ايوان ليبيا

الجمعة , 15 ديسمبر 2017
الاتحاد الأوروبي: موقفنا "لم يتغير" تجاه القدس وملتزمون بحل الدولتينقتيلان ومصابون في حادثتي طعن بمدينة ماستريخت الهولنديةالبحرين تدعو إلى التوصل لحل سياسي في اليمن وفقا للمبادرة الخليجية وقرار مجلس الأمنمؤتمر دولي في نواكشوط يطرد موفد الجزيرة القطريةمحمود جبريل يحدد شروط تحالف القوى الوطنية لخوض الانتخاباتالدينار يعاود الهبوط أمام العملات الأجنبية بالسوق الموازىانقطاع خدمات الاتصالات الهاتفية و الانترنت عن منطقة زوارةتزوجت تاجر مخدرات وأدمنت الخمر حسرة على ابنتها.. ما لا تعرفه عن زوزو ماضيوزير خارجية لبنان يطالب بإنشاء سفارة لبلاده في القدس "عاصمة فلسطين"سفير البحرين يؤكد موقف بلاده الداعم لمصر في حربها ضد الإرهابليبيون .. خطرها على الانتخابات (3) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم"هيومن رايتس ووتش" تتهم الشرطة الكينية باغتصاب نساء خلال الانتخاباتبوتين: الانسحاب الأمريكي من معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى سيؤثر سلبًا على الأمن الدوليمقتل وإصابة خمسة أشخاص بتفجير في بغدادنشطاء في تونس يُطلقون حملة "المليون توقيع" لسن قانون يُجرم التطبيع مع إسرائيلقذاف الدم : ادعوا الشعوب العربية للحفاظ علي جيوشها و الدوحة جندت الإرهابيين لتدمير البلاد العربيةأحدهم دُفن بعد 17 يوما من وفاته.. فنانون رحلوا في 2017اعتقل 9 أيام ومات بسبب خطأ طبي.. 17 معلومة عن أحمد راتبأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 14 ديسمبر 2017‎منظمة العفو الدولية.. خصومة مع الأوروبيين تلقي بظلالها على التعاطي مع الوضع الليبي

صورٌ من حقبة الفوضى والضياع ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
صورٌ من حقبة الفوضى والضياع ... بقلم / محمد الامينصورٌ من حقبة الفوضى والضياع ... بقلم / محمد الامين

 


صورٌ من حقبة الفوضى والضياع ... بقلم / محمد الامين

**الصورة الأولى**
العقيد بالجيش التشادي فادر آدم يقول أن المظاهرات أمام سفارات ليبيا عبر أفريقيا والعالم لن تغير شيئا من واقع تعرض المهاجرين إلى الاستعباد وسوء المعاملة، وأن الأمر يحتاج خطوات فعلية وجدية. وأكّد أن كتيبتين من جيش تشاد سوف تتكفلان بإنهاء المشكلة في غضون أيام لو جرى تكليفها بذلك.. والأمر يتعلق –حسب قوله- بعملية محددة وواضحة تتمثل في تحرير "إخوتنا" من مراكز الاحتجاز التي توجد داخل الأراضي الليبية.. كما يقول:"لما يكون لدينا جيش قوي مثل جيشنا، يجب أن نعرف كيف نستخدمه. إن جنودنا الشباب يشعرون ببعض الملل. وهم يحتاجون إلى مهمة ما.. وإذا كان هذا سيجلب بعض الفوائد فسيكون الأمر أفضل"..

المهمّ ليس أن يلوّح جيش أفريقي مجاور بانتهاك حرمة أراضي ليبيا..
وليس أن يكشف مسئول ببلد أفريقي مجاور عن شدة الضيق لما يجري ضد المهاجرين خصوصا المحتجزين منهم لدى الميليشيات..
وليس أن يفتخر العقيد التشادي بقوة جيشه، ويستهين بسهولة المهمة التي يرى أن التظاهرات أضعف من أن يؤدي إلى تأمينها..

إنما المهمّ حقيقة هو ما ورد على لسان فادر آدم بشأن "جلب بعض الفوائد".. فالجملة الفرنسية التي عبّر بها عمّا يدور في ذهنه وأذهان كثير من الطامعين في ليبيا كانت تعني بشكل حرفي [إذا مكّن ذلك من وضع بعض الزّبدة على السبانخ، فسيكون الأمر جيدا!!!] .. ومغزى القول أن التشادي يريد مهمة مدفوعة الأجر لجيش بلده في ليبيا/اللّقمة الطرية والخصم الضعيف.. يريدها غزوة يغنم فيها أموالا ومكاسب "لتحسين الظروف المعيشية والمالية لجنده"..
.. أحد الناشطين المناهضين "لإساءة معاملة المهاجرين العابرين" في ليبيا دعا الأفارقة بكل صراحة إلى "التخلي عن براءتهم"، وإلى "عدم السماح بإهانتهم"، ناصحاً إيّاهم بعدم الذهاب إلى ليبيا وهُم "عُزّلٌ".. بل عليهم أن يصطحبوا معهم "المستلزمات الضرورية" للدفاع عن أنفسهم عند اللزوم.. قائلا"إذا أطلق أحد ما النار عليكم هناك، فأطلقوا عليه النار"!!!

حاصل الفقرتين.. هو أن الأفارقة لن يكونوا مسالمين مع المناطق الحدودية الليبية بعد اليوم..
انظروا إلى مقدار المهانة والوقاحة..

**الصورة الثانية**
شاب ليبي يتعرض إلى الإهانة في بلد أفريقي.. حيث هجم عليه شبّان غاضبون وأمسكوا بتلابيبه صارخين بأنه "من البلد الذي يُباعُ فيه إخوانهم"!!.. لا تستغرب إذا أقدم هؤلاء يوما على التعرض والتعدي على الليبيين في بلدانهم انتقاماً وتشفّياً.. ومن الذي سيهتم أو ينكر عليهم ذلك؟

**الصورة الثالثة**
رئيس المؤسسة الليبية للنفط في بلد النفط المُفقَّر الجائع.. يعيش وهج النرجسية ويستمتع بنجومية النجاح الشخصي.. كيف لا وقد قرّر البريطانيون أن يخلعوا عليه لقب "أفضل مدير تنفيذي في عالم النفط"؟؟!! من يصدّق هذا؟

العجيب أن وسائل الإعلام بالداخل والخارج قد صدحت بالخبر وتداولته دون أدنى تعليق موضوعي حول مدى ملاءمة ظروف بلد "صنع الله" لهذه الأمور؟ ومدى استفادة بلده من عبقريته الفذّة التي طبّقت الآفاق؟؟ ومدى نزاهة ومصداقية لندن بالذات في التملّق والتزلّف ومحاصرة "طرائدها" بالشكر والنفاق!! فإذا كان المتكلم مجنونا، فأحرى بالسامع أن يكون عاقلا..

أحمد شوقي قال يوما:
خدعوها بقولهم حسناء*** والغواني يغرُّهُنّ الثناء..
وأخشى أن يكون هذا الكلام قد قيل في من هُم في شأن مثل شأن صنع الله ومؤسسته!!

والله المستعان.

التعليقات