ايوان ليبيا

السبت , 16 ديسمبر 2017
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 16 ديسمبر 2017انضم للجماعات المتشددة ومات أخوه غرقًا.. ما لا تعرفه عن سامح حسينخدم زوجته القعيدة 30 عامًا ومات حزنًا عليها.. قصة وفاء سطرها صلاح نظميالليبيون وأصابع الذل والهوان ( 2 ) ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيالسراج : تغول القيادة العسكرية سيؤدى الى نموذج الحكم الدكتاتورىالإمارات تبني قاعدة جوية في المرج.. لمصلحة من؟ ... بقلم / محمد الامينحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم السبت 16 ديسمبر 2017خطة إيطاليا لتوريط ليبيا في قضية الهجرة بموافقة حكومة الوفاق (مترجم)مبعوث الجامعة العربية يصل بنغازي للقاء المشير حفتروزراء دفاع مصر وقبرص واليونان يتفقون على تعزيز التعاون العسكريالشرطة الكندية تحقق في وفاة الملياردير باري شيرمان وزوجتهوزير الدفاع الأمريكي: الرد على تدخلات إيران لن يكون عسكرياترهونة تستضيف الاعلاميين الليبيين في ملتقى جامع"تنفيذية التحرير الفلسطينية" تستنكر الوحشية الإسرائيلية وعمليات الإعدام بحق أبناء الشعبآخرها منذ 10أعوام.. لبنان يحدد موعد إجراء أول انتخابات تشريعيةصدمة في فرنسا بعد مقتل ستة تلاميذ في حادث تصادم حافلة مدرسية وقطاربعد عاصفة القدس.. البيت الأبيض يرى حائط البراق كجزء من إسرائيلسفير اليمن في واشنطن يطلع على الأدلة التي تثبت تهريب السلاح الإيراني للحوثيينصورة بشعة.. إصابة طفل فلسطيني في وجهه بالرصاص الحي للاحتلال شمال رام اللهترامب: آمل في الحصول على مساعدة روسيا إزاء أزمة كوريا الشمالية

حساب أبعاد الغرفة وتمييز أوجه الشريط.. 6 قدرات «غير عادية» امتلكها الشريعي

- كتب   -  
عمار الشريعي

كان شخصًا استنثنائيًا في كل شيء، سيطر عليه حب الموسيقى منذ الصغر، رغم إعاقته البصرية، حيث وُلد في عام 1948 فاقدًا للبصر، ورغم ذلك تلقى علوم الموسيقى الشرقية على يد مجموعة من الأساتذة الكبار بمدرسته الثانوية، كما درس التأليف الموسيقي عن طريق المراسلة مع مدرسة "هادلي سكول" الأمريكية لتعليم المكفوفين، والأكاديمية الملكية البريطانية للموسيقى، ليبدأ رحلة من الإبداع في بحر النغم، ويصبح أحد أشهر موسيقيّ مصر والوطن العربي.

ويرصد "التحرير - لايف" في التقرير التالي 6 قدرات "غير عادية" تحلى بها الموسيقار الراحل عمار الشريعي.

العزف على 4 آلات

اشترى له والده في صغره آلة "البيانو" فأجاد العزف عليها، ثم تعلم بفضل مجهوده الشخصي العزف على 3 آلات موسيقية آخرى هي "العود" و"الأوكرديون" و"الأورج"، إلا أنه بدأ مشواره الفني في عام 1970م كعازف لآلة "الأكورديون" في عدد من الفرق الموسيقية، ثم تحول إلى "الأورج" حيث اعتبره نموذجًا جديدًا في تحدى الإعاقة، نظراً لصعوبة وتعقيد هذه الآلة واعتمادها بدرجة كبيرة على الإبصار.

إصلاح الآلات الموسيقية

لم يتقن فقط العزف على تلك الآلات الموسيقية، وإنما أبدى احترافية عالية في إصلاحها، وفق ما ذكرته زميلته الفنانة منى عبد الغني، في لقاء سابق مع برنامج "جملة مفيدة"، حيث قالت: "كان بيصلح البيانو.. واحنا بنعمل بروفة لو لقى حاجة مش عجباه في البيانو يروح يفكه ويظبطه"، وتابعت: "ده كان بيصلح التليفون كمان ويفكه حتة حتة، ويحط في جيوبه المسامير.. وبعدين يركبوا تاني زي ما كان".

وذكر الكاتب بلال فضل، في إحدى حلقات برنامجه "الموهبون في الأرض"، أنه عندما ذهب لأول مرة إلى منزل "الشريعي"، وجده منهمكًا في إصلاح جهاز الكتروني صغير، وأمامه صندوق يحتوي على مجموعة من "المفكات" الصغيرة، يتحسس كل منها، ثم يحدد "المفك" المطلوب، قائلًا: "لو كان اتحكالي المشهد ده مكنتش هصدق".

واكتسب الموسيقار الراحل تلك المهارات وقت عمله كعازف في الفرق الموسيقية بالملاهي الليلية والأفراح.

حل مشكلة "الربع تون"

لم يكن "الربع تون" الخاص بالموسيقى الشرقية متوفرًا في "الأورج"، فكان يلجأ العازفون إلى حيلة معينة من أسفل "الأورج" لحل هذه المشكلة، فتعلم الشريعي تلك الحيلة التي يصعب على المبصر تأديتها، ولم يكتفِ بذلك، ولكنه اجتهد لتقديم حل جذري للمشلكة، بالإطلاع على الكتب الموسيقية، وقدم الحل لشركة "ياماها" اليابانية المصنعة لـ "الأورج"، دون الحصول على مقابل مادي، فقامت الشركة بكتابة اسمه على "الأورج" التي تصنعه، ناسبة إليه فضل حل مشكلة "الربع تون"، وفق ما ذكرته الفنانة منى عبد الغني.

الشطرنج

أوضح صديقه المقرب "الحاج إبراهيم"، أن عمار الشريعي كان عاشقًا للعبة "الشطرنج"، بل أجاد ممارستها، وتمكن من هزيمة المبصرين، من خلال تحسس رقعة "الشطرنج"، وتمييز المربعات السوداء عن البيضاء، كما اشترى جهاز كمبيوتر على هيئة لعبة "شطرنج"، حتى يمارسها بشكل أكثر سهولة، وحينما كان يخبره الكمبيوتر بخسارته، يشتمه عمار الشريعي.

تمييز أوجه الشريط

قال المطرب علي الحجار، إن صديقه عمار الشريعي امتلك قدرات عبقرية في تمييز نوع شريط "الكاسيت"، والتفريق بين وجهيه، موضحًا: "كنت أديله شريط الكاسيت عشان يسجل أغاني المسلسلات بتاعتي لأني بحب أحتفظ بيها.. وأقوله سجلي على وش A اللي عليه صباعك الكبير.. فكان يسألني الشريط ده نوعه ايه.. وأرد أقوله ده تي دي كيه، فيقولي لا ده مش وش A وده مش تي دي كيه"، وتابع مفسرًا ذلك: "هو طبعًا لأنه كفيف مثقف، كان يميز وش الشريط من رأس المسامير اللي عليه، وكان يعرف نوعه من ململس البلاستيك بتاعه".

حساب أبعاد الغرفة

من القدرات غير الطبيعية أيضًا التي امتلكها الراحل عمار الشريعي، هي قدرته على حساب أبعاد أي غرفة يجلس فيها، من خلال قياس الترددات الصوتية على أذنه، وتحديد ارتفاعها وعرضها، وفق ما أوضحه الفنان علي الحجار، في حواره مع الإعلامية منى الشاذلي. 

التعليقات