ايوان ليبيا

السبت , 16 ديسمبر 2017
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 16 ديسمبر 2017انضم للجماعات المتشددة ومات أخوه غرقًا.. ما لا تعرفه عن سامح حسينخدم زوجته القعيدة 30 عامًا ومات حزنًا عليها.. قصة وفاء سطرها صلاح نظميالليبيون وأصابع الذل والهوان ( 2 ) ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيالسراج : تغول القيادة العسكرية سيؤدى الى نموذج الحكم الدكتاتورىالإمارات تبني قاعدة جوية في المرج.. لمصلحة من؟ ... بقلم / محمد الامينحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم السبت 16 ديسمبر 2017خطة إيطاليا لتوريط ليبيا في قضية الهجرة بموافقة حكومة الوفاق (مترجم)مبعوث الجامعة العربية يصل بنغازي للقاء المشير حفتروزراء دفاع مصر وقبرص واليونان يتفقون على تعزيز التعاون العسكريالشرطة الكندية تحقق في وفاة الملياردير باري شيرمان وزوجتهوزير الدفاع الأمريكي: الرد على تدخلات إيران لن يكون عسكرياترهونة تستضيف الاعلاميين الليبيين في ملتقى جامع"تنفيذية التحرير الفلسطينية" تستنكر الوحشية الإسرائيلية وعمليات الإعدام بحق أبناء الشعبآخرها منذ 10أعوام.. لبنان يحدد موعد إجراء أول انتخابات تشريعيةصدمة في فرنسا بعد مقتل ستة تلاميذ في حادث تصادم حافلة مدرسية وقطاربعد عاصفة القدس.. البيت الأبيض يرى حائط البراق كجزء من إسرائيلسفير اليمن في واشنطن يطلع على الأدلة التي تثبت تهريب السلاح الإيراني للحوثيينصورة بشعة.. إصابة طفل فلسطيني في وجهه بالرصاص الحي للاحتلال شمال رام اللهترامب: آمل في الحصول على مساعدة روسيا إزاء أزمة كوريا الشمالية

الحبري: أتعاون مع السراج و لن ألتقي الكبير

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

أكد محافظ مصرف ليبيا المركزي في البيضاء، علي الحبري، أنه لن يلتقي محافظ المصرف المركزي في طرابلس، الصديق الكبير، وأنه يتعاون مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، متوقعًا تمرير خطة لإصلاح سعر الصرف وخطة للإصلاح الاقتصادي.

وقال الحبري في مقابلة مع «رويترز» نشرتها اليوم الخميس، «أنا أتعاون مع (السراج). سنقوم بإصلاح سعر الصرف. سنقوم بالبحث عن كيفية إصلاح مشكلة السيولة. سنبحث كيفية السيطرة على التضخم».

وأضاف أنه بموجب خطط يتم وضعها فإن الإنفاق المتضخم على الدعم سيستبدل بمدفوعات نقدية. وذلك بعد أيام من إعلان المصرف المركزي في طرابلس الاتفاق على خطة للإصلاح الاقتصادي والمالي في اجتماع عُـقد في تونس بين الحكومتين وديوان المحاسبة الليبي. ولم يذكر تفاصيل، بحسب «رويترز».

وأشارت «رويترز» إلى العلاقات الـ«متوترة» بين الكبير وحكومة الوفاق الوطني، وقال: «ما زال من غير الواضح موعد وكيفية التنفيذ المحتمل لمثل تلك الخطط. ولا يوجد أي ذكر لتغيير سعر الصرف الرسمي الذي يظل ثابتًا عند 1.36 دينار للدولار، بينما انخفض سعر الصرف الموازي إلى نحو 9.5 دينار للدولار».

ووجَّه السراج في 22 نوفمبر الجاردي دعوة إلى محافظي المصرف المركزي في طرابلس الصديق الكبير، والبيضاء علي الحبري للاجتماع؛ لبحث خطة للإصلاح الاقتصادي وتغيير سعر الصرف، وهي دعوة تحث عليها الأمم المتحدة والقوى الغربية المصرفيْن المركزييْن للعمل معًا، في إطار مساعيهم لتسوية الأزمة الحالية في البلاد.

وذكرت «رويترز» أن «لدى الحبري سلطة محدودة، بالنظر إلى أن المصرف المركزي المعترف به في طرابلس مستمر في السيطرة على إيرادات النفط وإنفاق الأموال في أنحاء البلاد بدعم دولي».

وأوضحت أن «أربعة من بين ستة أعضاء في مجلس مصرف ليبيا المركزي الذي مقره طرابلس يصطفون مع الفصائل المتمركزة في شرق البلاد، التي تحاول تأسيس مؤسسات مالية موازية منذ تصاعد الصراع في ليبيا في 2014. والبنك المركزي الذي يديره الحبري إحدى تلك المؤسسات».

وساهم الانقسام السياسي في أزمة اقتصادية تركت كثيرًا من الليبيين يواجهون صعوبات. ويبلغ التضخم أكثر من 30%، ويصطف الناس في طوابير لأيام لسحب الأموال من البنوك. وفي السوق السوداء انخفضت قيمة الدينار بما يزيد على 600% منذ 2014، بحسب «رويترز».

ويقول دبلوماسيون غربيون إن توحيد سعري صرف العملة للحكومتين قد يساهم في كبح الفساد. ويحصل بعض الليبيين المتنفذين على الدولارات بسعر الصرف الرسمي بحجة استيراد بضائع ثم يبيعونها بسعر السوق السوداء.

 

التعليقات