ايوان ليبيا

السبت , 21 يوليو 2018
بوتين وماكرون يناقشان تقديم مساعدات إنسانية لسورياموسكو تطالب واشنطن بإطلاق سراح روسية متهمة بالتجسسخامنئي: يرفض مطالبات بإجراء مفاوضات مع أمريكاإدلب...قمامة العالم,هل سيتم اعادة تدويرها ام إحراقها ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيالسراج يحمل ديوان المحاسبة مسؤولية أزمة الكهرباء الراهنةحفل تأبين للأديب والمؤرخ داوود حلاقبنزيما يتهم دي مارزيو بالكذب بعد أنباء انتقاله للميلانسكان برانسون الأمريكية يشعلون الشموع حزنا على ضحايا مركب سياحي"الداخلية البحرينية": حسابات وهميةٌ تدار من قطر تستهدف الإضرار بأمنناترامب ينتقد تسريب محاميه السابق لفضيحته مع فتاة "البلاي بوي".. ويقول "غير قانوني"10 قتلى على الأقل في فيضانات تضرب فيتنامجربي الوصفة السحرية من الزنجبيل لعلاج النقرس«هناكل ايه النهارده؟»..طريقة عمل الدجاج المشوى مع سلطة الفاصولياوزير التعليم الإريتري أول سفير لبلاده في إثيوبيا منذ 20 عاماالكرملين: بوتين وماكرون تناولا في اتصال هاتفي المساعدات الإنسانية لسورياخامنئي يدعم اقتراح روحاني بإغلاق مضيق هرمز أمام صادرات النفط إذا منعت صادرات طهرانمقتل 10 من الحرس الثوري الإيراني على الحدود مع العراقإيطاليا تحاول اجهاض تنظيم الانتخابات الليبية هذا العام بتنظيم مؤتمر حول ليبياداخلية الوفاق تنشئ مكتب لتأمين العمليات الإنتخابية استعداداً لاجراء الانتخابات في ديسمبر المقبلالقيصر.. أسطورة كرة القدم البرازيلية الذي لم يلعب أي مباراة

فرنسا تدعم الموازنة الفلسطينية بـ 8 ملايين يورو

- كتب   -  
شكري بشارة

وقع وزير المالية والتخطيط الفلسطيني شكري بشارة، مع القنصل العام الفرنسي بيار كوشار، اتفاقية لدعم الموازنة الفلسطينية بقيمة 8 ملايين يورو.

وأكد الوزير بشارة، الإثنين، محورية الدعم الفرنسي التنموي المقدم لفلسطين في العديد من القطاعات الحيوية، ومن أهمها قطاعي المياه والطاقة، وكذلك في دعم المشاريع الحيوية مثل: إنشاء المدن الصناعية والمشاريع الصغيرة، وخاصة في المناطق المهمشة ومناطق (ج) وقطاعات التربية والتعليم والثقافة.

وأشار بشارة إلى أهمية توقيت هذه الاتفاقية التي تأتي كرسالة دعم لصمود الشعب الفلسطيني الذي يعاني الأمرين من سياسات الحكومة الإسرائيلية ضد السلطة الفلسطينية ومؤسساتها، وعملية التدمير الممنهجة لما تبقى من عملية السلام من خلال بناء المستوطنات وهدم البيوت ومصادرة الأراضي والمياه الفلسطينية.

وأوضح بشارة، أن قرار وزارة الخارجية الأمريكية الأخير، بعدم تجديد ترخيص مكتب المفوضية العامة لمنظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن هي رسالة على النقيض الآخر، إذ أن هذا الإجراء من شأنه أن يشجع الحكومة الإسرائيلية على الاستمرار في إجراءاتها المنافية للقانون الدولي وحقوق الإنسان وفي تدمير فرص إقامة الدولة الفلسطينية.

بدوره، أكد القنصل العام الفرنسي كوشار دعم الحكومة الفرنسية السياسي والتنموي المستمر للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وإنهاء الاحتلال، ومساعدة الشعب الفلسطيني في بناء مؤسساته وبناء اقتصاد قوي ومتين.

وفي نهاية اللقاء، شكر الوزير الفلسطيني فرنسا، حكومة وشعباً، على هذا الموقف الداعم المتقدم، والذي يؤكد على كونها صديقة للشعب الفلسطيني ونموذجا متحضرا للعقلانية ومناصرة لقضايا الحرية والعدالة.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات