ايوان ليبيا

الأثنين , 20 أغسطس 2018
أمير مكة: "التهجم على المملكة لن يعرقل خدمة الحجيج"أنقرة ترفع حظر السفر المفروض على الصحفية الألمانية ميسالي تولو المعتقلة منذ عامإصابة 7 أشخاص بجروح خطيرة بينهم 5 أطفال في حريق قرب باريسالمملكة السعودية تعرض أول فيلم وثائقي عن تاريخ كسوة الكعبة المشرفة| فيديوالريال يفوز على خيتافى بثنائية في الدوري الإسبانيالعراق.. تحالف "كتلة برلمانية" تمهيدا لتشكيل الحكومةالمصرف الليبي الخارجي يندد بتسريب مسودة ديوان المحاسبة لم تتم مناقشتها مع إدارة المصرفوزير الداخلية الإيطالي يهدد بإعادة المهاجرين العالقين إلى ليبياإستمرار الدولار بالارتفاع امام الدينار بالسوق الموازي اليومهيئة المسح الأمريكية: زلزال بقوة 7.2 درجة يضرب شمال شرقي لومبوك الإندونيسيةأمطار غزيرة على مكة عشية الوقوف بعرفة| فيديورئيس الاتحاد الألماني: كان يجب أن أحمي أوزيلبدأ نزيف النقاط مبكرا.. مانشستر يونايتد يسقط أمام برايتون في البريميرليجالشاعر الليبي سراج الدين الورفلي يفوز بالمركز الأول لجائزة محمد عفيفى مطر الشعرية لعام2018القاء القبض على قيادي بمجلس شورى مجاهدى درنة الإرهابيزيني سفرة الطعام بسلطة الكرنباستعدي للعيد ونظفي مطبخك.. حيل بسيطة ووصفات طبيعية تساعدك«نشاط زائد.. مش شقاوة عيال» ٤ مظاهر تفرق لك بينهمانوري المالكي يعلن قرب تشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي"باب الرزق" لا يغلقه "الطوفان" فى ميانمار

هل تصبح ليبيا قاعدة الإرهاب الدولي الجديدة؟

- كتب   -  
هل تصبح ليبيا قاعدة الإرهاب الدولي الجديدة؟
هل تصبح ليبيا قاعدة الإرهاب الدولي الجديدة؟

بعد هزائم ساحقة يسافر إرهابيون إلى دول إفريقيا وآسيا وبعض منهم يعودون إلى أوروبا. ويستعد كثيرون من الدواعش مواصلة الحرب في الظروف الجديدة في دول مثل ليبيا ومصر وتونس والجزائر ومالي والنيجر ونيجيريا والصومال وماليزيا والفلبين وأفغانستان واليمن وقد أقاموا فيها الخلايا والقواعد ومعسكرات التدريب.

مع ذلك يرى الخبراء أن تنظيم داعش يتجه إلى التمركز في ليبيا وأفغانستان لتوسيع نفوذه بسبب ضعف المؤسسات الحكومية هناك ما يسمح بنشر الجماعات المسلحة المختلفة.
نشرت جريدة "الشرق الأوسط" في أواخر نوفمبر رسائل من زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي إلى قادة أتباعه في ليبيا، أنه سعى إلى تعويض خسائره في سورية والعراق، بإصدار تعليمات باستخدام جنوب ليبيا "ساحة" لتجميع الفارين من المشرق، لاستهداف مصر وتونس والجزائر.

تجدر الإشارة إلى أن ارتفع النشاط الإرهابي في الجماهيرية السابقة وقد تمركز مقاتلو داعش في المناطق الجنوبية والوسطى للبلاد. حسب التقديرات المختلفة يتراوح عدد الجهاديين بين 2 إلى 10 آلاف شخص.

يذكر أن يتواجد فرع داعش في ليبيا منذ سنة 2014. لكن لم يدفع التهديد الإرهابي إلى توحيد السياسيين الذين يواجهون من أجل الوصول إلى السلطة.

من المعروف أن يعتبر قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر مقاتلا رئيسيا ضد الإرهاب في بلاده. وقال حفتر إن الإسلاميين ليس لديهم فرصة لمشاركة في النظام السياسي الليبي في المستقبل. وعلاوة على ذلك، هذا الأمر لا يخص ليس تنظيم داعش فقط فحسب بل "الإخوان المسلمين" وغيرها من الجماعات الإسلامية التي تعتمد عليها حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج والمدعومة من الأمم المتحدة.

على رغم من النجاحات الكبيرة لحفتر في مكافحة داعش يلعب نقص السلطة الموحدة في ليبيا وحل النزاع طويل الأمد لصالح المتطرفين الذين يحاولون توسيع منطقة نفوذهم واستيلاء على حقول النفط.

نفذ مقاتلو داعش الهجوم في أواخر أكتوبر 2017 في منطقة "الهلال النفطي" حيث تقع منافذ تصدير النفط الرئيسية في البلاد. بعد ذلك أمر قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر بنشر قوات إضافية لتأمين المنطقة الحيوية عقب هجوم داعش الأخير.

يجب على جميع القوى السياسية في ليبيا توحيد في مكافحة داعش ولا ينبغي أن تصبح الجماهيرية الليبية قاعدة الإرهاب الدولي الجديدة. بالإضافة إلى ذلك تلتزم دول شمال إفريقيا وأوروبا اهتمام بالقضية الإرهابية في ليبيا وتعتبر مهمتها الأساسية بذل أقصى الجهود لتصفية الإرهابيين.

 

التعليقات