ايوان ليبيا

الثلاثاء , 23 يناير 2018
البيت الأبيض: موقف الديمقراطيين بشأن وقف المؤسسات الحكومية لا يمكن الدفاع عنهمقتل 13 شخصا جراء انهيار أرضي في كولومبيارسميا.. رافينيا ينضم لإنتر معارًا من برشلونة حتى نهاية الموسم«فالفيردي Vs جوارديولا»| دفاع البارسا أقوى.. وميسي بنسخة جديدةالأميرة البريطانية يوجيني ستتزوج حبيبها هذا العامرئيس أونروا يؤكد: خفض أمريكا المساعدات يضر باستقرار الشرق الأوسطقيادي كردي: أكراد سوريا لن يحضروا مؤتمر السلام السوري بروسيا8 نصائح لـ«أبلة نظيرة» فى اختيار المطبخلجنة متابعة «اتفاق مصراتة» تكشف موعد عودة أهالي «تاورغاء»السفير الإيطالي: لا يوجد أي خروقات تمُس سيادة الدولة الليبيةالدولار يستقر أسفل 7 دينارات في السوق السوداءالبقرة يهاجم حكومة الوفاق و يقر بتبعيته للغريانى المعزولماكرون يستقبل 140 من قادة الأعمال في العالم قبل دافوسالاتحاد الأوروبي يقرر فرض عقوبات على سبعة من حلفاء الرئيس الفنزويلييوفنتوس يسعى لتقليل الفارق مع نابولي في صدارة «الكالشيو» أمام جنوةكيبا.. حرمه ابن زيدان من ريال مدريد ليثير الفزع في مانشسترميليشيات مسلحة تضرم النار في عددٍ من شاحنات الوقود جنوب طرابلسرئيس المجلس البلدي تاورغاء : عدد السجناء في مصراتة لايتجاوز الـ 50رئيس برلمان كاتالونيا يرشح بوتشيمون لرئاسة الإقليمالبرلمان العراقي: إجراء الانتخابات في 12 مايو المقبل

تايم: "السوشيال ميديا" بريئة من ارتفاع معدلات انتحار المراهقين الأمريكيين.. ومنعها لن يكون مجديًا

- كتب   -  
مواقع التواصل الاجتماعى

ذكرت مجلة "تايم" الأمريكية اليوم الثلاثاء، أنه تم رصد ارتفاع معدل الإنتحار بين المراهقين بالولايات المتحدة الأمريكية،  بالتزامن مع زيادة معدل استخدام مواقع التواصل الإجتماعى "السوشيال ميديا"، فى الوقت الذى حاولت التحليلات الربط بينهما.

وأشارت المجلة الى أن معدل الانتحار بين المراهقين إرتفع بشكل كبير خلال الفترة من 2010 وحتى 2015 بعد انخفاضه على مدار عقدين وفقًا لأحدث دراسات قام بها المراكز الإتحادية لمقاومة الأمراض والسيطرة عليها، ويبقى السبب وراء معاودة الإرتفاع غير معلوم حتى الآن.

ولفتت التايم الى عدم قدرة هذه الدراسات على الوصول لإجابة على سؤال حول مدى ارتباط الانتحار بالاستخدام المفرط لمواقع التواصل الاجتماعى، فى حين أن أحدث حالات انتحار بين صفوف المراهقين شهدت تعرضها لنوع من الإحباط من وجود مشاركات لأصدقاء يعيشون حياة أفضل منها ومرورها على بعض المقولات المحرضة على ارتكاب هذه الفعلة الشنعاء.

وأشارت المجلة الى قيام بعض المدارس فى الولايات المتحدة الأمريكية بتنظيم حملات أنشطة بعيدًا عن الإنترنت أو أى وسيلة من وسائل التواصل الإجتماعى،  فى محاولة لاستعادة روح معنوية أفضل لدى المراهقين.

وتقول شيلوى شيلينج 17 عامًا وأحد المتطوعين للمساعدة فى هذه الحملة التى امتنع فيها عدد من المراهقين عن استخدام الإنترنت لمدة شهر كامل "نجحنا فى عدم قيام أى شخص من المشاركين بالحملة فى نشر أى مشاركات سلبية".

واستعانت الدراسة بعدد من التقارير الخاصة بحالات الانتحار ونتائج لاستطلاعات للرأى قامت بها مدارس لطلاب فى المرحلة الثانوية،  بمشاركة نص مليون مراهق تتراوح أعمارهم بين 13 الى 18 لقياس سلوكيات وتعاملات واهتمامات هؤلاء الشباب،  ورصدت التقارير استخدام هؤلاء المراهقين للأجهزة الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعى والإعلام المطبوع والتليفزيون،  والفترة الزمنية التى يقضونها مع أصدقائهم، وحالتهم المزاجية وهل يفكرون فى الانتحار نتيجة شعورهم بحالة من الإحباط أو اليأس أم لا.

وأضافت المجلة أن الباحثين لم يختبروا الظروف الحياتية المحيطة بالأشخاص الذين يقدمون على الانتحار، وقدمت الدراسة براهين واهية حول مدى تأثير وسائل التواصل الإجتماعى الحديثة على الأشخاص وارتباطها بالإقدام على الانتحار.

وفى 2009، نحو 58% من البنات فى سن المراهقة يستخدمن مواقع التواصل الاجتماعى بشكل يومى، وارتفعت النسبة فى 2015 إلى 87%.

وأكدت الدراسة ضرورة وجود حدود لاستخدام هذه الوسائل، خاصة أن منعها لن يكون مجديًا لأنها أصبحت وسيلة للتواصل فيما بين الأشخاص وأصدقائهم.
 


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات