ايوان ليبيا

الجمعة , 15 ديسمبر 2017
الاتحاد الأوروبي: موقفنا "لم يتغير" تجاه القدس وملتزمون بحل الدولتينقتيلان ومصابون في حادثتي طعن بمدينة ماستريخت الهولنديةالبحرين تدعو إلى التوصل لحل سياسي في اليمن وفقا للمبادرة الخليجية وقرار مجلس الأمنمؤتمر دولي في نواكشوط يطرد موفد الجزيرة القطريةمحمود جبريل يحدد شروط تحالف القوى الوطنية لخوض الانتخاباتالدينار يعاود الهبوط أمام العملات الأجنبية بالسوق الموازىانقطاع خدمات الاتصالات الهاتفية و الانترنت عن منطقة زوارةتزوجت تاجر مخدرات وأدمنت الخمر حسرة على ابنتها.. ما لا تعرفه عن زوزو ماضيوزير خارجية لبنان يطالب بإنشاء سفارة لبلاده في القدس "عاصمة فلسطين"سفير البحرين يؤكد موقف بلاده الداعم لمصر في حربها ضد الإرهابليبيون .. خطرها على الانتخابات (3) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم"هيومن رايتس ووتش" تتهم الشرطة الكينية باغتصاب نساء خلال الانتخاباتبوتين: الانسحاب الأمريكي من معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى سيؤثر سلبًا على الأمن الدوليمقتل وإصابة خمسة أشخاص بتفجير في بغدادنشطاء في تونس يُطلقون حملة "المليون توقيع" لسن قانون يُجرم التطبيع مع إسرائيلقذاف الدم : ادعوا الشعوب العربية للحفاظ علي جيوشها و الدوحة جندت الإرهابيين لتدمير البلاد العربيةأحدهم دُفن بعد 17 يوما من وفاته.. فنانون رحلوا في 2017اعتقل 9 أيام ومات بسبب خطأ طبي.. 17 معلومة عن أحمد راتبأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 14 ديسمبر 2017‎منظمة العفو الدولية.. خصومة مع الأوروبيين تلقي بظلالها على التعاطي مع الوضع الليبي

السيدة العجوز تتسلح بـ«يوفنتوس أرينا» أمام برشلونة في «التشامبيونزليج»

- كتب   -  
يوفنتوس

يستقبل نادي يوفنتوس الإيطالي بقيادة مديره الفني ماسيمليانو أليجري، اليوم الأربعاء في تمام الساعة الـ9.45 مساءً، نظيره برشلونة بقيادة مدربه ايرنيستو فالفيردي، على ملعب «يوفنتوس أرينا»، الذي لم يخسر عليه أي مباراة أوروبية منذ 2013، سعيا لتحقيق فوز يضمن له التأهل وكذلك محاولة تصدر مجموعته الرابعة، في المقابل سيكفي التعادل الفريق الكتالوني لكي يتصدر المجموعة، وذلك في الجولة الخامسة من دور المجموعات لدوري أيطال أوروبا.

الحكم 

ويقود المباراة تحكيميًا الحكم الدولي الدولي الصربي صاحب الـ44 عامًا ميلوراد مازيك، وسيعانه كل من ميلوفان ريستيك، وداليبور دجورجيفيتش، فيما سيكون نيمانيا بيتروفيتش صاحب الـ37 عامًا حكمًا رابعًا.

موقف الفريقين

يتصدر برشلونة، المجموعة الرابعة برصيد 10 نقاط، بفارق 3 نقاط كاملة عن يوفنتوس الوصيف، فيما يحتل سبورتينج لشبونة المركز الثالث بفارق 3 نقاط عن الفريق الإيطالي، لكنه خسر في المواجهات المباشرة أمام يوفنتوس.

وكانت الفرصة أمام برشلونة، الأول في المجموعة برصيد عشر نقاط، لتحقيق هذا الهدف الجولة الماضية أمام أوليمبياكوس في آثينا لكنه خرج متعادلا بدون أهداف ليجني أصحاب الأرض نقطتهم الأولى، الأمر الذي حرم البلاوجرانا من حسم تأهله إلى الدور ثمن النهائي.

ورغم أن برشلونة هو الأقرب للتأهل كمتصدر، إلا أنه لم يضمن حتى الآن أي شيء، علما بأنه سيختتم دور المجموعات على كامب نو في 5 ديسمبر أمام سبورتنج لشبونة البرتغالي، صاحب الأربع نقاط، في لقاء قد تختلف أهميته على خلفية مواجهة اليوم.

وكانت الغلبة ليوفنتوس، وصيف المجموعة بسبع نقاط، في آخر مواجهة بين الفريقين في تورينو، عندما سحق برشلونة بثلاثية نظيفة في ذهاب الدور ربع النهائي من نسخة العام الماضي، بينما انتهت آخر مواجهة بينهما، في لقاء الذهاب بدور المجموعات بنفس النتيجة لبرشلونة هذه المرة بفضل ثنائية الهداف الأرجنتيني ليونيل ميسي.

التشكيل المتوقع 

يتنظر أن يعود قلب دفاع برشلونة، جيرارد بيكيه، للعب في التشامبيونز بعد غيابه عن آخر مباراة ضد أوليمبياكوس لعقوبة الإيقاف بعد طرده في الجولة الثالثة، وهو الذي سيعاود الغياب مجددا الأسبوع القادم ولكن في الليجا أمام فالنسيا لنفس السبب.

وإضافة لتعافي بيكيه، سيتوجه برشلونة إلى تورينو بوجه مختلف لمهاجمه الأوروجواياني لويس سواريز، الذي استعاد حسه التهديفي أخيرا وسجل ثنائية في الفوز الأخير بالليجا على ليجانيس، لينهي فترة صيام تهديفي امتدت لـ553 دقيقة.

ويتوقع أن يدفع المدرب إرنيستو فالفيردي في خط الهجوم باللاعب باكو ألكاسير، الذي تحسن أداؤه في الفترة الأخيرة مع الفريق، خاصة في ظل غياب الفرنسي عثمان ديمبيلي.

وينتظر أن يتكون تشكيل برشلونة من: تير شتيجن في حراسة المرمى، فيما سيتكون خط الدفاع من خوردي ألبا وصامويل أومتيتي وجيرارد بيكيه وسيميدو، فيما سيكون ثلاث خط الوسط كل من إنييستا وسيرجو بوسكيتس وإيفان راكييتيش، وسيقود خط الهجوم ليونيل ميسي ولويس سواريز وألكاسير.

 

من جانبه ينتظر أن يجري المدرب ماسيميليانو أليجري، العديد من التغييرات مقارنة بتشكيلته أمام سامبدوريا، حيث سيعود الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون للتشكيلة الأساسية بعد غيابه عن آخر الجولات للراحة، كما ينتظر أن يدفع بخط دفاعي بقيادة كيليني وأندريا بارزالي أو (المغربي مهدي بن عطية)، إضافة للدفع بماتيا دي تشيليو والبرازيلي أليكس ساندرو كظهيرين.

فيما لا يمر الألماني سامي خضيرة بأفضل فتراته وينتظر أن يكون على دكة البدلاء، بينما سيتم الدفع ببليز ماتويزي إلى جاب ميراليم بيانيتش في وسط الميدان.

وفي خط الهجوم سيتم الدفع بكل من الأرجنتينيين جونزالو إيجواين وباولو ديبالا ليكونا بصحبة الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، بينما سيلعب الكولومبي خوان كوادرادو والبرازيلي دوجلاس كوستا كجناحين.

وكان ديبالا بالتحديد هو نجم الموقعة الأخيرة بين الفريقين في تورينو حين تكفل بتسجيل هدفين، رغم فشله هذا الموسم في تسجيل أي هدف بالمباريات الأوروبية الأربع السابقة. 

لمحات رقمية

 

لم يخسر فريق "السيدة العجوز" طوال 25 مباراة أوروبية على ملعبه، ويحتاج لمؤازرة جماهيره لتحقيق فوز يتقاسم به النقاط مع البرسا في وقت صعب يمر به بعد سقوطه الأخير في الدوري أمام سامبدوريا بثلاثة أهداف لاثنين وابتعاده بأربع نقاط عن نابولي صاحب الصدارة.

وبعد سيطرته على لقب الكالتشيو خلال المواسم الست الأخيرة، يبدو أن نقطة القوة الرئيسية للفريق، وهي خط دفاعه، أصبحت تعاني من الخلل، بعدما مني مرمى "البيانكونيري" بـ14 هدفا في 13 جولة بالدوري، وكذلك بخمسة أهداف في أربع مباريات أوروبية هذا الموسم.

الأرقام تشير إلى أن أليجري خسر أول مباراة نهائية في أوروبا مع يوفنتوس في 2015، عندما هُزم (1-3) أمام برشلونة في 2015، كما خسر الفريق نهائي البطولة العالم الماضي، بالخسارة أمام ريال مدريد (1-4)، لكن يوفنتوس تغلب على برشلونة (3-0) في مجموع مباراتي الذهاب والإياب بدور الثمانية من الموسم الماضي.

وبدأ تاريخ مواجهات أليجري لبرشلونة عندما كان مدربًا لميلان في "2011-2012"؛ حيث تعادل بمباراة وخسر بأخرى بدور المجموعات، وتبعه الخروج من دور الثمانية بالخسارة (1-3) بمجموع مباراتي الذهاب والإياب.

وفي الموسم التالي، حقق أليجري أول انتصار له على برشلونة بالفوز (2-0) بدور الستة عشر، لكنه تعرض للخسارة (0-4) في مباراة العودة، ولم يحالفه الحظ في "2013-2014"، حيث تعادل مع برشلونة (1-1)، وخسر (1-3) بدور المجموعات، ومع ذلك تأهل ميلان للأدوار الاقصائية، لكن أليجري أقيل في يناير بعد الخسارة أمام أتلتيكو مدريد (1-5) بدور الستة عشر.

التعليقات