ايوان ليبيا

الأثنين , 15 أكتوبر 2018
ضخ 8 ملايين دينار بسرتالموافقة على على آليات اختيار المجلس الرئاسي والحكومةاستشهاد فلسطيني برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي بالضفة الغربيةسقوط صواريخ بسوق في شمال أفغانستانمظاهرات فلسطينية في رام الله ضد قانون حكومي للضمان الاجتماعيإيران تنفي تقاريرعن تهديد بتفجير انتحاري في سفارتها بأنقرةفي أزمة فكر النخبة العربية .. خسوف المثقف العضوي ... بقلم / حسن العاصيتفاصيل لقاء سلامة وشكري امس في القاهرةإعلان توحيد الأجهزة.. شيطان التفاصيل يطل بوجه مكشوف هذه المرة..أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 15 اكتوبر 2018عملة مزورة متداولة من فئة 50 ديناررئيس تتارستان: نرغب في الاستثمار بالسوق المصرية بفضل الأمن والاستقرارالبرلمان المقدوني يدرس تعديلات دستورية لتغيير اسم البلادوسائل الإعلام الروسية تترقب زيارة الرئيس السيسي لموسكومقتل أربعة ليبيين في اشتباكات مع المعارضة التشاديةالمطالبة بالقبض على رئيس العامة للقضاء العسكريالعمل بالبطاقات المصرفية بالمصرف الاسلامي في هونالعواقير ترفض تعيين باشا آغا وزيرا للداخليةمشروع الدستور قاعدة دستورية لإجراء الانتخاباتالمساءلة القانونية لأصحاب محال بيع الأسلحة

فرنسا تدعم الموازنة الفلسطينية بـ 8 ملايين يورو

- كتب   -  
شكري بشارة

وقع وزير المالية والتخطيط الفلسطيني شكري بشارة، مع القنصل العام الفرنسي بيار كوشار، اتفاقية لدعم الموازنة الفلسطينية بقيمة 8 ملايين يورو.

وأكد الوزير بشارة، الإثنين، محورية الدعم الفرنسي التنموي المقدم لفلسطين في العديد من القطاعات الحيوية، ومن أهمها قطاعي المياه والطاقة، وكذلك في دعم المشاريع الحيوية مثل: إنشاء المدن الصناعية والمشاريع الصغيرة، وخاصة في المناطق المهمشة ومناطق (ج) وقطاعات التربية والتعليم والثقافة.

وأشار بشارة إلى أهمية توقيت هذه الاتفاقية التي تأتي كرسالة دعم لصمود الشعب الفلسطيني الذي يعاني الأمرين من سياسات الحكومة الإسرائيلية ضد السلطة الفلسطينية ومؤسساتها، وعملية التدمير الممنهجة لما تبقى من عملية السلام من خلال بناء المستوطنات وهدم البيوت ومصادرة الأراضي والمياه الفلسطينية.

وأوضح بشارة، أن قرار وزارة الخارجية الأمريكية الأخير، بعدم تجديد ترخيص مكتب المفوضية العامة لمنظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن هي رسالة على النقيض الآخر، إذ أن هذا الإجراء من شأنه أن يشجع الحكومة الإسرائيلية على الاستمرار في إجراءاتها المنافية للقانون الدولي وحقوق الإنسان وفي تدمير فرص إقامة الدولة الفلسطينية.

بدوره، أكد القنصل العام الفرنسي كوشار دعم الحكومة الفرنسية السياسي والتنموي المستمر للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وإنهاء الاحتلال، ومساعدة الشعب الفلسطيني في بناء مؤسساته وبناء اقتصاد قوي ومتين.

وفي نهاية اللقاء، شكر الوزير الفلسطيني فرنسا، حكومة وشعباً، على هذا الموقف الداعم المتقدم، والذي يؤكد على كونها صديقة للشعب الفلسطيني ونموذجا متحضرا للعقلانية ومناصرة لقضايا الحرية والعدالة.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات