ايوان ليبيا

الجمعة , 15 ديسمبر 2017
الاتحاد الأوروبي: موقفنا "لم يتغير" تجاه القدس وملتزمون بحل الدولتينقتيلان ومصابون في حادثتي طعن بمدينة ماستريخت الهولنديةالبحرين تدعو إلى التوصل لحل سياسي في اليمن وفقا للمبادرة الخليجية وقرار مجلس الأمنمؤتمر دولي في نواكشوط يطرد موفد الجزيرة القطريةمحمود جبريل يحدد شروط تحالف القوى الوطنية لخوض الانتخاباتالدينار يعاود الهبوط أمام العملات الأجنبية بالسوق الموازىانقطاع خدمات الاتصالات الهاتفية و الانترنت عن منطقة زوارةتزوجت تاجر مخدرات وأدمنت الخمر حسرة على ابنتها.. ما لا تعرفه عن زوزو ماضيوزير خارجية لبنان يطالب بإنشاء سفارة لبلاده في القدس "عاصمة فلسطين"سفير البحرين يؤكد موقف بلاده الداعم لمصر في حربها ضد الإرهابليبيون .. خطرها على الانتخابات (3) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم"هيومن رايتس ووتش" تتهم الشرطة الكينية باغتصاب نساء خلال الانتخاباتبوتين: الانسحاب الأمريكي من معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى سيؤثر سلبًا على الأمن الدوليمقتل وإصابة خمسة أشخاص بتفجير في بغدادنشطاء في تونس يُطلقون حملة "المليون توقيع" لسن قانون يُجرم التطبيع مع إسرائيلقذاف الدم : ادعوا الشعوب العربية للحفاظ علي جيوشها و الدوحة جندت الإرهابيين لتدمير البلاد العربيةأحدهم دُفن بعد 17 يوما من وفاته.. فنانون رحلوا في 2017اعتقل 9 أيام ومات بسبب خطأ طبي.. 17 معلومة عن أحمد راتبأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 14 ديسمبر 2017‎منظمة العفو الدولية.. خصومة مع الأوروبيين تلقي بظلالها على التعاطي مع الوضع الليبي

عملية إجلاء المهاجرين الماكرونية.. موعد ليبي جديد مع المبهمات والغموض..

- كتب   -  
عملية إجلاء المهاجرين الماكرونية.. موعد ليبي جديد مع المبهمات والغموض..عملية إجلاء المهاجرين الماكرونية.. موعد ليبي جديد مع المبهمات والغموض..

 

محمد الامين يكتب :

عملية إجلاء المهاجرين الماكرونية.. موعد ليبي جديد مع المبهمات والغموض..


قدرنا أن نظل نتعامل مع المبهمات، ومع أحاجي وألغاز عصية عن الفهم.. وقدرنا أن يتعلّم فينا القاصي والداني. وأن نُبتَلَى بالمتردية والنطيحة وما أكل السبع..
واقع مستنسخ عن حلقات وفصول سابقة، ومؤتمرات سابقة..

صحيح أننا علّقنا آمالا على مؤتمر أبيدجان.. وتوقّعنا دورا لأفريقيا أوسع وأكثر فاعلية في مشروع حلّ ليبي.. واغتررْنا بالعناوين الكبيرة، ولعب الإعلام لعبته -بسذاجة أو بمكر- فنسجنا الأمنيات لنكتشف في الآخر أن دور أفريقيا الذي أراده لها الفرنسيون ليس غير الدور التابع المألوف..

مقاربة الرئيس الفرنسي المندفع ينقصها الكثير من التركيز.. والتسّرع الذي لاح عليه هذا الشّاب وجعله يغيّب بلدانا مثل النيجر ومالي عن قمة طارئة على هامش أعمال لقاء أبيدجان لا يعكس موقفه الخفي من هذه البلدان فحسب، إنما يكشف عن فهم قاصر للأزمة، ولعلّه يسلّط الضوء على استيعاب محدود للمسألة.. أما الخطة التي أسفرت عنها القمة التي أريد، لها أن تحفر حفراً للطليان، وأُريدَ لها أن تقول للأفارقة والعالم أن أوروبا هي فرنسا لما يتعلق الأمر بأفريقيا، فهي خطة مثيرة للجدل، وللعجب في آنٍ معاً..
لماذا؟

الخطة الفرنسية/الماكرونية على خلاف الظاهر، لا تتضمن حلاّ لمشكلة المهاجرين.. لأن الجوانب الفنية والإجرائية وهي الأهم، قد غابت عنها.. وإناطتها باللجان والهيئات الفرعية الإقليمية أو القارية لن يكون بنّاء لأن الشيطان الذي غاب عن المداولات العلنية ربما سيفرض نفسه على سير المناقشات التفصيلية..

لو جرى فرض تنفيذ الخطة خارج النظم المألوفة وتم ارتجالها واختصار المراحل واختزال الإجراءات، فلن ينعكس ذلك بالإيجاب على الواقع الليبي.. بل ربما كان الأمر عكسيا..

الخطة الماكرونية هي محاول لحلّ مشكلة الأوروبيين والفرنسيين بالذات.. لكنها لا تهتم بدعم الحل الليبي أو النظرة الأممية للمشكلة الليبية..

نحن إذن أمام خطة معقدة ومليئة بالألغاز..

وبعض الكواليس تقول أنه ربما سعى الفرنسيون عبرها إلى استهداف دور البعثة الأممية ونسف خطة سلامه ما دامت لا تضمن لفرنسا ما تتطلع إليه من نفوذ.. وما دام "ممثلوها" ضمن معادلة الحلّ أو مشروع الحلّ الأممي لا يحظون بالنفوذ أو التأثير الذي تريده باريس.

إن الحديث علانية عن تأييد الحلّ الأممي يستوجب العمل على تطوير دور الأمم المتحدة نحو إمدادها بالقوة المادية والميدانية التي تمكّنها من تنفيذ خطتها ورؤيتها للسلام في ليبيا..

المسعى الفرنسي الرامي لعرقلة نجاح خطة سلامه واضح،، والتقدم بخطة فرنسية لاستخدام "شرطة أفريقية" داخل ليبيا يستهدف قطع الطريق أمام البعثة الأممية حتى لا تطالب بقوات حفظ سلام أو حماية منافذ أو مراقبة نقاط تجميع وإجلاء المهاجرين..

فالهدف هو منع البعثة الأممية من جلب قوات القبعات الزرق التي هي ربما أكثر ملاءمة لوضعية ليبيا، وهي كذلك الأكثر انضباطا من جنود أفارقة أو عناصر شرطة افريقية قد يتحولوا هم أنفسهم إلى مهاجرين يستوجب إجلاؤهم..
الموضوع فيه كثير من السطحية والضعف المنهجي ولا يمكن بحال أن نصدق أن دولة عظمى مثل فرنسا لها ما لها من أطماع وحسابات في ليبيا والإقليم أم تخرج على العالم بمثل هذه الخطة المبتورة..

فرنسا تسعى إلى فرض رأي ومخارج لكنها تعول على الآخرين في تنفيذ الجوانب العملية من خطتها؟؟

هل هنالك أمور سرية وأجندة خفية لا نعلمها؟

هل هنالك اتفاقيات ضمنية؟ وما هي أطرافها؟

على أي حال، لا بدّ من التحلّي بشيء من الواقعية والحكمة، فالأمر بعد مغادرة المهاجرين لن يكون أسوأ من إغراق بلد منكوب بالآلاف منهم، ولا تهم الوسائل ما دامت ستؤدي إلى إخلاء ليبيا من أعداد مهولة وكارثة انسانية قد تؤثر على الأجيال المقبلة وتضعها تحت عبء أخلاقي أو هولوكوست أفريقي وهمي لا ناقة لها فيه ولا جمل.. وللحديث بقية.

التعليقات