ايوان ليبيا

الأربعاء , 18 يوليو 2018
زلاتكو يهاجم حكومة كرواتيا: قدتم الشعب إلى الفقر.. أنتم غير مرحب بكمفوز أنيمبا وخسارة فيتا كلوب الكونغولي في الكونفيدراليةتغريم زعيم بالمعارضة التركية بمبلغ ضخم عقب التشهير بأردوغان وأسرتهالورود فى استقبال أول رحلة جوية من إثيوبيا إلى إريتريا منذ 20 عاماالقائم بالأعمال الأمريكي بأنقرة يعرب عن خيبة أمله لاستمرار احتجاز قس في تركياقوة عسكرية إقليمية لقتال الإرهابيين في غرب إفريقيا تعين قائدا جديداهل الزنجبيل مفيد للمرأة الحامل؟ إليك الحقيقةطريقة عمل البراونيز كيكبيان من الفريق القانوني لجامعة لندن بشأن شهادة الدكتوراه الممنوحة للسيد سيف الاسلام معمر القذافيمؤتمر الوقف بالأردن يدعو إلى ثقافة التبرع لمواجهة احتياجات الشعوب العربية | صورالأمم المتحدة تحتفل بمائة عام على ميلاد مانديلامباحثات بين رئيس وزراء المغرب وأمين عام رابطة العالم الإسلامى تركز على مكافحة الإرهابالخارجية المجرية: سننسحب من اتفاق الأمم المتحدة بشأن الهجرةصلاح ثاني أعلى لاعب زيادة في القيمة السوقية بالعالمحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الاربعاء 18 يوليو 2018وصول المجبري الى بنغازي و رفضه العودة إلى طرابلس لهذا السببالمؤسسة الوطنية للنفط - طرابلس تعلن حالة القوة القاهرة على شحن الخام من مصفاة الزاويةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 18 يوليو 2018قرار هام من وزير تعليم الوفاق بشأن طلبة الثانوية العامةالبحث عن ضحايا حادث تصادم طائرتين في فلوريدا

الحبري: أتعاون مع السراج و لن ألتقي الكبير

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

أكد محافظ مصرف ليبيا المركزي في البيضاء، علي الحبري، أنه لن يلتقي محافظ المصرف المركزي في طرابلس، الصديق الكبير، وأنه يتعاون مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، متوقعًا تمرير خطة لإصلاح سعر الصرف وخطة للإصلاح الاقتصادي.

وقال الحبري في مقابلة مع «رويترز» نشرتها اليوم الخميس، «أنا أتعاون مع (السراج). سنقوم بإصلاح سعر الصرف. سنقوم بالبحث عن كيفية إصلاح مشكلة السيولة. سنبحث كيفية السيطرة على التضخم».

وأضاف أنه بموجب خطط يتم وضعها فإن الإنفاق المتضخم على الدعم سيستبدل بمدفوعات نقدية. وذلك بعد أيام من إعلان المصرف المركزي في طرابلس الاتفاق على خطة للإصلاح الاقتصادي والمالي في اجتماع عُـقد في تونس بين الحكومتين وديوان المحاسبة الليبي. ولم يذكر تفاصيل، بحسب «رويترز».

وأشارت «رويترز» إلى العلاقات الـ«متوترة» بين الكبير وحكومة الوفاق الوطني، وقال: «ما زال من غير الواضح موعد وكيفية التنفيذ المحتمل لمثل تلك الخطط. ولا يوجد أي ذكر لتغيير سعر الصرف الرسمي الذي يظل ثابتًا عند 1.36 دينار للدولار، بينما انخفض سعر الصرف الموازي إلى نحو 9.5 دينار للدولار».

ووجَّه السراج في 22 نوفمبر الجاردي دعوة إلى محافظي المصرف المركزي في طرابلس الصديق الكبير، والبيضاء علي الحبري للاجتماع؛ لبحث خطة للإصلاح الاقتصادي وتغيير سعر الصرف، وهي دعوة تحث عليها الأمم المتحدة والقوى الغربية المصرفيْن المركزييْن للعمل معًا، في إطار مساعيهم لتسوية الأزمة الحالية في البلاد.

وذكرت «رويترز» أن «لدى الحبري سلطة محدودة، بالنظر إلى أن المصرف المركزي المعترف به في طرابلس مستمر في السيطرة على إيرادات النفط وإنفاق الأموال في أنحاء البلاد بدعم دولي».

وأوضحت أن «أربعة من بين ستة أعضاء في مجلس مصرف ليبيا المركزي الذي مقره طرابلس يصطفون مع الفصائل المتمركزة في شرق البلاد، التي تحاول تأسيس مؤسسات مالية موازية منذ تصاعد الصراع في ليبيا في 2014. والبنك المركزي الذي يديره الحبري إحدى تلك المؤسسات».

وساهم الانقسام السياسي في أزمة اقتصادية تركت كثيرًا من الليبيين يواجهون صعوبات. ويبلغ التضخم أكثر من 30%، ويصطف الناس في طوابير لأيام لسحب الأموال من البنوك. وفي السوق السوداء انخفضت قيمة الدينار بما يزيد على 600% منذ 2014، بحسب «رويترز».

ويقول دبلوماسيون غربيون إن توحيد سعري صرف العملة للحكومتين قد يساهم في كبح الفساد. ويحصل بعض الليبيين المتنفذين على الدولارات بسعر الصرف الرسمي بحجة استيراد بضائع ثم يبيعونها بسعر السوق السوداء.

 

التعليقات