ايوان ليبيا

الجمعة , 15 ديسمبر 2017
الاتحاد الأوروبي: موقفنا "لم يتغير" تجاه القدس وملتزمون بحل الدولتينقتيلان ومصابون في حادثتي طعن بمدينة ماستريخت الهولنديةالبحرين تدعو إلى التوصل لحل سياسي في اليمن وفقا للمبادرة الخليجية وقرار مجلس الأمنمؤتمر دولي في نواكشوط يطرد موفد الجزيرة القطريةمحمود جبريل يحدد شروط تحالف القوى الوطنية لخوض الانتخاباتالدينار يعاود الهبوط أمام العملات الأجنبية بالسوق الموازىانقطاع خدمات الاتصالات الهاتفية و الانترنت عن منطقة زوارةتزوجت تاجر مخدرات وأدمنت الخمر حسرة على ابنتها.. ما لا تعرفه عن زوزو ماضيوزير خارجية لبنان يطالب بإنشاء سفارة لبلاده في القدس "عاصمة فلسطين"سفير البحرين يؤكد موقف بلاده الداعم لمصر في حربها ضد الإرهابليبيون .. خطرها على الانتخابات (3) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم"هيومن رايتس ووتش" تتهم الشرطة الكينية باغتصاب نساء خلال الانتخاباتبوتين: الانسحاب الأمريكي من معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى سيؤثر سلبًا على الأمن الدوليمقتل وإصابة خمسة أشخاص بتفجير في بغدادنشطاء في تونس يُطلقون حملة "المليون توقيع" لسن قانون يُجرم التطبيع مع إسرائيلقذاف الدم : ادعوا الشعوب العربية للحفاظ علي جيوشها و الدوحة جندت الإرهابيين لتدمير البلاد العربيةأحدهم دُفن بعد 17 يوما من وفاته.. فنانون رحلوا في 2017اعتقل 9 أيام ومات بسبب خطأ طبي.. 17 معلومة عن أحمد راتبأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 14 ديسمبر 2017‎منظمة العفو الدولية.. خصومة مع الأوروبيين تلقي بظلالها على التعاطي مع الوضع الليبي

حقيقة عن زلازل ولي العهد السعودي في السعودية * بقلم / ... محمد علي المبروك

- كتب   -  
حقيقة عن زلازل ولي العهد السعودي في السعودية * بقلم / ... محمد علي المبروكحقيقة عن زلازل ولي العهد السعودي في السعودية * بقلم / ... محمد علي المبروك

 

حقيقة عن زلازل ولي العهد السعودي في السعودية * بقلم / ... محمد علي المبروك

لست مادحا ولامطمع لي الا ان أوجه إبصار العرب الى احداث غير معهودة تحدث في المملكة العربية السعودية تم تأويلها على غير مقاصدها و هى جديرة بالنظر وجديرة بالتتبع وجديرة بالاقتداء اذا اراد العرب الخروج من انفاقهم المظلمة حتى تتمتع الشعوب العربية بحقوقها الحياتية مثلها مثل شعوب الارض الاخرى وهى احداث متفردة متميزة بتغييرها الجذري في السعودية لحدوثها في ذات النظام القائم والذي حافظ على ثوابته لعهود دون تغير ودون تقدم وذلك بخلاف بعض البلدان العربية التي غيرت نظام بنظام بما عرف بالربيع العربي ولازالت تتخبط في تغيرها بل ويتمنى بعضها عودة انظمتها السابقة وكل حدث للنهوض ببلاد عربية من حقه ان يلقى الاشادة .

من بعد جمود وخمود على مدى عهود اهتزت ارض المملكة العربية السعودية اهتزازا اجتماعيا لطيفا ووضعت ركائز من بعد اهتزازها ركائز من حيث البدء لدولة حديثة قوية كان محرما محظورا وضعها منها تفعيل دور المرأة السعودية في الحياة والذي كان معطلا بافكار متنطعة وتعطيل سطوة الشرطة الدينية وتحويلها الى شرطة إرشادية توجيهية ومهد سبيلا ثقافيا بإنشاء الهيئة العامة للترفيه والتي لها دورا انسانيا واجتماعيا في الصحة النفسية للمجتمع السعودي ودورا فكريا يبرز الانفتاح العقلي ثم اهتزت ارض المملكة زلزالا ضاربا رنح أقداما مواطئها مواطىء الفساد في نهب اموال البلاد والعباد زلزالا بمقياس الطبيعة بمقياس الحق لايستتثني ولايتحصن منه احدا وليس زلزالا يضرب الصغار وينجو منه الكبار كعادة زلازل الدول العربية الاخرى فزلزال السعودية يشمل الصغار والكبار ممن صغر وممن كبر فسادا في صورة معبرة على القوة القيمية والأخلاقية لرجل من رجال المملكة الأقوياء نفسيا وعقليا واخلاقيا رسم صورة من صور العدل المفقود لم يكن معهود في محاربة الفساد وكل من يسعى للنهوض بابناء شعبه مثل ولي العهد السعودي وغيره من الساعين متحملا لتبعات سعيه وكله ارادة للنهوض ببلاده هو جدير بالثناء والإعجاب والمساندة ولايليق لكل معدوم من اللياقة تأويل او تحوير مثل هذا السعي الخلاق في حين انه جلي وواضح بانه سعي مذهبه النهوض والتقدم .

في حالة المملكة العربية السعودية التي اتسمت عهودا بالانغلاق والمنع والتحريم للعديد من أوجه الحياة فان الركائز التي وضعها ولي العهد السعودي لايضعها حقيقة الا من اتسم بصفات القيادة المنجزة للتحولات المثمرة والدول العربية لن تنهض الا بمثل هذه التغيرات التى تتجاوز الثوابت المزمنة و العادات المترسخة وتتجاوز المعتقدات الدينية السائدة التى يعتقد بصحتها واغلب حكامنا العرب يخشون هذا التجاوز لهذا لايغيرون ولايتغيرون في حين ان السبب الاساسي لانحطاط اوضاع البلدان العربية هو حكام البلدان العربية الذين يفتقد بعضهم للقدرات العقلية والنفسية في ادارة بلدانهم ادارة مثمرة فالقدرات العقلية هى التى تبدع الحلول للاوضاع المعقدة والقدرات النفسية هى التي تَخَلَّق الدافع والارادة للتغيير وتلك من اهم صفات القيادة التي يفتقدها بعض حكام البلدان العربية لهذا تتردى اوضاع بعض البلدان العربية ، ان ما يبدو من قدرات عقلية ونفسية لولي العهد السعودي يرجح ان تدفع المملكة السعودية الى المزيد من التغيرات التى ارجح انها ستكون في النهاية تغيرات مثمرة باهرة ستكون لها توابع حسنة على باقي البلاد العربية ، اسأل الله ان يرزق جميع البلاد العربية بحكام لهم ارادة النهوض وان يبعد عنهم من له ارادة الجمود والخمود .


التعليقات