ايوان ليبيا

الثلاثاء , 16 أكتوبر 2018
بيان من مصرف ليبيا المركزى حول حقيقة التعديل على حوالات الـ10 الاف دولار للمواطنين4 لاعبين لا خوف عليهم مع لويس إنريكي في إسبانياالاتحاد الإنجليزي يتهم مورينيو بسوء السلوك بسب تعليقاته عقب مباراة نيوكاسلبالفيديو - اليابان تحول تعادلها مع أوروجواي إلى انتصار مثير في لقاء شهد 7 أهداففرديناند ينتقد ألاراديس: إريك داير نفسه سيكون محرجا بسبب تصريحاته عن بوسكيتسالشرطة التركية تطلق النار على قدم سائق اعتزم الاحتجاج عند سفارة إسرائيل"القمة العربية الأوروبية فى مصر 2019" على رأس أجندة أبو الغيط فى زيارته إلى فيينامقتل 4 وإصابة العشرات في خروج قطار عن القضبان قرب الرباط"العربية": ولي العهد السعودي يستقبل وزير الخارجية الأمريكيمطار معيتيقة يتعرض للقصف المدفعيقضية خاشقجي.. قراءات مختلفة وتداعيات أخطر من الخطورة..أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 16 اكتوبر 2018اتفاق لإعادة ضخ المياه من محطة ترهونةالبعثة الأممية تسعى لوقف تهريب النفط الليبيسقوط إحدى طائرات القوات الجوية السعودية أثناء طلعة تدريبية واستشهاد طاقمهاوزير الخارجية الفلسطينى: أنباء تغير موقف أستراليا إزاء القدس تدعو للحزنوزير النفط الإيرانى: ترامب لا يمكنه خفض أسعار الخام "بالتنمر"خطف 14 من حرس الحدود الإيراني عند الحدود مع باكستانلقطات لزيارة الناظوري لمطار بنينا وإصداره تعليمات قبض على موظفين مخالفينإخلاء صالة الركاب بمطار بنينا الدولي

العفو الدولية تتهم الحكومات الأوروبية بالتواطؤ في انتهاكات ضد المهاجرين عبر المتوسط

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

اتهمت منظمة العفو الدولية، امس الثلاثاء، الحكومات الأوروبية بالتواطؤ في الانتهاكات المروعة بحق اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين في ليبيا على وقع ما أثارته شبكة سي إن إن الأميركية عن ممارسات سلبية بحق المهاجرين في ليبيا، منتقدة الدعم الأوروبي لخفر السواحل الليبيين.

وقالت المنظمة في تقرير نشرته عبر موقها على الإنترنت، حمل عنوان «ليبيا – شبكة التواطؤ المظلمة»: «إن الحكومات الأوروبية متواطئة عن سابق علم وإصرار في التعذيب والانتهاكات التي يتعرض لها عشرات آلاف اللاجئين والمهاجرين ممن تحتجزهم سلطات الهجرة الليبية في ظروف مروعة».

نظام معقد
ويروي التقرير تفاصيل الدعم الفعال الذي تقدمه الحكومات الأوروبية للنظام المعقد من الانتهاكات والاستغلال للاجئين والمهاجرين الذي تشغِّله قوات خفر السواحل الليبي وجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، بغية منع الأشخاص من عبور البحر الأبيض المتوسط.

وقال مدير برنامج أوروبا في منظمة العفو الدولية جون دالهاوزن: «يخضع مئات الآلاف من اللاجئين والمهاجرين العالقين في ليبيا لرحمة السلطات الليبية والميليشيات والجماعات المسلحة والمهربين، الذي يعملون في معظم الأحيان بالتنسيق فيما بينهم على نحو باد للعيان لتحقيق مكاسب مالية».

وأضاف: «إن الحكومات الأوروبية لم تكن فحسب على علم تام بهذه الانتهاكات؛ بل إنها وفوق ذلك قد دعمت السلطات الليبية بنشاط في إغلاق المعابر المائية واحتواء الأشخاص داخل ليبيا، وهي شريكة ومتواطئة في هذه الجرائم».

سياسة الاحتواء
وأشار التقرير إلى أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، «دأبت منذ أواخر 2016 ولا سيما إيطاليا على تنفيذ سلسلة من التدابير الرامية إلى إغلاق الطريق البحري للهجرة عبر ليبيا والبحر المتوسط، ولم تعر الكثير من الاهتمام من أجل ذلك للعواقب المترتبة على هذه التدابير بالنسبة لمن يعلقون داخل الحدود الليبية التي تشهد غيابًا تامًا لسلطة القانون».

ويذكر التقرير أن التعاون مع الفاعلين الليبيين اتخذ منهجًا في ثلاثة اتجاهات:
فأولاً، تعهدت هذه الدول بتقديم الدعم التقني والمساعدات إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية الليبي، الذي يشرف على مراكز احتجاز يقبع فيها اللاجئون والمهاجرون تعسفًا إلى أجل غير مسمى، ويتعرضون فيها لانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، بما في ذلك للتعذيب.

وثانيًا، مكنت هذه الدول خفر السواحل الليبي من اعتراض سبيل الأشخاص في البحر بتقديم التدريب والمعدات، بما فيها القوارب، والمساعدة التقنية وسواها من أشكال المساعدة.

وثالثًا، فقد عقدت صفقات مع السلطات والزعماء القبليين ومع الجماعات المسلحة على الصعيد الليبي المحلي، لحث هؤلاء على وقف تهريب الأشخاص وتشديد السيطرة على الحدود في جنوب البلاد.

 

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات