ايوان ليبيا

السبت , 16 ديسمبر 2017
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 16 ديسمبر 2017انضم للجماعات المتشددة ومات أخوه غرقًا.. ما لا تعرفه عن سامح حسينخدم زوجته القعيدة 30 عامًا ومات حزنًا عليها.. قصة وفاء سطرها صلاح نظميالليبيون وأصابع الذل والهوان ( 2 ) ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيالسراج : تغول القيادة العسكرية سيؤدى الى نموذج الحكم الدكتاتورىالإمارات تبني قاعدة جوية في المرج.. لمصلحة من؟ ... بقلم / محمد الامينحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم السبت 16 ديسمبر 2017خطة إيطاليا لتوريط ليبيا في قضية الهجرة بموافقة حكومة الوفاق (مترجم)مبعوث الجامعة العربية يصل بنغازي للقاء المشير حفتروزراء دفاع مصر وقبرص واليونان يتفقون على تعزيز التعاون العسكريالشرطة الكندية تحقق في وفاة الملياردير باري شيرمان وزوجتهوزير الدفاع الأمريكي: الرد على تدخلات إيران لن يكون عسكرياترهونة تستضيف الاعلاميين الليبيين في ملتقى جامع"تنفيذية التحرير الفلسطينية" تستنكر الوحشية الإسرائيلية وعمليات الإعدام بحق أبناء الشعبآخرها منذ 10أعوام.. لبنان يحدد موعد إجراء أول انتخابات تشريعيةصدمة في فرنسا بعد مقتل ستة تلاميذ في حادث تصادم حافلة مدرسية وقطاربعد عاصفة القدس.. البيت الأبيض يرى حائط البراق كجزء من إسرائيلسفير اليمن في واشنطن يطلع على الأدلة التي تثبت تهريب السلاح الإيراني للحوثيينصورة بشعة.. إصابة طفل فلسطيني في وجهه بالرصاص الحي للاحتلال شمال رام اللهترامب: آمل في الحصول على مساعدة روسيا إزاء أزمة كوريا الشمالية

كامل الشناوي.. حكاية عاشق اكتوى بنار الحب «من طرف واحد»

- كتب   -  
كامل الشناوي - نجاة الصغيرة

يفقد الشاعر إلهامه بمجرد أن تنطفئ بداخله نيران الحب والولع بالمحبوبة، لذا حرص معظم الشعراء على العزوف عن الزواج لفترات طويلة، خشية أن يفارقهم ذلك الوحي، الذي يحمل إليهم أعذب الكلمات، والبعض منهم قد يرسم في خياله صورة لتلك المحبوبة، حتى تكون هي الدافع بداخله لنظم أبيات الشعر، التي تتفاوت حبكتها الرومانسية طبقًا لتجربة كل شاعر، ومدى قسوتها عليه.

خدمت الظروف الشاعر كامل الشناوي، الذي سقط في غرام مطربة شهيرة، أحبها بل عشقها، لكنها أبت ألا تريح قلبه من الآلام، فذرف دموعًا، كتب بها أروع قصائده، وهي "لا تكذبي"، التي استوحى كلماتها من مشهد الخيانة الذي رآه بين تلك الفنانة وشخص آخر في عيد ميلادها، فكتب: "لا تكذبي إني رأيتكما معا.. ودعي البكاء فقد كرهت الأدمع.. ما أهون الدمع الجسور إذا جرى.. من عينِ كاذبةٍ.. فأنكر وادّعى".

جميع الدلائل الموثقة أشارت إلى أن الفنانة المقصودة بتلك القصيدة كانت هي "نجاة الصغيرة"، حيث كان الوسط الصحفي على علم بعشق الشاعر كامل الشناوي لها، لكنها لم تصرح يومًا بحقيقة ذلك الأمر، بل طاردت قضائيا كل من ادعى ذلك، وأولهم الكاتب الكبير مصطفى أمين، الذي كتب قبل 37 عامًا في جريدة "أخبار اليوم" صفحة كاملة عن الشاعر الولهان "كامل الشناوي"، وأشار إلى أنه كان شاهد عيان على ولادة قصيدة "لا تكذبي"، التي كتبها "الشناوي" بدموعه، وأن نجاة هي المقصودة، لدرجة أنه ذهب بها إليها ليسمعها الكلمات، فأجابت ببرود

"حلوة أوي لازم أغنيها"، دون أن تشعر أن تلك الكلمات لها، إلا أن نجاة أقامت دعوى قضائية ضد مصطفى أمين ولم تكسبها، لأنه لم يكتب اسمها صراحة بل أشار فقط إليها.

وروى الناقد الكبير رجاء النقاش أن الشناوى كان صاحب فلسفة خاصة فى حبه، فكان يرى أن الحب والعذاب فيهما شىء واحد، لافتًا إلى أن الشناوي لم يكن يميل إلى الحب السهل الخالى من الآلام، لذلك لم يتزوج ولم يعرف فى حياته إلا قصة حبه للفنانة نجاة الصغيرة، وكانت هذه التجربة العاطفية بالنسبة للشناوى، مليئة بالعذاب، فنجاة كانت تصغره بثلاثين عامًا، وكانت تحبه كحب الابنة لأبيها، بينما كان يعشقها هو كعشق الحبيب لمحبوبته، لكن نجاة تزوجت من "كمال منسي" في عام 1955، وتركت عاشقها غارقًا في دموعه، التي ولدت بداخله إنتاجًا شعريا متفردًا.

التعليقات