلس لهذا السببالمؤسسة الوطنية للنفط - طرابلس تعلن حالة القوة القاهرة على شحن الخام من مصفاة الزاويةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 18 يوليو 2018قرار هام من وزير تعليم الوفاق بشأن طلبة الثانوية العامةالبحث عن ضحايا حادث تصادم طائرتين في فلوريدا

تقرير فرنسي يكشف عن أسماء 4 يستعدون للانتخابات الرئاسية في ليبيا

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

كشف تقرير فرنسي، عن أسماء أبرز المرشّحين للانتخابات الرئاسية المقبلة في ليبيا، مشيرًا إلى 4 سياسيين قال “إن كلاً منهم يتحرَّك من جهته، وضمن أفق كسب الاقتراع”.

واشار اللتقرير ، إلى تعدّد المرشحين لمنصب الرئاسة الليبية، وذكر في هذا الإطار، أسماء كلّ من، محمود جبريل، وعارف النايض، وعبدالرحمن السويحلي، وعبدالباسط قطيط.

ولم يذكر التقرير اسمي، خليفة حفتر، ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير المعتمدة، فائز السراج ضمن أبرز المعنيين بالاستحقاق الرئاسي المرتقب في البلاد، لكنه أشار إلى أنهما يخوضان “سباقًا مع الزمن لكسب الجولة السياسية في ليبيا”.

وقال التقرير الفرنسي، إنَّ انتهاء فترة الاتفاق السياسي الليبي، الموقَّع بمنتجع الصخيرات يوم 17 ديسمبر عام 2015، “لم تتسبب في الانفجار الذي كان يخشاه البعض، ولكن التوتر ارتفعت حدته”، مشيرًا إلى أنَّ المبعوث الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة، “سيواجه متاعب لتجاوز الموقف”.

وتابع التقرير أنَّ كلاً من حفتر والسراج، “يوافقان نظريًّا على تنظيم انتخابات لتشكيل جهاز تنفيذي للدولة، وهو ما يمثل أحد العناصر الحيوية في خطة غسان سلامة”.

واعتبر التقرير أنَّ السراج، الذي انتهت مهامه رسميًّا مع انتهاء صلاحية الاتفاق السياسي، “يعمل بوضوح على كسب الوقت، ويعلم جيدًّا أن شروط تنظيم الاقتراع، لن تكون متوافرة قبل عدة أشهر على الأقل”.

أما حفتر، فقد أعلن أنَّه “لن يضع جيشه تحت أي سلطة إلا إذا كانت منتخبة”، أي أنَّه لن يخضع لسلطة السراج التي هي، وفق رأيه، “واقعة بشكل كبير تحت نفوذ خصومه من الإخوان المسلمين وتحت تأثير مصراتة أيضًا”، وفق التقرير .

وحذَّر التقرير من أنَّ كلاً من السراج وحفتر، “قد يجدان نفسيهما وقد تجاوزتهما بعض الحقائق على الأرض”، مشيرًا إلى أنَّ عملية اغتيال عميد بلدية مصراتة محمد إشتيوي، الذي أبدى انفتاحًا على حفتر والجيش الليبي، تأتي في هذا الإطار “المثير للقلق”.

 

التعليقات