ايوان ليبيا

الأثنين , 19 فبراير 2018
وفاة عازف الكمان الفرنسي الشهير ديدييه لوكوودسجناء يحتجزون حراسا رهائن خلال عصيان في البرازيلريال مدريد ينتقم من بيتيس بخماسية في الدوري الإسبانيقتلى وجرحى إثر انفجار سيارة مفخخة في مدينة القامشلي شمال سورياداعش تعلن مسئوليتها عن هجوم على كنيسة في روسياموريينيو وبوكيتينو مرشحان لتدريب باريس سان جيرمانالمستشار أبوشناف : اعتراف أبوسهمين بالجرافات جريمة مكتملة الأركانتوافق كردي- سوري على تواجد نظامي بمنطقة عفرين لصد الهجوم التركيالسعودية ترحب بمشروع قرار للأمم المتحدة يدين إيرانفي ذكرى فبراير "غير فوّح يا مسك اللّيل.."،، شعوب وحكومات ليبيا تتحدّى المَلَل ... بقلم / محمد الامينفى ذكراها السابعة ... غالبية الليبيين يرون فى فبراير نكبة و مصيبة .. نتائج استطلاع رأىننشر تفاصيل اجتماع حفتر مع القوات الخاصةالقضاء العراقي يحكم على ألمانية بالسجن 6 أعوام لإدانتها بالانتماء إلى داعشترامب: روسيا نجحت في زرع الشقاق داخل الولايات المتحدةليفربول يحاور صلاح.. ماذا قال عن لافتة «الملك المصري»؟حوار مع صاحب أشهر فضيحة تحكيمية في تاريخ دوري الأبطال: «الجميع يخطئون»أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 18 فبراير 2018العفو و المصالحة ثم الغدر ... رحلة القذافى مع الجماعة المقاتلة و الاخوانقوة الردع الخاصة تقبض على 8 عناصر من شورى بنغازي مختبئين بطرابلسسقوط طائرة إيرانية على متنها 66 راكبا جنوب أصفهان

العثور على جثة عميد بلدية مصراتة بعد ساعات من اختطافه

- كتب   -  

.

 

ايوان ليبيا - وكالات :

قال شهود عيان في ساعة مبكرة من صباح اليوم الإثنين، إن مجموعة مسلحة مجهولة قتلت بالرصاص عميد بلدية مصراته محمد شتيوي، بعد ساعات من اختطافه.

وتم العثور على جثة شتيوي، الذي كان قد اختطف مساء الأحد، من قبل مجموعة مسلحة مجهولة، بعد وصوله إلى مطار المدينة قادما من تركيا، ملقاة أمام مستشفى الصفوة بالمدينة، كما أصيب شقيقه بطلق ناري، بحسب شهود عيان.

وأكد أكرم قليوان، متحدث باسم مستشفى مصراتة المركزي، استلام جثة شتيوي، مؤكدا تلقيه لأكثر من رصاصة في جسده.

يذكر أن شتيوي كان من الداعمين لحكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج.

وكان شتيوي قد أجبر في مايو الماضي، على تقديم استقالة مكتوبة، نفى صحتها لاحقاً وقال إنها كانت تحت الإكراه بعد اقتحام مجموعة مسلحة لقاعة كان يجتمع فيها مع أعيان من مدينة سرت وبعض قادة عملية "البنيان المرصوص" في مصراته.

 

التعليقات