ايوان ليبيا

الأربعاء , 23 مايو 2018
في مسعى لصناعة التاريخ.. ترشيح أول أمريكية سوداء لمنصب حاكم ولايةالبطريرك اللبناني بطرس الراعي: نستعجل تأليف الحكومة لتحل مشاكل الناسباريس: السياسة الأمريكية حول إيران يمكن أن تعرض الشرق الأوسط "لخطر أكبر"اليوم.. "النواب اللبناني" يختار الرئيس ونائبه وهيئة المكتببروتوكول تعاون بين اتحاد الإعلام الإلكتروني و"الإعلاميين العرب"طائرات الاحتلال تقصف ميناء غزة البحريحفتر: نقترب من إعلان تطهير بلادنا من آخر معقل للإرهابانفجارات جديدة وقذف لرماد وحمم بركانية بجزيرة بيج أيلاند في هاوايبعثة للبرلمان الأوروبي تدعو إلى إغلاق مراكز الهجرة في ليبياالعثور على قنبلة من الحرب العالمية تزن نصف طن في منطقة بناء بألمانياترامب يشير إلى احتمال إرجاء القمة مع الزعيم الكوري الشمالي في سنغافورةقبل موقعة «كييف».. لاعبو ريال مدريد يتحدثون عن محمد صلاحرونالدو يشيد بثلاثي ليفربول قبل نهائي دوري الأبطالفينجر: رفضت ريال مدريد 3 مرات خوفا من «الخيانة»ميرور تتحدث عن دور صلاح في زيادة عدد المصلين بمساجد ليفربول«لو مافيش تكييف».. استعد لحر الأربعاء بـ5 طرق بسيطةرسميًا.. كين قائدًا لمنتخب إنجلترا في مونديال روسياإصدار عملة تذكارية لمونديال روسيا (صورة)مساعي شيطنة المكونات السياسية الوطنية مظهر من مظاهر سوء النية إزاء ليبيا: الإقصاء المركّب ضد الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا.ننشر أسماء شهداء و جرحى تفجير اجدابيا الإرهابي

خارطة المصالح المتغايرة في ليبيا على مدار الساعة ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
خارطة المصالح المتغايرة في ليبيا على مدار الساعة ... بقلم / محمد الامين
خارطة المصالح المتغايرة في ليبيا على مدار الساعة ... بقلم / محمد الامين

 

خارطة المصالح المتغايرة في ليبيا على مدار الساعة ... بقلم / محمد الامين

في نزاع المصالح الاجنبية على أرض ليبيا، يبدو أنه لا مكان لمحاصصة أو قسمة أو ترتيبات حسن جوار بين المتسابقين، لأن قانون القوة والضغوط هو الذي يسيطر على الموقف.. الطليان لا يطيقون الفرنسيين، ويشعرون بشدة غضبهم بصفتهم "طرفا دخيلا" في الجنوب المتاخم لمنطقة نفوذهم التقليدي بإقليم الساحل وبلدان غربي ووسط أفريقيا..

والبريطانيون يديرون اللعبة الاقتصادية والنفطية والمالية من عاصمة الضباب و"ببسمات وبراءة" سفيرهم "الجنتل" في طرابلس.. أما الأمريكيون فإنّهم آخر من يصل لكنهم غالبا ما يحصلون على ما يريدون بضرب الطاولة على طريقة الكاوبوي المتغطرس.. كان يمكن لمصالح هؤلاء الثلاثة أن تتقارب وتتصالح دون صدام استنادا إلى ما بينهم من شراكة تاريخية في ليبيا على الأقل، لكن وجود الروس المنتشين بانتصارهم في أرض الشام وخصوصا اتفاقهم الأخير مع مصر سيغيّر الكثير على الأرجح..

التعليقات