ايوان ليبيا

الجمعة , 20 أبريل 2018
ميركل: تناقش قضايا روسيا على الأرجح فى زيارة لأمريكا الأسبوع المقبلأعضاء مجلس الأمن يتوجهون إلى السويد لعقد اجتماع غير رسمىجنوب السودان: وفاة قائد الجيش الجنرال جيمس أجونقاستشهاد شاب فلسطيني برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في شمال قطاع غزةالناظوري يوافق على فتح الزوايا والطرق الصوفية«هناكل إيه النهارده؟».. طريقة عمل كفتة داوود باشاصلح النوفلية ... بقلم / رمضان عبدالسلامالقبض على إرهابيين حاولوا استهداف قاعدة تمنهنت الجويةروسيا: لا يوجد سبب لعدم تزويد الأسد بنظام إس-300 الصاروخىلافروف: بوتين مستعد للقاء ترامبكومى فى مذكراته: ترامب كان قلقا من التسريباتترامب دعا بوتين لزيارة أمريكا فى محادثة هاتفيةرئيس جنوب أفريقيا يقطع زيارته إلى لندن بعد مظاهرات عنيفة في بلادهاحتجاجات في الأرجنتين على رفع أسعار الغاز والكهرباءمسئول أمريكي يدعو ميانمار لإطلاق سراح الصحفيينكومي: بوتين تباهى أمام ترامب بأن روسيا "فيها أجمل صائدات للرجال" في العالمشغب وأحداث دموية في مباراة بشكتاش وفناربخشهليس الأهلي.. جوزيه يتغنى بهذا الناديشوبير: محمد صلاح يتوج بجائزة أفضل لاعب في البريميرليجيوفنتوس يخطط لتمديد عقد أليجري

اجتماعات بمشاركة دولية فى تونس لبحث توحيد ميزانية الدولة وتعديل سعر الصرف

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

تستضيف تونس العاصمة اجتماعات برعاية البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والمستشار الاقتصادي للسفارة الأميركية، تضم مختلف مؤسسات الدولة الليبية من المصرف المركزي بطرابلس والبيضاء ووزارتيْ المالية بحكومة الوفاق والحكومة الموقتة، إضافة إلى المؤسسة الوطنية للنفط وديوان المحاسبة؛ وذلك لمناقشة توحيد ميزانية الدولة لعام 2018 وتعديل سعر الصرف.

وتعقد هذه الاجتماعات الفنية بحضور كافة المؤسسات المالية في ليبيا، بشكل دوري لمناقشة ميزانية موحدة للدولة لعام 2018، في وقت تحاول فيه المؤسسات المنقسمة الوصول لصيغ موحدة لصياغة رؤية موحدة إزاء الأزمات التي تواجه الاقتصاد الليبي.

تزايد الحديث مؤخرًا عن مستوى الخطورة الذي وصل إليه الاقتصاد الليبي، لا سيما مع استمرار الخلافات السياسية والمواجهات الأمنية، وهو ما دفع رؤساء المؤسسات الاقتصادية إلى الحديث مجددًا عن ضرورة تدارك الوضع لم يكن آخرهم الصديق الكبير محافظ المركزي بطرابلس، فقد حذر المبعوث الأممي غسان سلامة من أن ليبيا مهددة بالإفلاس في أقل من 18 شهرًا، وهو ما لا يتناسب مع بلد ينتج أكثر من مليون برميل نفط يوميًا، أرجعها سلامة إلى استفحال الفساد الذي يجر الاقتصاد الليبي إلى الهاوية.

إزاء الوضع المتزايد في الركود فإن المؤسسات المالية والاقتصادية الليبية تحاول الاتفاق على سياسات اقتصادية بهدف الخروج من الأزمة الاقتصادية التي تواجه البلاد، وهو ما دفع ديوان المحاسبة لتقديم جملة من المقترحات وفقًا للقانون الذي يسمح له بتقديم المشورة بدت في ظاهرها قرارات مرتقبة، وأثّرت على المعاملات المالية وسعر صرف الدولار أمام الدينار، كما خلقت مناخًا من الجدل الدائر، دفعت المصرف المركزي للرد عليها باعتبارها مقترحات «غير مقبولة»، ودعا إلى إجراء مناقشات في غرف مغلقة.

 

التعليقات