ايوان ليبيا

الأربعاء , 18 يوليو 2018
5 ماسكات من القهوة تحل مشكلات بشرتك«الفناجين القديمة ماتترميش».. جددي ديكور بيتك بـ7 طرق مبتكرةالبيت الأبيض: ترامب يدلي بتصريحات عن اجتماعه مع بوتينالإغاثة العالمية: المعوقات الإدارية تحد من تمويل مشروعات وبرامج الفقراء ومصر أكثر الدول تعاوناترامب: علاقتنا بروسيا تحسنت وستتحسنترامب: أخطأت في حديثي عن روسيا في هلسنكيتكليف العميد فوزى المنصورى آمرا لمنطقة خليج السدرة العسكرية خلفا للعميد خليفة مراجعخارجية الوفاق في زمن التيه الدبلوماسي..هبوط الدولار الامريكي امام الدينار الليبى في السوق الموازي اليومالشركة العامة للكهرباء تحذر من إنهيار الشبكة بالكامل بسبب رفض هذه المناطق المشاركة في طرح الاحمالالنجم الساحلي يكتسح مبابي ويتصدر المجموعة الرابعة في إفريقياوزير الإعلام الإماراتي: زيارة الرئيس الصيني تؤكد المكانة المهمة التي حققتها دولتناترامب بعد القمة: بوتين قوي للغايةطريقة عمل بيتزا كالزوني والسلطة الروسيةالمفوضية الوطنية العليا للانتخابات تستلم مقرها الجديد بطرابلسبيان من مصرف ليبيا المركزي حول إيقاف التعامل بالصكوك الالكترونية والإيداعالجهاز التنفيذي الأوروبي يؤكد ان موانئ ليبيا غير آمنة لاستقبال المهاجرين رغم محاولات ايطاليا الفاشلةتحت شعار "علم ينفع الناس".. مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة يطلق مبادرات لاستيعاب ذوي القدرات الفائقةمقتل 5 وإصابة آخر في تحطم طائرة عسكرية بكوريا الجنوبيةقنبلة من الحمم البركانية تسقط على سفينة سياحية في هاواي

الكاتب الليبي المنصوري يطالب باتحاد الجيش والمليشيات لا نقاذ ليبيا

- كتب   -  
الكاتب الليبي المنصوري يطالب باتحاد الجيش والمليشيات لا نقاذ ليبيا
الكاتب الليبي المنصوري يطالب باتحاد الجيش والمليشيات لا نقاذ ليبيا

ايوان ليبيا – القسم السياسي.

وجه الكاتب الليبي عبدالمجيد المنصوري نداء وصفه بالعاجل الى لقاء يجمع قيادات الجيش الليبي وكبرى المليشيات الليبية من اجل الاتفاق على خطة عمل لانقاذ ليبيا..

وفيما يلي نص النداء الذي تحصلت ايوان ليبيا على نسخة منه:

نـداء عــاجـــل

للقاء الجيش والمليشيات الكُبرى

فى ذكرى الخديعة الأليمة الثانية (توقيع اتفاق الصخيرات) التى فاقت الخمسة التى سبقتها، فى قتل وظلم وقهر شعبنا المبيوع... وبينما يعد بيوعينا من سياسييى الصـُـدفة العدة، مع أربابهم، صانعى الشرق الجديد وإبنه الربيع الأسودين... للأجهاز النهائى، على أطراف الوطن الممزقة... حيث قـُـسمت الأدوار، بين من وقـَّـع على جلب بلاك ووتر، للسيطرة من سبها على كامل جنوب ليبيـا، ومن وقـَّـع على جلب أوسخ كتيبة للجيش الإيطالى منذ الحرب العالمية، للسيطرة من مصراتة على كامل شمال ليبيـا، ورُغم ثقتنا فى أهلنا بالجنوب والشمال، بأن يجعلوا أرضنا تحتهما، ناراً حامية... إلا أن ذلك لن يتحقق، إلا بإتفاق جيش الكرامة وكبرى الميليشيات، على لم شملهم وتوحيد صفوفهم، والتوافق على دمج قوتهم فى جيش ليبى وحدوى واحد.

لذلك، وقبل أن تستلم البلاد قوى الشر الغربى الغاشمة، ويستبد أللا سياسيين منا، فى قمعنا النهائى، وتسليمنا مربوطى الآيادى ومعصوبى الأعين، الى ميليشيتى الشر المستطير، الأمريكية والإيطالية، رُغم إستعدادنا لمستقبل التعاون الأقتصادى والعلمى، مع شعبىِّ تلكما البلدين.

فأن شعبكم المقروح، يدعوكم جميعاً، أن تتنادوا، فتعجلوا بلقاء خلال يناير 2018، لا يحضره أى سياسىٍ مدنى حالىٌ آسن... فقط جيش الكرامة وكل الميليشيات الكبرى، دون تهميش وإن أمكن كل قدامى ضباط الجيش... لقاء لا تنابز ولا لوم فيه من احدٌ على احد، ولا تعالى طرف على آخر، فالأعلى هو الله والوطن من بعده، ولا حساب بينكم، فعفى الله عما  سلف.

وليكن اللقاء فى مكان مُحايد آمن، مثل أوجلة أو غدامس، تتفقون فيه على توحيد سلاحكم، فيترجلوا من يرغبون فى خوض الأنتخابات، ويشكل ما عداهم، قيادة الجيش الواحد، فى تصويت علنى شفاف منقول للشعب، تظبطه التقاليد العسكرية... ولتكن اولى مهامكم تأمين  الأنتخابات القادمة، لتحقيق نزاهتها... ليرأس ليبيـا من يفرزه الصندوق... ونتخلص بلا رجعة، من كابوس مشهدنا أللا سياسى... فتنقذوا شعبكم وأنفسكم، من مصير الهنود الحمر متى  تمسكتم بوضعكم الحالى، وتركتم بيوعينا الليبيين، يستكملون بيعنا بالرأس، والوطن بالمتر... إنهم لا يتورعون، إلا إذا أتحدتم... فلا أمل لنا إلا بكم ومعكم إخوتنا الأبرار... فى أنتظار لقاؤكم، لقاء الوطن... عاشت ليبيـا آمنة موحدة.

التعليقات