ايوان ليبيا

الأربعاء , 24 يناير 2018
تداعيات الحملة العسكرية التركية بألمانيا: اشتباكات بين أكراد وأتراك والمعارضة تنتقد صمت برلينكريستيان ديور تضفي جوا من السيريالية على أسبوع الموضة في باريس (صور)مفوضية الإنتخابات: تبقى 11 يوماً لإنتهاء مدة التسجيل و هذا عدد المسجلينانخفاض الدولار و ارتفاع اليورو امام الدينار فى ختام تعاملات السوق الموازى اليومكتاب فبراير الاسود ... بقلم / محمد علي المبروكالسفير الإيطالي : قواتنا في ليبيا بموافقة حكومة الوفاقأردوغان يترأس اجتماعا أمنيا للاطلاع على تطورات عملية عفرينمحتج يحاول الانتحار حرقا "بقفصة" جنوب تونس للمطالبة بفرصة عملدي خيا الخيار رقم «1» لريال مدريد فى حراسة المرمى الصيف المقبلمتى يشارك كوتينيو مع برشلونة؟الخارجية الفلسطينية: عباس اقترح على الاتحاد الأوروبي بدائل لاحتكار واشنطن رعاية عملية السلامالإدارة الكردية في شمال شرق سوريا تدعو للحشد«هناكل إيه النهارده؟».. وجبة سلمون مشوي بالخضراواتدراسة تؤكد تثاؤب الأجنة في بطون أمهاتهمفيديو تعذيب الافارقة الجديد.. هذه ليست عنصرية، إنها سادية وإجرام ... بقلم / محمد الامينالسيتي يبحث عن العبور لنهائي الكأس.. وأتلتيكو في مهمة صعبةتعرف على ساعات طرح الاحمال اليوم الثلاثاء 23 يناير 2018حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الثلاثاء 23 يناير 2018أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 23 يناير 2018النقابة العامة لأشراف ليبيا تهيب بالليبيين مواجهة التدخل الإيطالي العسكرى في ليبيا

الكاتب الليبي المنصوري يطالب باتحاد الجيش والمليشيات لا نقاذ ليبيا

- كتب   -  
الكاتب الليبي المنصوري يطالب باتحاد الجيش والمليشيات لا نقاذ ليبياالكاتب الليبي المنصوري يطالب باتحاد الجيش والمليشيات لا نقاذ ليبيا

ايوان ليبيا – القسم السياسي.

وجه الكاتب الليبي عبدالمجيد المنصوري نداء وصفه بالعاجل الى لقاء يجمع قيادات الجيش الليبي وكبرى المليشيات الليبية من اجل الاتفاق على خطة عمل لانقاذ ليبيا..

وفيما يلي نص النداء الذي تحصلت ايوان ليبيا على نسخة منه:

نـداء عــاجـــل

للقاء الجيش والمليشيات الكُبرى

فى ذكرى الخديعة الأليمة الثانية (توقيع اتفاق الصخيرات) التى فاقت الخمسة التى سبقتها، فى قتل وظلم وقهر شعبنا المبيوع... وبينما يعد بيوعينا من سياسييى الصـُـدفة العدة، مع أربابهم، صانعى الشرق الجديد وإبنه الربيع الأسودين... للأجهاز النهائى، على أطراف الوطن الممزقة... حيث قـُـسمت الأدوار، بين من وقـَّـع على جلب بلاك ووتر، للسيطرة من سبها على كامل جنوب ليبيـا، ومن وقـَّـع على جلب أوسخ كتيبة للجيش الإيطالى منذ الحرب العالمية، للسيطرة من مصراتة على كامل شمال ليبيـا، ورُغم ثقتنا فى أهلنا بالجنوب والشمال، بأن يجعلوا أرضنا تحتهما، ناراً حامية... إلا أن ذلك لن يتحقق، إلا بإتفاق جيش الكرامة وكبرى الميليشيات، على لم شملهم وتوحيد صفوفهم، والتوافق على دمج قوتهم فى جيش ليبى وحدوى واحد.

لذلك، وقبل أن تستلم البلاد قوى الشر الغربى الغاشمة، ويستبد أللا سياسيين منا، فى قمعنا النهائى، وتسليمنا مربوطى الآيادى ومعصوبى الأعين، الى ميليشيتى الشر المستطير، الأمريكية والإيطالية، رُغم إستعدادنا لمستقبل التعاون الأقتصادى والعلمى، مع شعبىِّ تلكما البلدين.

فأن شعبكم المقروح، يدعوكم جميعاً، أن تتنادوا، فتعجلوا بلقاء خلال يناير 2018، لا يحضره أى سياسىٍ مدنى حالىٌ آسن... فقط جيش الكرامة وكل الميليشيات الكبرى، دون تهميش وإن أمكن كل قدامى ضباط الجيش... لقاء لا تنابز ولا لوم فيه من احدٌ على احد، ولا تعالى طرف على آخر، فالأعلى هو الله والوطن من بعده، ولا حساب بينكم، فعفى الله عما  سلف.

وليكن اللقاء فى مكان مُحايد آمن، مثل أوجلة أو غدامس، تتفقون فيه على توحيد سلاحكم، فيترجلوا من يرغبون فى خوض الأنتخابات، ويشكل ما عداهم، قيادة الجيش الواحد، فى تصويت علنى شفاف منقول للشعب، تظبطه التقاليد العسكرية... ولتكن اولى مهامكم تأمين  الأنتخابات القادمة، لتحقيق نزاهتها... ليرأس ليبيـا من يفرزه الصندوق... ونتخلص بلا رجعة، من كابوس مشهدنا أللا سياسى... فتنقذوا شعبكم وأنفسكم، من مصير الهنود الحمر متى  تمسكتم بوضعكم الحالى، وتركتم بيوعينا الليبيين، يستكملون بيعنا بالرأس، والوطن بالمتر... إنهم لا يتورعون، إلا إذا أتحدتم... فلا أمل لنا إلا بكم ومعكم إخوتنا الأبرار... فى أنتظار لقاؤكم، لقاء الوطن... عاشت ليبيـا آمنة موحدة.

التعليقات