ايوان ليبيا

السبت , 16 ديسمبر 2017
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 16 ديسمبر 2017انضم للجماعات المتشددة ومات أخوه غرقًا.. ما لا تعرفه عن سامح حسينخدم زوجته القعيدة 30 عامًا ومات حزنًا عليها.. قصة وفاء سطرها صلاح نظميالليبيون وأصابع الذل والهوان ( 2 ) ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيالسراج : تغول القيادة العسكرية سيؤدى الى نموذج الحكم الدكتاتورىالإمارات تبني قاعدة جوية في المرج.. لمصلحة من؟ ... بقلم / محمد الامينحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم السبت 16 ديسمبر 2017خطة إيطاليا لتوريط ليبيا في قضية الهجرة بموافقة حكومة الوفاق (مترجم)مبعوث الجامعة العربية يصل بنغازي للقاء المشير حفتروزراء دفاع مصر وقبرص واليونان يتفقون على تعزيز التعاون العسكريالشرطة الكندية تحقق في وفاة الملياردير باري شيرمان وزوجتهوزير الدفاع الأمريكي: الرد على تدخلات إيران لن يكون عسكرياترهونة تستضيف الاعلاميين الليبيين في ملتقى جامع"تنفيذية التحرير الفلسطينية" تستنكر الوحشية الإسرائيلية وعمليات الإعدام بحق أبناء الشعبآخرها منذ 10أعوام.. لبنان يحدد موعد إجراء أول انتخابات تشريعيةصدمة في فرنسا بعد مقتل ستة تلاميذ في حادث تصادم حافلة مدرسية وقطاربعد عاصفة القدس.. البيت الأبيض يرى حائط البراق كجزء من إسرائيلسفير اليمن في واشنطن يطلع على الأدلة التي تثبت تهريب السلاح الإيراني للحوثيينصورة بشعة.. إصابة طفل فلسطيني في وجهه بالرصاص الحي للاحتلال شمال رام اللهترامب: آمل في الحصول على مساعدة روسيا إزاء أزمة كوريا الشمالية

خارجية الحكومة المؤقتة: أسماء تنتمي إلى الإسلام السياسي تحاول تحريك مؤسسات القانون الدولي الجنائي

- كتب   -  
الحكومة الليبية المؤقتة

ذكرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي للحكومة الليبية المؤقتة في بيان: "أنه وفي الوقت الذي يتطلع فيه أبناء شعبنا إلى توافق حقيقي ينهي حالة المعاناة التي يمر بها للشروع في بناء مؤسسات وطنية تجمعهم كخطوة لبناء دولة القانون والحريّة ، تظهر علينا بين الحين والآخر تصريحات من هنا ومن هناك بعضها من شخصيات تدعي أنها تسعى للوفاق، ومن أسماء تنتمي إلى الإسلام السياسي تحاول مؤخرا تحريك مؤسسات القانون الدولي الجنائي ضد الجيش الوطني الليبي وقياداته، وهي التي ثبت بما لا يدع مجالاً للشك بأنها الحاضنة السياسية والداعمة عسكريا للعديد من التنظيمات الإرهابية التي تعبث بأمننا القومي".

وأضاف البيان :"أن هذه الشطحات الإعلامية التي تحاول النيل من المؤسسة العسكرية وقادتها تأتى في الوقت الذي خاض فيه الجيش الوطني وما زال معارك بطولية وبإمكانات محدودة ضد التنظيمات الإرهابية التي تسعى إلى إطالة عمر الفوضى ومعاناة أبناء شعبنا".

وأشارت وزارة الخارجية والتعاون الدولي للحكومة الليبية المؤقتة في بيانها إلى أن هذه الحملات الدعائية ومحاولة الزج بمؤسسات قضائية دولية لم تنضم لها ليبيا تهدف في الواقع إلي النيل من مصداقية القضاء الليبي الذي سوف يتعزز بالاستقرار السياسي وبمواقف رجالاته الداعمة للعدل والحق.

وأوضح البيان أن آخر هذه المواقف الشجاعة المعرية لقوي البغي والإرهاب في ليبيا بيانات الصديق الصور، رئيس مكتب التحقيقات في مكتب النائب العام الواردة في مؤتمره الصحفي المنعقد في 28 سبتمبر الماضي.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي للحكومة الليبية المؤقتة: "أن هذه الحملات التي يقودها ما يُعرف بالإسلام السياسي هي في الواقع محاولات يائسة للنيل من عزيمة جيشنا الوطني في محاربة الاٍرهاب الذي اعترف العالم بأصالته".


وأكدت الوزارة فى بيانها الذى تلقت - وكالة أنباء الشرق الأوسط - نسخة منه :" أن لديها من الشواهد والحقائق إزاء جرائم حرب قادها عشرات من متحكمين في مقادير ميليشيات مسلحة خارجة عن القانون في مناطق عديدة من بلدنا الغالي، سنضطر لجمعها لتكون جاهزة أمّام القضاء الليبي، وكان احجامنا في السابق عن هذا العمل مرده حرصنا على روح الوفاق والمصالحة الوطنية التي ننشدها حسب البيان".


التعليقات