ايوان ليبيا

الأربعاء , 20 يونيو 2018
كأس العالم.. روسيا بالقوة الضاربة لمواجهة مصرالسنغال تفلت بفوز صعب على بولندا بثنائية بالمونديالكأس العالم.. مدرب السعودية: واثق من الفوز على أوروجوايروسيا تخطف مصر بـ«ثلاثية مهينة» في ثاني مواجهات المونديال«لو بتعاني من تساقط الشعر».. زيت الخردل علاج سريع وفعالموقع أميركي يكشف فضائح عبد الباسط إقطيط و زوجته اليهودية و عضويتهم فى جماعة عبادة الجنسالموانىء النفطية الليبية ملاعب للأخرق الجضران ... بقلم / محمد علي المبروكتأكيد مقتل الإرهابي ناجي الفاخري إثر غارة جوية للجيش جنوب سرتأهالي سرت يرفضون استقبال مصابي مليشيات الجضرانخطرها على الديمقراطية الغربية.. هل يصلح الغرب أن يكون قدوة لنا؟ماذا قالت الصحف الروسية عن مباراة الفراعنة؟اليابان تهدي آسيا إنجاز تاريخي بالمونديال على حساب كولومبيافي المونديال.. التشكيل الرسمي لمواجهة بولندا والسنغال"خارجية" تركيا: جنودنا يتقدمون صوب قنديل في شمال العراقالخارجية الإثيوبية: زعيم متمردي جنوب السودان يلتقي سلفا كيرمقتل جنديين في تفجيرات بجنوب شرق تركياالرئيس اللبناني يؤكد رفض قرار نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدسساعات طرح الاحمال اليوم الثلاثاء 19 يونيو 2018حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الثلاثاء 19 يونيو 2018ننشر نص تصريحات المسمارى حول تحرير درنة و الهجوم الارهابى على الهلال النفطى

تايم: "السوشيال ميديا" بريئة من ارتفاع معدلات انتحار المراهقين الأمريكيين.. ومنعها لن يكون مجديًا

- كتب   -  
مواقع التواصل الاجتماعى

ذكرت مجلة "تايم" الأمريكية اليوم الثلاثاء، أنه تم رصد ارتفاع معدل الإنتحار بين المراهقين بالولايات المتحدة الأمريكية،  بالتزامن مع زيادة معدل استخدام مواقع التواصل الإجتماعى "السوشيال ميديا"، فى الوقت الذى حاولت التحليلات الربط بينهما.

وأشارت المجلة الى أن معدل الانتحار بين المراهقين إرتفع بشكل كبير خلال الفترة من 2010 وحتى 2015 بعد انخفاضه على مدار عقدين وفقًا لأحدث دراسات قام بها المراكز الإتحادية لمقاومة الأمراض والسيطرة عليها، ويبقى السبب وراء معاودة الإرتفاع غير معلوم حتى الآن.

ولفتت التايم الى عدم قدرة هذه الدراسات على الوصول لإجابة على سؤال حول مدى ارتباط الانتحار بالاستخدام المفرط لمواقع التواصل الاجتماعى، فى حين أن أحدث حالات انتحار بين صفوف المراهقين شهدت تعرضها لنوع من الإحباط من وجود مشاركات لأصدقاء يعيشون حياة أفضل منها ومرورها على بعض المقولات المحرضة على ارتكاب هذه الفعلة الشنعاء.

وأشارت المجلة الى قيام بعض المدارس فى الولايات المتحدة الأمريكية بتنظيم حملات أنشطة بعيدًا عن الإنترنت أو أى وسيلة من وسائل التواصل الإجتماعى،  فى محاولة لاستعادة روح معنوية أفضل لدى المراهقين.

وتقول شيلوى شيلينج 17 عامًا وأحد المتطوعين للمساعدة فى هذه الحملة التى امتنع فيها عدد من المراهقين عن استخدام الإنترنت لمدة شهر كامل "نجحنا فى عدم قيام أى شخص من المشاركين بالحملة فى نشر أى مشاركات سلبية".

واستعانت الدراسة بعدد من التقارير الخاصة بحالات الانتحار ونتائج لاستطلاعات للرأى قامت بها مدارس لطلاب فى المرحلة الثانوية،  بمشاركة نص مليون مراهق تتراوح أعمارهم بين 13 الى 18 لقياس سلوكيات وتعاملات واهتمامات هؤلاء الشباب،  ورصدت التقارير استخدام هؤلاء المراهقين للأجهزة الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعى والإعلام المطبوع والتليفزيون،  والفترة الزمنية التى يقضونها مع أصدقائهم، وحالتهم المزاجية وهل يفكرون فى الانتحار نتيجة شعورهم بحالة من الإحباط أو اليأس أم لا.

وأضافت المجلة أن الباحثين لم يختبروا الظروف الحياتية المحيطة بالأشخاص الذين يقدمون على الانتحار، وقدمت الدراسة براهين واهية حول مدى تأثير وسائل التواصل الإجتماعى الحديثة على الأشخاص وارتباطها بالإقدام على الانتحار.

وفى 2009، نحو 58% من البنات فى سن المراهقة يستخدمن مواقع التواصل الاجتماعى بشكل يومى، وارتفعت النسبة فى 2015 إلى 87%.

وأكدت الدراسة ضرورة وجود حدود لاستخدام هذه الوسائل، خاصة أن منعها لن يكون مجديًا لأنها أصبحت وسيلة للتواصل فيما بين الأشخاص وأصدقائهم.
 


التعليقات