ايوان ليبيا

الجمعة , 15 ديسمبر 2017
مجلس الأمن: "اتفاق الصخيرات" هو الإطار الوحيد لإنهاء الأزمة السياسية في ليبياوزير خارجية النرويج : ندعم الاستقرار في لبنان وإعلان باريس وملتزمون بمساعدة اللاجئينالاتحاد الأوروبي: موقفنا "لم يتغير" تجاه القدس وملتزمون بحل الدولتينقتيلان ومصابون في حادثتي طعن بمدينة ماستريخت الهولنديةالبحرين تدعو إلى التوصل لحل سياسي في اليمن وفقا للمبادرة الخليجية وقرار مجلس الأمنمؤتمر دولي في نواكشوط يطرد موفد الجزيرة القطريةمحمود جبريل يحدد شروط تحالف القوى الوطنية لخوض الانتخاباتالدينار يعاود الهبوط أمام العملات الأجنبية بالسوق الموازىانقطاع خدمات الاتصالات الهاتفية و الانترنت عن منطقة زوارةتزوجت تاجر مخدرات وأدمنت الخمر حسرة على ابنتها.. ما لا تعرفه عن زوزو ماضيوزير خارجية لبنان يطالب بإنشاء سفارة لبلاده في القدس "عاصمة فلسطين"سفير البحرين يؤكد موقف بلاده الداعم لمصر في حربها ضد الإرهابليبيون .. خطرها على الانتخابات (3) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم"هيومن رايتس ووتش" تتهم الشرطة الكينية باغتصاب نساء خلال الانتخاباتبوتين: الانسحاب الأمريكي من معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى سيؤثر سلبًا على الأمن الدوليمقتل وإصابة خمسة أشخاص بتفجير في بغدادنشطاء في تونس يُطلقون حملة "المليون توقيع" لسن قانون يُجرم التطبيع مع إسرائيلقذاف الدم : ادعوا الشعوب العربية للحفاظ علي جيوشها و الدوحة جندت الإرهابيين لتدمير البلاد العربيةأحدهم دُفن بعد 17 يوما من وفاته.. فنانون رحلوا في 2017اعتقل 9 أيام ومات بسبب خطأ طبي.. 17 معلومة عن أحمد راتب

مدافعون عن البيئة يقاضون إدارة ترامب لسماحها بجلب أجزاء الأفيال لأمريكا

- كتب   -  
ترامب

أقامت جماعات مدافعة عن البيئة دعوى قضائية ضد الحكومة الأمريكية الإثنين بسبب خطة تسمح للصيادين بجلب أجزاء قيمة من الأفيال والأسود من زيمبابوي إلى الولايات المتحدة، وذلك بعد تغيير إدارة الرئيس دونالد ترامب بياناتها بخصوص هذه الخطوة المحتملة.

والدعوى المقامة أمام محكمة اتحادية في واشنطن هي أحدث خطوة في قضية طويلة بدأت الأسبوع الماضي عندما قالت مجموعة للصيد في مؤتمر في إفريقيا إن البيت الأبيض مستعد لتغيير قرار يحظر استيراد الأجزاء المهمة من الأفيال، الأمر الذي أدى إلى زيادة كبيرة في الانتقادات من قبل المدافعين عن الحياة البرية.

وقال مركز التنوع الحيوي ومجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية في بيان إن الدعوى القضائية التي أقامتها الجماعتان إنما تستهدف حسم "إعلانات متعارضة" من قبل الإدارة الجمهورية بخصوص واردات الأجزاء المهمة من الأنواع المعرضة للخطر.

وقالت إدارة الأسماك والحياة البرية يوم الأربعاء إنها خلصت إلى أن زيمبابوي وزامبيا وضعتا خططا للحفاظ على الطبيعة تسمح بصيد الأنواع المهددة على نحو يحافظ عليها، وهو إعلان جاء في ذات الأسبوع التي تعرضت فيه زيمبابوي لانقلاب على الحكم. وسيسمح اقتراح نشر يوم الجمعة باستيراد الأجزاء مهمة من الأفيال والأسود التي تم صيدها في زيمبابوي وليس في زامبيا إلى الولايات المتحدة.

وقالت الجماعتان المعنيتان بالحفاظ على الطبيعة في الدعوى القضائية التي جاءت في 34 صفحة الإثنين "هذان الإجراءان الأخيران متعسفان ومدفوعان بالأهواء، ذلك لأن الأدلة لا تدعم الاستنتاج بأن صيد الأفيال والأسود من أجل الحصول على الأجزاء المهمة فيها بزيمبابوي يعزز بقاء الأنواع".

وطلبت الدعوى القضائية من القاضي بأن يحكم بعدم قانونية الإجراء واختصمت وزير الداخلية رايان زينكي وإدارة الأسماك والحياة البرية. وأحالت وزارة الداخلية الأسئلة عن الدعوى القضائية إلى وزارة العدل، التي لم ترد على الفور على طلب للتعليق.

وفي أعقاب نشر قرارات زيمبابوي المقترحة قال البيت الأبيض إنه لم يتخذ قرارا يسمح باستيراد الأجزاء المهمة من هذه الحيوانات.

وقال الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة العام الماضي إن عدد الأفيال في إفريقيا تقلص بحوالي الخمس في الفترة بين عامي 2006 و2015 بسبب تزايد الصيد الجائر من أجل العاج.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات