ايوان ليبيا

الخميس , 13 ديسمبر 2018
الناصرة تحافظ على تقاليدها العربية في قلب إسرائيل مع اقتراب عيد الميلادالبرلمان العربي يدعو فرنسا إلى الالتزام بضبط النفس في التعامل مع المظاهراتتيريزا ماي تنجو من اقتراع بسحب الثقة من زعامة حزب المحافظينتيريزا ماي بعد نجاتها من تصويت سحب الثقة: علينا أن نكمل مشوار "بريكست"مندوب روسيا: نؤيد بالكامل دعوة جويتريش للحفاظ على الاتفاق النووي الإيرانيالشرطة الفرنسية تلاحق مرتكب حادث سوق عيد الميلاد في ستراسبورجرئيس الحكومة التونسية في السعودية غدا لـ"دفع العلاقات بين البلدين إلى آفاق أوسع"السجن ثلاثة أعوام لمحامي ترامب السابق مايكل كوهين.. ويعترف: "كان عملي التغطية على أفعاله القذرة"ستيرلنج لاعب شهر نوفمبر في الدوري الإنجليزيمباشر مونديال الأندية - العين (2) - (3) ولينجتون.. على مشارف العودةصانعو الأهداف.. شاهد مجموعة من أجمل "الأسيستات" في كرة القدمذاكرة الأبطال.. بايرن بطل أوروبا 2013.. وريال مدريد نادي القرن العشرينتعيين بوتشينو غريمالدي سفيرا لإيطاليا لدى ليبياداخلية الوفاق تنعي العميد السموعيغضب فزان: الاعتصام مستمر دون تعطيل للعملفتح سجل الناخبين للبلديات التي انتهت ولايتها العام 2018السراج و السفير الأوكراني يبحثان تأهيل المؤسسات الصحيةأردوغان: سنبدأ عملية عسكرية بشرق الفرات في غضون أيامالوزير اللبناني مروان حمادة يقدم اعتذارا في ذكرى استشهاد جبران تويني وفرنسوا الحاجإسبانيا تدين إغلاق حقل الشرارة النفطي الليبي

تايم: "السوشيال ميديا" بريئة من ارتفاع معدلات انتحار المراهقين الأمريكيين.. ومنعها لن يكون مجديًا

- كتب   -  
مواقع التواصل الاجتماعى

ذكرت مجلة "تايم" الأمريكية اليوم الثلاثاء، أنه تم رصد ارتفاع معدل الإنتحار بين المراهقين بالولايات المتحدة الأمريكية،  بالتزامن مع زيادة معدل استخدام مواقع التواصل الإجتماعى "السوشيال ميديا"، فى الوقت الذى حاولت التحليلات الربط بينهما.

وأشارت المجلة الى أن معدل الانتحار بين المراهقين إرتفع بشكل كبير خلال الفترة من 2010 وحتى 2015 بعد انخفاضه على مدار عقدين وفقًا لأحدث دراسات قام بها المراكز الإتحادية لمقاومة الأمراض والسيطرة عليها، ويبقى السبب وراء معاودة الإرتفاع غير معلوم حتى الآن.

ولفتت التايم الى عدم قدرة هذه الدراسات على الوصول لإجابة على سؤال حول مدى ارتباط الانتحار بالاستخدام المفرط لمواقع التواصل الاجتماعى، فى حين أن أحدث حالات انتحار بين صفوف المراهقين شهدت تعرضها لنوع من الإحباط من وجود مشاركات لأصدقاء يعيشون حياة أفضل منها ومرورها على بعض المقولات المحرضة على ارتكاب هذه الفعلة الشنعاء.

وأشارت المجلة الى قيام بعض المدارس فى الولايات المتحدة الأمريكية بتنظيم حملات أنشطة بعيدًا عن الإنترنت أو أى وسيلة من وسائل التواصل الإجتماعى،  فى محاولة لاستعادة روح معنوية أفضل لدى المراهقين.

وتقول شيلوى شيلينج 17 عامًا وأحد المتطوعين للمساعدة فى هذه الحملة التى امتنع فيها عدد من المراهقين عن استخدام الإنترنت لمدة شهر كامل "نجحنا فى عدم قيام أى شخص من المشاركين بالحملة فى نشر أى مشاركات سلبية".

واستعانت الدراسة بعدد من التقارير الخاصة بحالات الانتحار ونتائج لاستطلاعات للرأى قامت بها مدارس لطلاب فى المرحلة الثانوية،  بمشاركة نص مليون مراهق تتراوح أعمارهم بين 13 الى 18 لقياس سلوكيات وتعاملات واهتمامات هؤلاء الشباب،  ورصدت التقارير استخدام هؤلاء المراهقين للأجهزة الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعى والإعلام المطبوع والتليفزيون،  والفترة الزمنية التى يقضونها مع أصدقائهم، وحالتهم المزاجية وهل يفكرون فى الانتحار نتيجة شعورهم بحالة من الإحباط أو اليأس أم لا.

وأضافت المجلة أن الباحثين لم يختبروا الظروف الحياتية المحيطة بالأشخاص الذين يقدمون على الانتحار، وقدمت الدراسة براهين واهية حول مدى تأثير وسائل التواصل الإجتماعى الحديثة على الأشخاص وارتباطها بالإقدام على الانتحار.

وفى 2009، نحو 58% من البنات فى سن المراهقة يستخدمن مواقع التواصل الاجتماعى بشكل يومى، وارتفعت النسبة فى 2015 إلى 87%.

وأكدت الدراسة ضرورة وجود حدود لاستخدام هذه الوسائل، خاصة أن منعها لن يكون مجديًا لأنها أصبحت وسيلة للتواصل فيما بين الأشخاص وأصدقائهم.
 


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات